أكاديمية التربية والتكوين بالبيضاء توفق بين أولياء امور التلاميذ والمدارس الخاصة…

 

احتضن مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة “الدار البيضاء–سطات” الجمعة 5 يونيو، اجتماعا لممثلي مؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي وممثلي جمعيات أمهات وأباء وأولياء أمور التلاميذ، في إطار عمليات آخر السنة الدراسية، والتحضير للدخول المدرسي المقبل.

وضم هذا الاجتماع الذي ترأسه مدير الأكاديمية، كل من “ممثلة مؤسسات التعليم الأولي وممثل جمعيات التعليم المدرسي الخصوصي بالمجلس الإداري للأكاديمية، ورئيس الكونفدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وأباء وأولياء التلاميذ والنائب الأول لرئيس الفدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ وممثلي اتحاد التعليم والتكوين الحر بالمغرب وممثلي رابطة التعليم الخاص بالمغرب وممثلة الهيئة الوطنية لمؤسسات التعليم والتكوين الخاص وممثلة الفيدرالية المغربية للتعليم والتكوين الخاص وممثل الجمعية الوطنية للمدارس الخصوصية”، لتدارس تداعيات الوضعية الوبائية وآثارها على تمدرس المتعلمات والمتعلمين.

كما أشاد المشاركون خلال هذا اللقاء المبرم بتوجيه من وزير التربية والتعليم،  بالمجهودات الجبارة التي قامت بها مؤسسات التعليم العمومي والخصوصي على السواء وكذا أسرة التربية والتكوين وأمهات وآباء وأولياء أمور التلاميذ وممثلوهم في ضمان الاستمرارية البيداغوجية لما فيه مصلحة التلميذات والتلاميذ.

وقد خلص اللقاء إلى محموعة من التدابير وهي:

* استمرار المؤسسات الخصوصية في تقديم خدماتها التربوية وإتمام جميع العمليات المرتبطة بآخر السنة الدراسية.

*عدم حرمان أي تلميذ(ة) من الاستفادة من متابعة الدروس المقدمة عن بعد لأي سبب كان لأن مصلحة التلميذات والتلاميذ فوق كل اعتبار.

* عدم مطالبة أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بواجبات خدمات النقل المدرسي، وواجبات الإطعام منذ توقف الدراسة الحضورية إلى نهاية السنة الدراسية الحالية.

* تعامل المؤسسات الخصوصية بكل مرونة مع الأسر المتضررة ماديا من الوضعية الوبائية.

*حل جميع القضايا الخلافية عن طريق التواصل والحوار بين مؤسسات التعليم الخصوصي وممثلي جمعيات أمهات وأباء وأولياء أمور التلاميذ الموقعين أسفله.

error: