فيدرالية جمعيات وكالات كراء السيارات بالمغرب تدق ناقوس خطر الإفلاس وتراسل الجمعية المهنية لشركات التمويل

في رسالة موجهة إلى رئيس الجمعية المهنية لشركات التمويل، طالبت فيدرالية جمعيات وكالات كراء السيارات بالمغرب بإعادة جدولة القروض دون فوائد وتأجيل سداد الأقساط إلى بداية السنة المقبلة نظرا لما يعانيه قطاع كراء السيارات بالمغرب من انكماش وتوقف تام أفرزته جائحة كورونا والحجر الصحي وادى إلى تهديد أكتر من 70% من مزاولي المهنة بالإفلاس وذلك لاعتبارات عديدة أهمها بحسب ما ورد في رسالة الفيدرالية الضائقة المالية التي حصلت بسبب توقف المداخيل بصفة نهائية وعدم القدرة على تدبير عبئ المرحلة الاستثنائية التي طال أمدها .

رسالة الفيدرالية سجلت غياب رؤية واضحة من طرف شركات القروض في تأجيل سداد القروض وإعادة جدولتها دون فوائد مع تمكين أصحاب الوكالات من مساحة زمنية تخول لهم الوفاء بالتزاماتهم بعد استعادة نشاطهم الطبيعي . وأضافت أن الفوائد الجزائية المضافة التي تترتب عن إرجاع الكمبيالات من طرف البنوك دون مراعاة الظرفية والضائقة المالية لدى كل المهنيين في هذا القطاع. وهو ما خلف الأثر السلبي والضغوط الاجتماعية والنفسية على المهنيين لعدم اطمئنانهم لطرق تدبير المرحلة وغياب حوار مباشر يخول لهم تقديم بدائل حلول مبنية على الوضوح وحسن النية المتبادلة ببن الدائن والمدين، إلى حين استرجاع الاقتصاد الوطني لعافيته.

ونتيجة لذلك ناشدت فيدرالية جمعيات وكالات كراء السيارات بالمغرب رئيس الجمعية المهنية لشركات التمويل طالبة منه التدخل بشكل عاجل لإعادة النظر في السياسة التدبيرية لملفات القروض ومراعاة الرابط التعاقدي والقانوني الدي نص عليه الفصل 230 من ق.ل.ع. وضمنها ليونة عند الارهاق المادي الناجم عن حالة الطوارئ وكدلك تمتيع المدين بمهلة الميسرة المنصوص عليها بالمادة 243 من ق.ل.ع. وصدق حسن النية في تأدية واجبات الأقساط.

والتمست الفيدرالية عقد اجتماع موسع مع كل الأطياف الممثلة للقطاع في اقرب الآجال للتفاوض والحوار البناء لانقاد قطاع كراء السيارات وكدا اقتراح بدائل وحلول تؤسس لعلاقة اقتصادية وتشاركية بين وكالات كراء السيارات وشركات القروض.

error: