أطر قيادية بالاشتراكي الموحد تطلب من المكتب السياسي محاسبة رفاق لهم راسلوا الساسي لتأسيس حزب يساري جديد

محمد اليزناسني

علمنا أن مجموعة من الأطر القيادية بالحزب الاشتراكي الموحد، وجهت رسالة إلى المكتب السياسي للحزب ولأجهزته التنظيمية، تطالبه فيها باتخاد الإجراءات والتدابير اللازمة في حق مجموعة من أعضاء الحزب، لإعادة الاعتبار للمؤسسات والقوانين الحزبية بعد توجيههم، رفقة مجموعة من الأعضاء بكل من حزب الطليعة والمؤتمر الوطني الاتحادي، رسالة إلى محمد الساسي منسق سكرتارية المجلس الوطني يطلبون منه إطلاق سيرورة تأسيس حزب يساري جديد، وهو ما اعتبروه خرقا للأعراف الداخلية لتنظيمهم السياسي وللنظامين الأساسي والداخلي للحزب.

واعتبر الموقعون، والبالغ عددهم 80 عضوة وعضو منتخب بأجهزة الحزب التقريرية، أن الخطوة التي أقدم عليها الأعضاء الذين راسلوا  محمد الساسي، تأتي في سياق ماقالوا عنه، حرب استنزاف تنظيمية تشن ضد حزبهم وأجهزته الوطنية، و هي أيضاالحلقة الأخطر ضمن حلقات التسيب التنظيمي بالحزب الاشتراكي الموحد.

يذكر أن مجموعة من المناضلين بالأحزاب الثلاثة، الاشراكي الموحد، الطليعة وحزب المؤتمر الوطني ، كانوا قد وجهوا رسالة إلى محمد الساسي طلبوا منه مباشرة الترتيبات لإطلاق تنظيم حزبي جديد بعدما أحسوا أن تنظيمهم الحالي عاجز عن تدبير المرحلة ومسايرة تطور الأحداث  والحقل والممارسة السياسية بالمغرب.

سلوك هذه المجموعة دفع بباقي الأطر الحزبية إلى استنكار  هذه المبادرة التي اعتبرها تحمل أكثر من دلالة وطالبوهم بالاعتذار وتقديم نقد ذاتي 

وطالبوا المكتب اللجنة التنظيمية الوطنية للاشتراكي الموحد بتحمل مسؤوليتهما والعمل على حماية الحزب مما قالوا عنه العبث اللاتنظيم وتطبيق القانون على كل من يقحم تنظيمات سياسية أخرى للتأثير على استقلالية الحزب في اتخاذ قراراته.

error: