5 سنوات سجنا لرئيس الوزراء الفرنسي السابق لمنحه عملا وهميا لزوجته…

أصدرت محكمة فرنسية حكمها على المرشح اليميني للانتخابات الرئاسية في 2017 فرانسوا فيون وزوجته بينيلوب، بعد اتهامهم في قضية شبهات وظائف برلمانية وهمية استفادت منها بينيلوب واثنان من أبناء فيون مقابل مئات آلاف اليوروهات دفعت من الأموال العامة.

وبحسب قرار المحكمة، يتوجب على فيون قضاء 5 سنوات في السجن، مقابل 3 سنوات لزوجته.

من جانبه أعلن محامي الزوجين، على أنهما سيستأنفان الحكم الصادر بحقهما.

وقد مثل رئيس الوزراء الفرنسي السابق، فرانسوا فيون، أمام القضاء بتهمة دفع رواتب لزوجته تقدر بمئات آلاف اليورو عن مهمات يقال إنها لم تؤدها، حين كانت تشغل منصب مساعدته.

وبدأت الفضيحة التي أطلق عليها اسم “بينيلوب غيت” عام 2017، حين كان يتوقع أن يفوز فيون بالرئاسة، حيث تراجعت شعبيته بشكل كبير عقب الكشف عن تلك الاتهامات، ففاز مرشح الوسط إيمانويل ماكرون بالانتخابات في مواجهة مرشحة اليمين المتشدد مارين لوبان.

error: