كورونا…تراجع صادرات المغرب بأكثر من النصف وقطاع السيارات الأكثر تضررا

التازي أنوار

تضرر الاقتصاد الوطني بشكل كبير بفعل جائحة كورونا، و أثر بشكل كبير على مختلف القطاعات الاقتصادية “الصادرات و الايرادات الضريبية والواردات و الصناعات”.

و كشفت معطيات وزارة المالية، أنه تم خلال الأربعة أشهر الأولى من سنة 2020 تسجيل، تراجع الصادرات بنسبة 61.5 بالمئة مقابل 37.6 بالمئة بالنسبة للواردات.

و تتجلى الأنشطة التصديرية الاكثر تضررا المرتبطة بسلاسل الانتاج العالمية، في قطاع السيارات الذي تراجعت صادراته ب96 بالمئة في شهر أبريل و الطيران ب81 بالمئة و الالكترونيك ب93 بالمئة والنسيج والألبسة ب96 بالمئة، مقابل تسجيل تطور إيجابي لصادرات الفسفاط ومشتقاته.

و أوضح محمد بنشعبون وزير المالية والاقتصاد وإصلاح الادارة، في وقت سابق أن تباطؤ نشاط الاقتصاد الوطني إنعكس على تطوارات عائدات السياحة بمعدل إنخفاض 15 بالمئة، وتحويلات المغاربة المقيمين بالخارج ب 30 بالمئة خلال شهر أبريل الماضي و 11 بالمئة برسم الاشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية.

و أشار بنشعبون، أنه تم تخصيص 11.5 مليار درهم لتمويل التدابير التي إتخذتها لجنة اليقظة الاقتصادية من دعم الأجراء المتوقفين عن العمل و الأشخاص العاملين بالقطاع غير المهيكل و الأسر المتضررة من جائحة كورونا.

و من المتوقع أن يكلف شهران من الحجر الصحي الاقتصاد الوطني المغربي ما بين 5 و 7 نقاط من معدل نمو الناتج الداخلي الاجمالي، أي ما يعطي خسارة مليار درهم عن كل يوم حجر.

error: