ارتفاع فواتير الماء والكهرباء، بخنيفرة، يصل صداه لقبة البرلمان في سؤال طارئ

  • أنوار بريس

   فوجئت ساكنة خنيفرة بمبالغ خيالية ومهولة، طبعت فواتير الماء والكهرباء، ما خلف تذمرا وسخطا واسعين بين عموم المواطنات والمواطنين، والأسر المعوزة والفقيرة، سيما وهي تنزل على رؤوسهم في هذه الظروف الحرجة الناتجة عن تفشي جائحة الوباء، وما تلاها من حالة طوارئ صحية وحجر صحي، ومن شلل في كل مناحي الحياة الاجتماعية والاقتصادية، وفي هذا الصدد، تقدم عضو الفريق الاشتراكي بمجلس النواب، البرلماني نبيل صبري، بسؤال كتابي طارئ إلى وزير الطاقة والمعادن والبيئة، حول ضرورة التدخل لإيجاد ما يمكن من الحلول والمقترحات بخصوص الموضوع الذي يصعب احتماله في هذه الفترة القاسية.

    وأبرز البرلماني نبيل صبري، في سؤاله الطارئ، المقدم يومه الجمعة 5 يونيو 2020،  لوزير الطاقة والمعادن والبيئة، أنه “في الوقت الذي تشكو فيه شريحة سكانية واسعة بخنيفرة من الأضرار الناجمة عن تداعيات وباء كورونا المستجد – كوفيد 19، سيما منها الأوساط التي تتخبط في الهشاشة والفقر، تنتظر مبادرة تتعلق بحلول لفائدتها فيما يتعلق بأداء فواتير الماء والكهرباء من صندوق دعم تدبير الجائحة، تفاجأت بفواتير تحمل مبالغ جد مرتفعة وخيالية لم تألفها من قبل”، علما أن الغالبية لم يعد لها ما يكفي للتدابير المعيشة وسد احتياجات الأسرة، بالأحرى أمام انعدام أي مورد مالي بسبب توقفها، خلال فترة الطوارئ الصحية، عن مزاولة أي نشاط مدر للدخل.

error: