نبأ وفاة المطربة اللبنانية “السيدة فيروز” لا أساس له من الصحة

  • أحمد بيضي

تداول العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وتطبيق “الواتساب”، على نطاق واسع، مساء اليوم الجمعة 22 ماي 2020، نبأ وفاة المطربة اللبنانية فيروز (نهاد رزق وديع)، بالقول إنها فارقت الحياة إثر تعرضها إلى أزمة صحية مفاجئة”، وفور انتشار النبأ بأرجاء لبنان والعالم العربي، خرجت عدة مصادر لبنانية مقربة من الفنانة فيروز، مؤكدة أن ما يجري تداوله هو “مجرد شائعة لا أساس لها من الصحة”، فيما لم يفت الموسيقار اللبناني غسان الرحباني (من أقارب عاصي الرحباني زوج الفنانة فيروز) الإدلاء بتصريح إعلامي أكد فيه: “أن فيروز بخير، واعتدنا كل سنة أن نسمع مثل هذه الشائعات”، في إشارة إلى شائعات سابقة ترددت حول وفاة فيروز.

ويشار إلى أن خبرا نصيا تلقاه الكثيرون، كما الاعلاميون، في مقدمتهم صحافيو “وكالة فرانس برس”، جاء فيه: “خبر مؤلم، صعق اللبنانيون والعالم العربي.. فقد رحلت، قبل قليل، الفنانة العربية فيروز، عن عمر يناهز 85 سنة، في مشفى الجامعة الأميركية ببيروت”، وأسفل الخبر/ الشائعة نبذة عن حياتها، ما يعطي للخبر مصداقيته، حيث أسرعت مصادر من العائلة إلى نفي النبأ الزائف، عبر “النهار 24″، مؤكدة أنها لم تنشر أي خبر بشأن الوفاة، فيما علقت نجلة فيروز، ريما الرحباني، على نبأ الوفاة، عبر حسابها على الفيسبوك، باعتباره لا يمت للحقيقة بأية صلة، وعقبت على ناشريه بعبارات ساخرة، مقابل تطمين محبي والدتها.

وبينما نفت عدة صحف ومنابر لبنانية صحة الخبر، ومنها أساسا صحيفة “النهار” التاريخية والشهيرة، وخروج فاطمة عبدالله بعبارة: “فيروز هي ما تبقّى لنا، صوتها الرجاء لمسح هذا الوجع”، أعلن المكتب الصحفي للفنان اللبناني، زياد الرحباني، عن “عدم مصداقية الشائعة التي جرى تداولها على مواقع التواصل”، موضحا، في بيان له، أن “السيدة فيروز بصحة جيدة، وهي لم تزر أي مشفى، وتمكث حاليا في بيتها”، وكان أحدث ظهور لفيروز، خلال شهر أبريل المنصرم، وهي تؤدي صلاة من أجل الدعاء برفع وباء كورونا عن لبنان والعالم، وذلك من خلال قناتها الشخصية على موقع “يوتيوب” التي تديرها ابنتها ريما الرحباني.

error: