مواجهات خلال تظاهرات في الولايات المتحدة احتجاجا على مقتل أميركي أسود بيد شرطيين 

لم يخفف توجيه تهمة القتل غير العمد إلى الشرطي المشتبه به في قضية مقتل أميركي أسود أعزل خلال توقيفه في المدينة الجمعة، الغضب العارم في البلاد، وقد سجلت أعمال شغب خلال تظاهرات ضد عنصرية الشرطة امتدت من نيويورك إلى لوس أنجليس في إحدى أسوأ ليالي الاضطرابات الأهلية في الولايات المتحدة منذ سنوات.

واشتبك متظاهرون خرقوا حظر التجول المفروض، مع الشرطة لليلة الرابعة على التوالي في مدينة مينيابوليس حيث أشعلت حرائق وسجلت أعمال نهب وعمليات كر وفر بين المتظاهرين وعناصر الشرطة مما دفع  بسلطات مينيابوليس الأميركية السبت إلى نشر ألف عنصر من الحرس الوطني لمؤازرة القوى الأمنية،

ووجهت السلطات الى الشرطي   تهمة القتل من الدرجة الثالثة، أي القتل غير العمد، إضافة الى تهمة الاهمال الذي تسبب بالموت.

وقال مدعي عام المقاطعة مايك فريمان “هذه القضية جاهزة الآن، وقمت بتوجيه التهم”، وسط تزايد الغضب بسبب مقتل جورج الأعزل وهو في عهدة الشرطة.

لكن توجيه الاتهام فشل في تهدئة مجتمع السود بعد أن أعادت حادثة مقتل فلويد نكء جرح العنصرية وانعدام المساواة من جديد.

وفي أتلانتا هاجم متظاهرون سيارات للشرطة واحرقوها بعد أن خرجت الاحتجاجات عن السيطرة، بينما حدثت مواجهات بين متظاهرين وعناصر المخابرات أمام البيت الأبيض منتصف الليل.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه تابع “كل الخطوات” التي اتخذها عناصر المخابرات مؤكدا أنه يشعر بالأمان التام.

وجاء في تغريدة له “لقد سمحوا للمحتجين بالصراخ والتشدق بقدر ما كانوا يريدون، لكن عندما يتخطى أحدهم الحدود كانوا يلجمونه بكل قوة”.

واصابت عدوى الاحتجاجات مجموعة كبيرة من المدن الأميركية بينها بوسطن ودالاس ودنفر وديموين وهيوستن ولاس فيغاس وممفيس وبورتلاند.

و فرضت السلطات حظر تجول الجمعة في مينيابوليس بعد ثلاث ليال من الاحتجاجات التي تسببت باندلاع النيران في العديد من مناطق المدينة.

لكن المتظاهرين الذين وضع غالبيتهم أقنعة للوقاية من فيروس كورونا لازموا الشوارع في موقف تحد للشرطة التي استخدمت الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية في محاولة لاستعادة السيطرة.

وانتشرت أعمال النهب على نطاق واسع، وأظهرت صور أشخاصا يخرجون من المتاجر وقد حملوا ما باستطاعتهم من البضائع.

error: