توقيف “عون سلطة” بعد تعنيفه رجل مسن

اعتداء شنيع تعرض له رجل مسن بالملحقة الإدارية الزرقطوني التابعة لتراب إقليم مديونة نواحي الدار البيضاء على يد عون سلطة، بعدما طالَب بالمساعدة الاجتماعية في ظلّ الجائحة، وفق ما نقله فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالبرنوصي.

ووجّه فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان رسالة مفتوحة إلى كل من وزير الداخلية، ووالي ولاية الدار البيضاء الكبرى، وعامل إقليم مديونة، ووكيل الملك بالمحكمة الزجرية بعين السبع، مشتكيا فيها “اعتداء أعوان السلطة بإقليم مديونة على شيخ مسن”.

وزارة الداخلية أصدرت بلاغا اليوم الأربعاء، تقول فيه إنها قد قررت توقيف عون السلطة المشار إليه في المقاطع المصوّرة المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإخبارية.

كما ذكرت وزارة الداخلية أنّها قرّرَت فتح بحث دقيق لتحديد المسؤوليات في الاتهامات المنشورة حول عون سلطة تابع للملحقة الإدارية الزرقطوني، بباشوية الهراويين في إقليم مديونة.

وسجّل فرع الجمعية متابعته بـ”غضب شديد الصور المنشورة عن اعتداء همجي ووحشي، من طرف عون سلطة بالملحقة الإدارية الزرقطوني، التابعة لتراب مديونة، على الشيخ المسن م. و (…) أثناء مطالبته بالمساعدة الاجتماعية في ظل وباء كورونا”.

كما قالت اللجنة المحلية لإقليم مديونة ونواحيها عن الجمعية المغربية لحقوق الانسان بالبرنوصي إنّها قد تابعت بغضب واستنكار شديدَين ما أسمته بـ”الطرق الملتوية في تقديم تلك المساعدات، بأشكال تهدف إلى خلق مزيد من الأتباع لأهداف مرسومة مسبقا”.

error: