أقوال الصحف المغربية الصادرة السبت 23 ماي

• نحو إرساء دخل أساسي للجميع؟ من المؤكد أن أزمة وباء كورونا ستحفز ظهور أجيال جديدة من الفقراء والأشخاص في وضعية هشة والمقصيين والعاطلين من بين جميع شرائح المجتمع. وبالتالي، فإن إرساء دخل أساسي للجميع يعد ضرورة لا مفر منها. كما أن سياسة استهداف المستفيدين من برامج الدعم الاجتماعي ليس ما يجب حقا تنفيذه، بل يجب وضع استراتيجية تعيد التفكير بشكل جذري في الرؤية والنهج والنظام الحالي المخطط له في إطار السجل الاجتماعي الموحد.

• جمعية مكافحة السيدا تنخرط في الكشف عن فيروس كورونا. مع شروع المغرب في الاستعداد لرفع الحجر الصحي، اقترحت جمعية مكافحة داء فقدان المناعة المكتسبة، الاستعانة بخبرتها في الكشف عن فيروس نقص المناعة المكتسبة للمساعدة في حملة للفحص الشامل لكوفيد 19. وتعتزم الجمعية، التي قامت منذ بداية الوباء، بتنفيذ العديد من التدابير لضمان استمرارية خدماتها، وضع خبرتها التي راكمتها خلال سنوات وممارساتها الجيدة رهن إشارة السلطات الصحية.

• دراسة: الصيدليات تسلمت إلى حدود 18 ماي الجاري 51.5 مليون قناع . قدمت دراسة نشرتها مجموعة من الصيادلة حول توفر الكمامات ووسائل التعقيم في الصيدليات المغربية، معطيات إيجابية عن استعداد المغرب لمرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي. وأفادت الدراسة، التي أجراها كل من الدكتور عبد الرحيم الدراجي، دكتور في الصيدلة والمسؤول عن موقع medicament.ma ، والدكتور عبد الرحيم حفظي، صيدلي وأستاذ بكلية الصيدلة في الدار البيضاء والطالبة خولة دوك، أن الصيدليات تسلمت وإلى حدود 18 ماي الجاري 51.5 مليون قناع، مؤكدة أن الدائرة الصيدلانية أثبتت فعاليتها في توزيع الأقنعة غير الطبية، لكن ورغم ذلك فإن ارتفاع الطلب على الأقنعة الطبية على الصعيد الدولي وانخفاض الأسعار التي تفرضها الدولة يضران بتوفرها لدى الصيادلة. وكشفت هذه الدراسة، التي أجريت من 1 إلى 15 ماي بين 1067 صيدلي في جميع أنحاء البلاد، أن 95.7 بالمئة من الصيادلة يتوفرون على أقنعة مدعمة في مخزونهم. وبشكل أكثر تفصيلا تشير الدراسة إلى أن 30.7 بالمئة من الصيادلة لديهم 5 إلى 20 صندوقا في المخزون، و34.1 بالمئة من 20 إلى 50 صندوقا، و30.8 بالمئة لديهم أكثر من 50 صندوقا في المخزون و4.37 بالمئة بين 0 و5 صناديق.

• مجلس النواب يسجل أهمية النقاش العمومي الذي أفرزته فترة الحجر الصحي. سجل مجلس النواب أهمية النقاش العمومي الذي أفرزته فترة الحجر الصحي وساهمت فيه كل مكونات الشعب المغربي، بروح من المسؤولية والوطنية واحترام تام للمؤسسات الدستورية للمملكة. وذكر بلاغ لمجلس النواب، عقب الاجتماع الأسبوعي لمكتب المجلس، وخصص جدول أعماله للمراقبة والتشريع وقضايا مختلفة، أن هذا الوعي “لا تستطيع بعض الأصوات النشاز التقليل من أهميته ولا تبخيس الروح الوطنية التي تقف وراءه”. وأضاف البلاغ أن رئيس المجلس وأعضاء المكتب أكدوا، خلال الاجتماع، على أهمية الجلسة التي عقدها المجلس في إطار مناقشة البيانات التي تقدم بها رئيس الحكومة حول الحجر الصحي ما بعد 20 ماي، والتي كانت مناسبة لتقييم العمل الحكومي والإدلاء بالعديد من المقترحات والتوصيات همت الجانب الاقتصادي والاجتماعي والإنساني، وأكدت على ضرورة المزيد من التعبئة الوطنية لإنجاح المسار الذي أقره المغرب بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

• المغرب مدعو إلى تعزيز علاقاته مع إفريقيا والاتحاد الأوروبي. شكل المغرب ما بعد كوفيد 19 محور لقاء مناقشة نظمته مؤسسة الفقيه التطواني، بحضور الموسوي العجلاوي، الباحث في مركز الدراسات بإفريقيا والشرق الأوسط، والعربي الجعايدي، اقتصادي وعضو اللجنة الخاصة المكلفة بإعداد نموذج تنموي جديد، وإدريس الأزمي الادريسي (قيادي بحزب العدالة والتنمية)، وادريس بنسعيد، أستاذ علم الاجتماع بجامعة محمد الخامس بالرباط. وبالنسبة للعربي الجعايدي، فإن هناك مصدرين لتمويل الاقتصاد: السياسة المالية والسياسة النقدية. وللتغلب على الآثار السلبية على اقتصاده، يحتاج المغرب إلى سياسة تنظيمية وتوجيهية ترتكز على مالية عامة قوية وجريئة، وسياسة نقدية متوازنة”. وفي ما يتعلق بالقطاع غير المهيكل، أكد أنه لا توجد معايير لتحديد الفئات الاجتماعية العاملة في هذا القطاع وأنشطتها، مؤكدا على أهمية إيجاد حلول لهذه الإشكالية ودمجها في الاقتصاد المهيكل.

• تاونات: إنتاج 33 ألف كمامة بمراكز تكوين وإدماج المرأة. تتواصل تعبئة خريجات ورشات الخياطة بمراكز تكوين وادماج المرأة بإقليم تاونات قصد تصميم وخياطة وإنتاج كمامات واقية تتوفر على جميع المواصفات المعمول بها قصد توزيعها مجانا لفائدة ساكنة المناطق النائية والمنتمية للفئات المعوزة والهشة حفاظا على صحتهم وسلامتهم ومساعدتهم على الالتزام بمقتضيات الحجر الصحي. وفاق عدد الكمامات التي تم إعدادها حتى الآن 33 ألف كمامة، بمعدل 1500 كمامة في اليوم. وقد تم تخصيص غلاف مالي إجمالي قدره 100 ألف درهم ضمن برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة للمرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك في إطار شراكة مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني وجمعية جسور الأمل للتضامن والتنمية البشرية بجماعة تاونات.

• إصدار منشور حول إجراءات وتدابير العمل بالمرافق العمومية بعد رفع حالة الطوارئ الصحية. أصدر وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، السيد محمد بنشعبون، منشورا حول إجراءات وتدابير العمل بالمرافق العمومية بعد رفع حالة الطوارئ الصحية، يدعو فيه مسؤولي وموظفي وأعوان الإدارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات والمقاولات العمومية والعاملين بهذه المرافق للالتحاق بشكل تدريجي إلى مقرات عملهم. وأوضحت الوزارة، في بلاغ، أن “محمد بنشعبون أصدر منشورا رقم 4/2020 بتاريخ 22 ماي 2020 حول إجراءات وتدابير العمل بالمرافق العمومية بعد رفع حالة الطوارئ الصحية، والذي يدعو فيه مسؤولي وموظفي وأعوان الإدارات العمومية، الذين سبق لهم الاستفادة من التسهيلات الممنوحة بموجب منشور الوزير رقم 1/2020 بتاريخ 16 مارس 2020، للالتحاق بشكل تدريجي إلى مقرات عملهم، وتفعيل مقتضيات هذا المنشور وتعميم وتطبيق الإجراءات والتدابير التي تم حصرها في دليل تم إعداده لهذه الغاية”. وأبرزت الوزارة أنها أعدت دليلا تطبيقيا لمرحلة ما بعد حالة الطوارئ الصحية بالمرافق العمومية يهدف إلى تقديم مجموعة من التوجيهات والإرشادات الأساسية، للإدارات العمومية والجماعات الترابية والمؤسسات والمقاولات العمومية والعاملين بهذه المرافق، وكذا توضيح عدد من المهام والأنشطة التي يمكن للإدارات استئنافها بشكل تدريجي، بما يضمن سلامة وصحة الموظفين والمرتفقين، وفي نفس الوقت ضمان استمرارية العمل بإدارات الدولة وديمومة تقديم خدماتها.

• استفادة 17 ألفا و600 مقاولة من غلاف مالي بلغ 9,5 مليار درهم في إطار “ضمان أوكسجين” . استعرضت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة حصيلة تنفيذ القرارات المتخذة من قبل لجنة اليقظة الاقتصادية التي عقدت اجتماعها الثامن، عبر تقنية المناظرة المرئية. وأوضحت الوزارة، في بلاغ، أنه بالنسبة للمقاولات سجلت عملية معالجة طلبات القرض المضمون من طرف الدولة “ضمان أوكسجين” وتيرة متسارعة، مضيفة أنه حتى الآن استفادت 17 ألفا و600 مقاولة من غلاف مالي بلغ 9,5 مليار درهم. وبالنسبة للقطاع المهيكل، سجل البلاغ أن 134 ألف مقاولة صرحت عن توقف 950 ألف أجير عن العمل مؤقتا في شهر أبريل الماضي، وأنه تم صرف التعويضات المتعلقة بهم يوم الأربعاء 13 ماي الجاري، مشيرا إلى أن بوابة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مفتوحة حاليا لإيداع التصريحات المتعلقة بشهر ماي الجاري.

• الأطباء يتهمون الصيادلة بالتدخل في الوصفات الطبية. يبدو أن أزمة في طريقها للنشوب بين أطباء القطاع الخاص والصيادلة، حيث تسعى التمثيليات النقابية والمهنية للصيادلة لتعديل المادة 29 من القانون 17.04 بمثابة مدونة الأدوية يقضي بتمكين الصيدلاني من حق تغيير بدائل للأدوية الموصوفة من قبل الأطباء في حالة نفاد المخزون. بالمقابل، يؤكد مهنيو صناعة الأدوية عدم تسجيل أي نقص في مخزون الأدوية، باستثناء عدد قليل من الأدوية المستوردة. وينطوي هذا التعديل على خطر لجوء المرضى للصيدلية بشكل أتوماتيكي دون المرور عبر الأطباء، وهو ما قد تترتب عنه تبعات مقلقة على الصحة.

• المكتب الوطني للماء والكهرباء يدشن محطة لتحلية مياه البحر بالحسيمة. تعززت بنيات مدينة الحسيمة بمحطة لتحلية مياه البحر تهدف إلى تعزيز إمدادات الماء الصالح للشرب لمدينة الحسيمة وجميع المناطق المحيطة بها. ومن المنتظر أن توفر المحطة الجديدة إنتاجا يقدر بحوالي 17،280 متر مكعب في اليوم من هذه المادة الحيوية. ويندرج هذا المشروع الهام في إطار رؤية صاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل تعزيز وتأمين الوصول إلى الماء الصالح للشرب على مستوى المملكة وكذلك في إطار البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027.

• بسبب كورونا: لفتيت يستنفر الولاة والعمال لبلوغ هدف “صفر ورقة” . وجه عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، دورية جديدة إلى ولاة الجهات وعمال العمالات والأقاليم، تهم تتبع تنفيذ مشاريع رفع الطابع المادي عن الخدمات التي تقدمها المصالح الإدارية التابعة لوزارة الداخلية أو الخاضعة لوصايتها. وقالت الدورية، التي وقعها خالد سفير، الوالي المدير العام للجماعات المحلية، بتفويض من وزير الداخلية، إن “برنامج رقمنة خدمات وزارة الداخلية ونزع الطابع المادي عنها، يعد جزء من استراتيجية الحكومة الإلكترونية للحكومة”. وبينت دورية وزير الداخلية أن الغاية من البرنامج المذكور هو بلوغ “صفر ورقة” في مجموعة من الخدمات التي تقدمها مصالح وزارة الداخلية أو المؤسسات الخاضعة لوصايتها، وأساسا الجماعات الترابية، وبالتالي “تعزيز أسس الحوكمة الإلكترونية، من خلال تبسيط الإجراءات، وتحسين الخدمات العمومية المقدمة للمواطنين والمقاولات.

• دراسة: قلق الأسر بسبب الحجر الصحي يترجم إلى عنف جسدي أو نفسي على الأطفال . أبرزت الدكتورة، رجاء الصبيحي، الرئيسة المؤسسة للجمعية المغربية للطب النفسي عند الأطفال، أن أكثر من 7 في المئة من الأسر التي شملتها دراسة حول تأثيرات وضعية الطوارئ الصحية، أكدت أنها تعاني من القلق، وهو ما قد يترجم إلى عنف مادي أو معنوي على الأطفال. وأكدت رجاء الصبيحي، خلال ندوة افتراضية نظمتها الجمعية المغربية للعلوم الطبية مع شركائها، أن نسب القلق وتبعاته عند الأسر بفعل الجائحة ارتفعت في العالم بأسره، مشيرة إلى أن للعنف على الأطفال تبعات على حياتهم وعلى صحتهم الجسدية والسلوك والنتائج الدراسية وعلى كرامتهم وحياتهم وتقديرهم للذات. وتوقعت الصبيحي أنه بعد رفع الحجر الصحي سترتفع طلبات الفحص بسبب ارتفاع التداعيات والاضطرابات النفسية وهو ما يتطلب الدعم النفسي للآباء والأمهات في هذه الظرفية لتجاوزها بأقل الخسائر.

• المعاملات العقارية تتراجع بنسبة 29.5 في المئة في الربع الأول لسنة 2020. انخفضت المعاملات العقارية بنسبة 29.5 في المئة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفق ما كشفت عنه مذكرة لبنك المغرب والوكالة الوطنية للمحافظة العقارية حول المنحى العام لسوق العقار بالمغرب خلال الربع الأول من السنة الجارية. وهكذا، فقد تراجعت المعاملات التي همت الشقق ب 31 في المئة ، والمنازل ب28 في المئة ، والأراضي ب29 في المئة . وبالنظر إلى أن الحجر الصحي لم يتم فرضه إلا في نهاية الربع الأول فإنه من المرتقب أن تسجل سوق العقار انخفاضات أكثر وضوح ا خلال الربع الثاني.

• شركة SMC الهندية تستقر بمدينة طنجة للسيارات. بعد عامين من وضعه موطأ قدم في المغرب، بعد استحواذه على شركة ( Reydel Automotive Group )، يستعد العملاق الهندي (Samvardhana MothersonGroup -SMG) لإطلاق عملية بناء مصنع جديد بالمغرب بتكلفة 150 مليون درهم. وتعتزم المجموعة الهندية توسيع أنشطتها بمدينة طنجة للسيارات من خلال إحداث وحدة لتصنيع الأنظمة الداخلية للسيارات. المشروع يوجد، حاليا، في مرحلة الحصول على التراخيص الإدارية اللازمة، لا سيما ما يتعلق بالأثر البيئي.

• منع التنقل بين المدن يضع مقاولات أمام امتحان استئناف العمل . على بعد أيام قليلة من استئناف المقاولات لنشاطها، نزلت لجان مختلطة بكامل ثقلها في مختلف المدن لمراقبة الاستعداد الصحي لهذه المقاولات من أجل العودة إلى العمل مباشرة بعد عيد الفطر. وفي الوقت الذي تلقت عدد من المقاولات الضوء الأخضر للعودة، يسود هاجس كبير حول الكيفية التي سيتنقل بها العمال والأطر من أجل الوصول إلى مقرات عملهم. وتواجه عدد من المقاولات إكراها حقيقيا في ظل منع التنقل بين المدن وعدم توفر وسائل النقل العمومي. وكشفت مصادر عليمة أن هناك صعوبات حقيقية ستواجهها المقاولات في حال لم يتم اتخاذ قرارات واضحة في ما يتعلق بالتنقلات.

• مراسلة تكشف تغيير وزارة الصحة لمعايير الشفاء. غيرت وزارة الصحة معايير شفاء مرضى فيروس كورونا، إذ في الوقت الذي كان يقول فيه سابقا محمد اليوبي، مدير الأوبئة، إن إعلان الشفاء يحتاج تأکدا وعملية معقدة ودقيقة، حيث يتم إجراء الاختبار ثم إعادة إجرائه بعد يومين حتى التأكد التام من خلو جسم المريض من الفيروس، إلا أن وثيقة لوزارة الصحة كشفت أن معايير الشفاء قد تغيرت حيث لم تعد تتعدی 10 أيام كأقصى تقدير، ويتم اعلان شفاء المريض، حتی وإن كان ما يزال حاملا للفيروس. وحسب الوثيقة التي وجهها الوزیر خالد آيت طالب، إلى المدراء الجهويين للصحة ومدراء المستشفيات الجامعية، فإنه لا يمكن إعلان شفائها إلا بعد مرور 10 أيام من تلقيها العلاج داخل المستشفى، مع تحسن وضعيتها الصحية، بما فيها تحسن في مؤشراتها البيولوجية لمدة ثلاثة ايام. أما بالنسبة لحالة مؤكدة إصابتها، فإن مدة العلاج ايضا لا تتعدى 10 أيام، يتم فيها الاعتماد على معايير، تتمثل في تحسن وضعها الصحي مع إجراء اختبار في اليوم التاسع للكشف عن وجود الفيروس بجسم المريض.

• الصناعات الغذائية .. المهنيون يطالبون بإجراءات لإنعاش القطاع. خلافا للاعتقاد الشائع، فإن الصناعات الغذائية لم تسلم من الركود الاقتصادي الناجم عن جائحة كورونا. ويدق مهنيو القطاع ناقوس الخطر، مطالبين بتدابير لإنعاش القطاع يعتبرونها ضرورية في السياق الحالي. وهكذا، طالب الصناعيون بإحداث علامة “منتج مغربي” لتسهيل التعرف على المنتجات المصنوعة في المغرب والترويج لها، وتحسين القدرة التنافسية للمنتجات المغربي، وضبط الواردات لتوجيه الاستهلاك نحو المنتجات المحلية.

• النمو الاقتصادي .. هل تكون 2021 سنة الاستدراك ؟ ما بين المفاضلة بين إنعاش الاقتصاد والتقشف، يبدو أن الاختيار بين تدابير قصيرة المدى تدابير متوسطة وطويلة المدى هو ما يجب حقا الرهان عليه. وسيكون على صناع القرار أن يعملوا على متغيرات معادلة للانتعاش والدعم الموجه للاقتصاد، وذلك بهدف تشجيع الاستهلاك وتعزيز الاستثمار المحلي على المدى القصير من أجل خلق فرص للشغل. هذا الهدف يحيلنا إلى أوراش الإصلاحات الكبرى المفتوحة منذ بضع سنوات، سواء تعلق الأمر بالإصلاح الضريبي أو الحماية الاجتماعية أو التعليم أو الجهوية المتقدمة، وهي ملفات يتوجب تسريعها .

• الكشف الاستباقي .. نتائج إيجابية. بدأت آلية الكشف المبكر تفرز العديد من النتائج الإيجابية لحالات الإصابة بكوفید 19، وهي الآلية التي تم وضعها لحصر انتشار الوباء واكتشاف حالات الإصابة قبل تسببها في نشر العدوى، وقبل بلوغها الحالة الحرجة للإصابة التي تتطلب تدابير علاجية أخرى بغرف الانعاش. وكشف محمد اليوبي، مدير مديرية الأوبئة ومكافحة الأمراض، أن قرابة 87 بالمئة من حالات الإصابة التي تم اكتشافها أول أمس الخميس تم الكشف عنها عن طريق الاكتشاف المبكر (65 حالة من أصل 78 المسجلة). وانطلق مؤخرا العمل بهذه الآلية للكشف في الأوساط الصناعية والمهنية تحسبا للرفع التدريجي للحجر الصحي وذلك بعدما تم تسجيل العديد من البؤر في الأوساط المهنية ما سهل انتقال العدوى.

• رمضان .. تموين الأسواق بكل المواد الأساسية والغذائية بشكل جيد ووافر . أكدت اللجنة الوزاراتية المكلفة بالتموين والأسعار وعمليات مراقبة الجودة والأسعار، استمرار توريد الأسواق في مختلف أقاليم وجهات المملكة بكل المواد الأساسية والغذائية بشكل جيد ووافر. وأوضح بلاغ لقطاع الشؤون العامة والحكامة، التابع لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، أن اللجنة الوزاراتية سجلت بعد استعراض تقارير القطاعات الوزارية المعنية، والإحصائيات الدقيقة المتعلقة بتزويد الأسواق ووضعية الإنتاج الحالية والمرتقبة، استمرار توريد الأسواق في مختلف أقاليم وجهات المملكة بكل المواد الأساسية والغذائية بشكل جيد ووافر. وأضاف المصدر ذاته أن العرض يغطي الطلب، كما أن الإنتاج كاف لتزويد السوق الوطنية للأشهر القادمة، بالنظر إلى الدينامية المتواصلة التي تعرفها سلاسل الإنتاج والتوريد.

• قطاع الأوفشورينغ يكافح لإنقاذ مناصب الشغل. ترتب عن تفشي جائحة كورونا تباطؤ كبير في أنشطة قطاع الأوفشورينغ، حيث يسجل مهنيو القطاع انخفاضا في الطلب على هذه الأنشطة من الأسواق الأوروبية، وخاصة فرنسا، بالنظر إلى أن أزيد من 90 في المئة من مقاولات القطاع بالمغرب تركز أنشطتها مع هذا البلد. وفي هذا السياق، قال عثمان السراج، رئيس الجمعية المغربية لمراكز النداء، إنه “منذ بداية الأزمة، تمكنا من الحد من آثارها بفضل التزام ومهنية 80.000 أجير بالقطاع، خاصة مع التحول إلى العمل عن بعد. ومع ذلك، يضيف السراج، يجب الاعتراف بأن “نشاطنا يتضرر بشدة”، مبرزا أن انخفاض النشاط قد يصل في الربع الثاني إلى 40 في المئة.

• المنتوجات الفلاحية المغربية تتحدى الظروف الصعبة. سجل قطاع تصدير المنتوجات الغذائية الفلاحية أداء جيدا، حيث بلغ مجموع الصادرات من 1 شتنبر إلى 9 ماي حوالي 1.8 مليون طن، مسجلة بالتالي نموا بنسبة 6 بالمئة مقارنة بالموسم الماضي في نفس التاريخ. وهكذا، بلغت صادرات المنتوجات الفلاحية المحولة من غير السكر ومشتقاته حوالي 299.000 طن، وصادرات الطماطم 514.000 طن والفاصوليا الخضراء 112.000 طن والفواكه الحمراء 82.500 طن.

. وجهت القيادة العليا للدرك الملكي، في اليومين الماضيين، تعليمات إلى مختلف الوحدات التابعة لها، العاملة في الميدان، بتشديد المراقبة بالطرق، سيما بين المدن، لمنع محاولات اختراق قانون الطوارئ عبر الهجرة السرية الداخلية.
وعزت مصادر “الصباح” التعليمات سالفة الذكر، إلى تواتر إيقاف سيارات حولها أصحابها في زمن الطوارئ للنقل السري، وازداد الطلب عليها في الأسبوع الأخير، بسبب رغبة العديدين في الالتحاق بعائلاتهم وذويهم لمناسبة عيد الفطر.
وزاد تشدد الداخلية في التضييق على التنقل بين المدن، الذي واكب انطلاق مرحلة التمديد الثاني، إلى اللجوء لحيل ماكرة، من أجل نقل الأشخاص إلى مدن مختلفة، مقابل مبالغ مالية مرتفعة، إذ أن السلطات لم تعد تكتفي بطلبات المواطنين الراغبين في السفر، التي يعلنون فيها الحاجة أو السبب الجدي حتى يتم الترخيص لهم، وفق زمن محدد بالذهاب والعودة إلى المدينة التي يقصدونها، بل أصبح الأمر متوقفا على مخابرة يتم إجراؤها بين السلطات الإقليمية بالعمالة، التي يرغب المسافر في التوجه إليها، وانتظار جواب تلك السلطات قبل الإذن بالترخيص الاستثنائي، كما أن الملفات المتعلقة بالسفر إلى المدن، لم تعد تعالج بالباشوية، بل بالعمالات.

. بات فوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، مهددا بفقدان منصبه، قبل موعد كأسي العالم وإفريقيا المقبلتين، رفقة عدد من أعضاء مكتبه المديري.
وحسب معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن الاتحاد الدولي “فيفا” يتمسك بتطبيق قانون عدم الترشح لأكثر من ولايتين (مدة كل واحدة أربع سنوات)، ولو بأثر رجعي، إن اقتضى الحال، ما يعني احتساب الولاية الأولى لفوزي لقجع، التي انطلقت في جمع 2013 (أعيد في أبريل 2014)، والولاية الثانية التي انطلقت في جمع يوليوز 2017، وتنتهي في 2021.
وظهر هذا المعطى في المفاوضات الجارية حاليا بين سارة سالموني، مبعوثة “فيفا”، والاتحاد المصري واللجنة الأولمبية ووزارة الشباب والرياضة المصريتين، إذ تم التنصيص على تطبيق قانون الولايتين، ولو بأثر رجعي، على أعضاء الاتحاد الحالي، ما أدى إلى منع عدد منهم من الترشح.
وينص النظام الأساسي النموذجي للجامعات الرياضية في الفقرة الثانية من المادة 22،على أن المكتب المديري ورئيسه ينتخبان لمدة أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة.

• النقل والخدمات اللوجستية.. دروس أزمة كورونا. يعد قطاع الخدمات اللوجستية ونقل البضائع من بين القطاعات التي تضررت جراء تفشي وباء كورونا. ورغم أن أنشطة هذا القطاع الحيوي تتوقف خلال فترة الحجر الصحي، إلا أن التدفقات اللوجيستية شهدت اضطرابات كبيرة، حيث أن بعض المهنيين الذين يرتبطون بشكل مباشر بقطاعات توقفت أنشطتها، وجدوا نفسهم في وضعية توقف عن العمل، وهو ما ينطبق على المهنيين المرتبطين بقطاع السيارات. وقال هشام ملاخ، مسير شركة “ترانسيل جروب” ورئيس لجنة اللوجيستيك بالاتحاد العام لمقاولات المغرب، إن القطاع استأنف أنشطته حاليا، لكنه لا تزال تمثل فقط 20 في المئة من مجموع الأنشطة الاعتيادية.

• ارتفاع رقم معاملات شركة “لابيل في” خلال الربع الأول من سنة 2020 ب26 في المئة. بلغ رقم معاملات شركة “لابيل في”، خلال الربع الأول من سنة 2020، 2.889 مليار درهم، بارتفاع بنسبة 26 في المئة مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية. وحسب بلاغ للشركة، فإن هذه الزيادة همت كل فروع أنشطة الشركة، حيث سجل رقم معاملات فرع “كارفور” للمساحات التجارية الكبرى ارتفاعا بنسبة 28 في المئة مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019، فيما سجلت مبيعات فرع “أتقاداو”، الخاصة بتجارة الجملة والتجزئة للمنتجات الاستهلاكية، زيادة بنسبة 33 في المئة مقارنة مع نفس الفترة.

• إطلاق منتوجين جديدين لفائدة المقاولات . أعلنت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة أن لجنة اليقظة الاقتصادية، التي عقدت اجتماعا الخميس عبر تقنية المناظرة المرئية، أطلقت منتوجين جديدين للضمان لفائدة المقاولات، من أجل تحقيق الإقلاع الاقتصادي. وأوضح بلاغ للوزارة أن المنتوج الأول “إقلاع المقاولات الصغيرة جدا” يتمثل في ضمان الدولة 95 بالمئة من قروض إقلاع النشاط الاقتصادي الممنوحة للمقاولات الصغيرة جدا والتجار والحرفيين الذين يقل حجم معاملاتهم عن 10 ملايين درهم، مضيفا أن هذه القروض يمكن أن تمثل 10 بالمئة من رقم المعاملات السنوية. وأبرز البلاغ أن المنتوج الثاني “ضمان إقلاع” عبارة عن آلية ضمان من طرف الدولة يتراوح بين 80 بالمئة و90 بالمئة حسب حجم المقاولة. ويغطي هذا الضمان القروض الممنوحة لاستئناف نشاط المقاولات التي يزيد رقم معاملاتها عن 10 ملايين درهم. ويمكن أن تصل هذه القروض إلى شهر ونصف من رقم معاملات المقاولات الصناعية وشهر من رقم معاملات المقاولات الأخرى.

• كورونا.. المغرب أضحى نموذجا لتدبير الوباء. أكد معهد مونتين Institut Montaigne أن المغرب الذي أضحى نموذجا في تدبير وباء “كوفيد-19“، لم يذخر الوسائل، لاسيما المادية في مواجهته للأزمة. ونشرت مجموعة التفكير، المقربة من هيئة أرباب العمل الفرنسيين، ضمن رسالتها الأسبوعية، تحليلا للعربي الجعيدي، الباحث البارز بمركز السياسات من أجل الجنوب الجديد، الذي تناول فيه الوضعية الصحية الراهنة في المغرب، والتداعيات الاقتصادية، واستراتيجية الخروج من الأزمة. وأكد كاتب التحليل أنه تم في المغرب، عقب ظهور البوادر الأولى لوباء فيروس كورونا، اتخاذ إجراءات سريعة لتقليل نطاق سلسلة العدوى، من خلال إنشاء “مراكز قيادة كوفيد-19” على المستويات الجهوية، المناسبة من أجل ضمان المراقبة والتنسيق، إلى جانب المصالح الصحية وتلك الخاصة بتحديد الوباء.

• المجلس الجهوي للسياحة بفاس يدعو الى استراتيجية جديدة لتنمية السياحة الداخلية. دعا الرئيس المنتدب للمجلس الجهوي للسياحة بفاس، جوهر امحمد ياسر، إلى تبني استراتيجية جديدة لتنمية السياحة الداخلية من أجل التخفيف من آثار أزمة كوفيد 19. وأوضح في حديث صحفي أن مهنيي السياحة والدولة والفاعلين العموميين مدعوون الى الانكباب على تقييم عام وموضوعي للعرض السياحي الوطني من خلال تبني استراتيجية جديدة مندمجة لتنمية متواصلة للسياحة الداخلية. واعتبر أن هذا الورش يمر حتما عبر انخراط جميع الفاعلين في البحث عن حلول ملموسة وقابلة للانجاز من أجل استقطاب السياح المغاربة لاستهلاك المنتوج السياحي الوطني بكنوزه المادية واللامادية. طالب باستغلال الظرفية الحالية لإعادة توجيه العرض السياحي.

• الفلاحة والصيد البحري نجحا في الحفاظ على أنشطتهما وإنتاجهما. أكدت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن قطاعي الفلاحة والصيد البحري نجحا منذ إعلان حالة الطوارئ الصحية بالمملكة لمواجهة حائجة كورونا، في الحفاظ على أنشطتهما وإنتاجهما، حيث استمر النشاط على طول سلسلة القيمة، مما سمح بتموين منتظم وكاف للسوق بالمنتوجات الغذائية الفلاحية والبحرية. وأوضحت الوزارة، في بلاغ لها، أن تعبئة الفلاحين والصيادين في جميع جهات المملكة، وكذلك جميع المهنيين، مكنت من الاستمرار بالعمل بشكل عادي على طول سلسلة الإنتاج من سافلة إلى عالية السلسلة، بالإضافة للحفاظ على توازن السوق. وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم على مستوى القطاع الفلاحي احترام برنامج توزيع الزراعات المختلفة، كما تجاوز بعضها الأهداف المحددة، مبرزا أن السوق المغربية شهدت تموينا “متنوعا وكافيا” على الرغم من سياق الوباء، وعلى الرغم من ذروة الاستهلاك المسجلة خلال إعلان حالة الطوارئ الصحية وتلك المتعلقة بشهر رمضان. وأضاف البلاغ أن سوق المنتجات السمكية اتسم، من جانبه، بزيادة العرض من الأسماك الطازجة والمجمدة بفضل تعبئة الصيادين الذين حافظوا على نشاطهم وكذلك تعبئة مختلف الفاعلين في القطاع.

• اجتماع بالرباط للوقوف على كيفية تدبير المحاكم خلال المرحلة القادمة بعد رفع الحجر الصحي. انعقد بمحكمة النقض بالرباط، اجتماع خصص لتدارس كيفية تدبير المحاكم خلال المرحلة القادمة بعد رفع الحجر الصحي. وفي هذا الصدد، قال وزير العدل، محمد بنعبد القادر، في تصريح صحفي، إن هذا الاجتماع يأتي في إطار اتمام رؤية ومخطط اجرائي لما بعد رفع الحجر الصحي في محاكم المملكة. وأوضح بنعبد القادر أن القانون المنظم للطوارئ الصحية “يشمل عددا من القطاعات بما فيها قطاع العدالة، وبالتالي بعد رفع الحجر الصحي ستعود حيوية للمحاكم. ونظرا لوجود عدد من الملفات المتراكمة، فلابد أن تكون هناك عدد من الاحتياطات لاستئناف نشاط المرفق القضائي”.

• خطة عمل لمواصلة التصدي لانتشار فيروس كورونا بالمؤسسات السجنية. وضعت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج خطة عمل لمواصلة التصدي لانتشار فيروس كورونا داخل المؤسسات السجنية، إلى غاية متم شهر غشت المقبل. وأوضحت المندوبية العامة، في تقرير لها حصيلة الإجراءات المتخذة للتصدي لانتشار فيروس كورونا داخل المؤسسات السجنية، وخطة العمل الموضوعة لمواصلة هذا التصدي إلى غاية متم غشت 2020، أن هذه الخطة ترتكز على مجموعة من المبادئ، أهمها الانسجام مع التدابير والإجراءات الحكومية المبنية على مبدأ التدرج، والموضوعية في تقييم الوضعية الوبائية بالمدن والجهات التي تتواجد بها المؤسسات السجنية. وأضاف المصدر ذاته أن خطة العمل هذه ترتكز أيضا على الملاءمة مع الوضعية العامة للسجون، خصوصا على المستوى الأمني والصحي، واعتماد إجراءات خاصة بالمؤسسات السجنية التي تعرف إصابات مؤكدة بالفيروس. فبخصوص الإجراءات المرتبطة بالموظفين، أبرزت المندوبية العامة أنه سيتم رفع نظام الحجر الصحي للموظفين بالمؤسسات السجنية، حيث سيتم اعتماد المرونة والحذر بخصوص إجراءات هذا النظام أخذا بعين الاعتبار تطور الوضعية الوبائية بالمؤسسات السجنية وبمختلف جهات المملكة.

error: