أقوال الصحف المغربية الصادرة الثلاثاء 30 يونيو

• تعويضات كورونا.. المقاولات تفتقد لرؤية واضحة . تسيطر حالة من الرعب على المقاولات ، مع حلول 30 يونيو، تاريخ إيقاف صرف تعويضات كورونا، ولا سيما تعويض 2000 درهم لفائدة أجراء القطاع الخاص. حيث أبرز أرباب المقاولات إنهم لا يتوفرون على رؤية واضحة. فمن جهة، تستعيد الأنشطة الاقتصادية عافيتها بشكل بطيئ، ومن جهة أخرى، يصعب المحافظة على كل مناصب الشغل، خاصة إذا لم يتم تمديد صرف تعويض كورونا، الذي كان بمثابة صمام أمان لمدة 3 أشهر. في هذا الصدد، أفاد مسؤول بالاتحاد العام لمقاولات المغرب بأن ” المغرب سيشهد موجة غير مسبوقة لتسريح الأجراء، موضحا أنه بعد 30 يونيو، لن تتمكن معظم قطاعات النشاط من إعادة دمج كل الأجراء، وبالتالي ستضطر إلى تقليص عدد الأجراء لأسباب اقتصادية.

• التغطية الصحية ليست للجميع ولكن … نفقات الخدمات الصحية تلتهم نصف ميزانية الأسر المغربية، مقابل متوسط عالمي في حدود 25 في المئة، هذا ما كشف عنه مجلس المنافسة مؤخرا. رقم فتح باب النقاش حول التغطية الصحية، حيث اعتبر البعض أن التغطية الصحية تخفف الضغط المالي على ميزانية الأسر، بالنظر إلى استفادتها من تعويض جزء من المصاريف المؤداة مقابل الخدمات الصحية. بالمقابل يرى البعض الآخر أن النسبة التي تتحملها الأسر من تكاليف العلاج، تؤثر بشكل ملموس على ميزانيتها خاصة عندما يكون دخلها متواضعا. علاوة أن الدولة تعتمد تسعيرتها الخاصة للتعويض. كما أن نسبة هامة من الساكنة لا تستفيد من التغطية الصحية، وبالتالي لا تستفيد من الولوج إلى الخدمات الصحية.

• خبير: ارتفاع حالات الإصابة بكوفيد 19 لا يبعث على الخوف والوقاية مسؤولية الجميع . أكد البروفيسور جعفر هيكل، أنه لا يجب القلق من عودة ظهور حالات إيجابية تفيد بإصابة أصحابها بفيروس كوفيد 19، خلال الأيام الأخيرة، مشددا في تصريح ل (الاتحاد الاشتراكي)، على أن للأمر علاقة بسياسة الفحص الموسعة التي تم اعتمادها من طرف السلطات العمومية، والتي تعتبر جد ناجعة، وتعكس نجاح الاستراتيجية التي تم بها تدبير الجائحة الوبائية والتعامل معها. وشدد المتحدث على أن خیار تمديد الحجر الصحي في مرحلة ما، ثم رفعه التدريجي في مرحلة أخرى قبل أيام، من خلال تصنيف مناطق المغرب إلى منطقتين، الأولى والثانية حسب الوضعية الوبائية لكل واحدة، يعتبر “أمرا حكيما”، خاصة مع اعتماد حملة الكشف الموسع عن المصابين المحتملين في الأوساط المهنية ومختلف المقاولات بالقطاع الخاص لاتخاذ ما يلزم من تدابير وإجراءات تحول دون انتشار العدوى.

• العيون .. حجز نحو 6 أطنان من مخدر الشيرا. تمكنت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة العيون بتنسيق ميداني مع عناصر الدرك الملكي، وبناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من توقيف 14 شخصا، من بينهم شخص موريتاني وآخر من جنسية سنغالية، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في مجال الاتجار الدولي في المخدرات والمؤثرات العقلية وحيازة أسلحة نارية. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن إجراءات البحث والتفتيش المنجزة في هذه القضية، بمنطقة صحراوية تبعد بحوالي 30 كيلومترا عن مدينة العيون في اتجاه السمارة، أسفرت عن حجز سلاح كلاشنيكوف وثلاث خزنات تضم 66 عيارا ناريا، وبندقية صيد و114 خرطوشة، فضلا عن العثور على 216 رزمة من المخدرات يناهز وزنها الإجمالي خمسة أطنان و894 كيلوغراما من مخدر الشيرا.

• موسم الحبوب في خطر. أثرت الأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء الفيروس التاجي وتدابير الحجر الصحي التي وضعت لمكافحة انتشار كوفيد 19، بشكل كبير على معظم بلدان العالم. وفي المغرب، تفاقم هذا الوضع بسبب “انخفاض القيمة المضافة الفلاحية بسبب الموسم الاستثنائي للتساقطات”، وفقا لمديرية الدراسات والتوقعات المالية. وقد أثر هذا الواقع الصعب على إنتاج الحبوب خلال الموسم الفلاحي الحالي. وبناء على المعطيات الأخيرة التي نشرتها وزارة الفلاحة، فإن إنتاج الحبوب برسم الموسم 2019/2020 يقدر بـ30 مليون قنطار، وهو ما يمثل تراجعا بنسبة 42 بالمئة مقارنة بالموسم السابق، و62.3 بالمئة مقارنة بمعدل السنوات الخمس الماضية.

• أكادير: توزيع لوحات إلكترونية على مجموعة من التلاميذ بالعالم القروي. تم مؤخرا توزيع مجموعة من اللوحات الإلكترونية على عدد من التلامذة المنحدرين من العالم القروي، والذين يتابعون دراستهم في ثلاث مجموعات مدرسية موزعة عبر المجال الترابي لجماعة “تادرارت” التابعة لعمالة أكادير إداوتنان. وأوضح بلاغ للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بأكادير أن هذه العملية تهم 73 لوحة إلكترونية، استفاد منها تلامذة يتابعون دراستهم في مستوى السادس ابتدائي، وتروم توفير الشروط الضرورية لهؤلاء التلامذة الذين ينحدرون من أوساط اجتماعية هشة، لتتبع الحصص الدراسية عن بعد، بعدما تم تعليق الدراسة الحضورية بسبب تفشي جائحة كورونا .وقد أشرف على هذه العملية كل من مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة، والمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية لعمالة أكادير إداوتنان، إلى جانب المنسق الجهوي لبرنامج التعاون مع منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة “يونيسيف”. وتمت عملية توزيع اللوحات الإلكترونية في احترام تام لإجراءات وشروط السلامة، التي تفرضها حالة الطوارئ الصحية لمواجهة انتشار فيروس “كوفيد 19”.

• العثماني يدعو مجموعة العمران إلى مواصلة التنسيق مع وزارة إعداد التراب الوطني لاعتماد مقاربة جديدة تأخذ بعين الاعتبار المتغيرات لما بعد جائحة كورونا . دعا رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، خلال ترؤسه أشغال مجلس الرقابة للشركة القابضة العمران، هذه الأخيرة إلى “مواصلة التنسيق مع وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، لاعتماد مقاربة جديدة تأخذ بعين الاعتبار المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية لما بعد الجائحة، مع الاستفادة من الإمكانات المتاحة، بما في ذلك المخزون المتراكم الذي يشكل بالفعل عبئا ثقيلا على المجموعة، لكن من الممكن أن يتم توظيفه في هذه المرحلة وفق رؤية شمولية، تنبني على التوافق بين جميع الأطراف المعنية مع مراعاة الإكراهات المالية للدولة وضرورة الحفاظ على التوازنات المالية للمجموعة”.

• عضو بالكونغرس يدعو الإدارة الأمريكية للتنديد ب +البوليساريو+ والحزم لإنهاء النزاع المفتعل حول الصحراء . دعا عضو الكونغرس الأمريكي، بول كوسار، الإدارة الأمريكية إلى التنديد ب + البوليساريو+ “التي تنتهج فكرا ماركسيا”، واتخاذ موقف حازم لإنهاء النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية. وأكد كوسار، الذي حل ضيفا على برنامج “مع المغرب من واشنطن” الذي تبثه قناة “ميدي 1 تي في”، أن “ما يجب أن يقوم به الرئيس دونالد ترامب ووزير الخارجية مايكل بومبيو، هو التنديد ب+البوليساريو+ التي تنتهج فكرا ماركسيا، وبعدها ستتوالى ردود الفعل”، مضيفا ” لايمكنك أن تبقى محايدا”.

• مدونة التجارة.. تعديل جديد؟ رغم أن الإصلاح الأخير لمدونة التجارة مكن المغرب من الارتقاء في ترتيب تقرير ممارسة الأعمال، إلا أنه أثار حفيظة عالم الأعمال. وتتعالى الأصوات، اليوم، لمراجعة المستجدات المنصوص عليها في الصيغة الجديدة للكتاب الخامس من مدونة التجارة. وفي هذا الإطار، توصل مجلس النواب بمشروع لتعديل القانون السالف الذكر، يوجد حاليا قيد الدراسة على مستوى اللجنة الدائمة للقطاعات الإنتاجية. ويهدف النص إلى تخفيف شروط إنقاذ المقاولة التي تواجه صعوبات في السياق الحالي الذي يتسم بأزمة اقتصادية ناتجة عن وباء فيروس كورونا.

• لماذا لا يزال من المبكر الاستغناء عن الكمامة الواقية . قالت خديجة مسير، أخصائية في الطب الباطني و رئيسة الجمعية المغربية لأمراض المناعة الذاتية والجهازية، “إن ارتداء الأقنعة الواقية في الأماكن العامة هو الطريقة الأكثر فعالية لمنع انتقال العدوى بفيروس كورونا من شخص لآخر، حيث أن هذه الممارسة غير المكلفة، إذا ما تم مواكبتها بالالتزام بالتباعد الاجتماعي والحجر الصحي وتتبع المخالطين، تمثل السلاح الأكثر فعالية، والقادر على إيقاف الجائحة”. وأبرزت مسير أن ، “المغاربة أبانوا عن انضباط كبير ونكران للذات خلال فترة الحجر الصحي، مما مكن من السيطرة على الوباء” ، محذرة من مخاطر التراخي في ارتداء الأقنعة الواقية.

• جرعة أوكسجين للاقلاع . بغاية إنعاش المقاولات الصناعية الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، في ظل التدابير الإجرائية لتطويق تداعيات جائحة كورونا، أطلقت وزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، من خلال (وكالة مغرب المقاولات)، جيلا جديدا من برامج الدعم لإنعاش المقاولات الصناعية الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة. وأعلنت الوزارة، في إطار هذا الدعم الجديد، الذي يتوخى إعطاء دفعة قوية لنموها وقدرتها التنافسية، عن إعادة هندسة برامج المواكبة الحالية حول برنامجين جديدين بمعدلات دعم أكثر جاذبية وشروط ميسرة للاستفادة والأداء. وأوضح المصدر ذاته أن الأمر يتعلق ببرنامج “استثمار” الذي يهم دعم مشاريع استثمار المقاولات الصناعية الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، بنسبة قد تصل إلى 30 في المئة، من برنامج الاستثمار. ثم برنامج “مواكبة” الذي يوفر دعما يتحمل تكاليف المساعدة التقنية والمش ورة لفائدة المقاولات الصناعية الصغيرة جدا والصغرى والمتوسطة، وقد يصل إلى 80 في المئة، بالنسبة للمقاولات الصغرى والمتوسطة بدل 70 في المئة حاليا، و90 في المئة بالنسبة للمقاولات الصغيرة جدا.

• كورونا..اختصاصيون يحذرون من موجة ثانية. حذرت مجموعة من الاختصاصيين في علم الفيروسات في المغرب من إمكانية حدوث الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد بدءا من الخريف المقبل واشتداده في فصل الشتاء، تزامنا مع ظهور الأنفلونزا الموسمية. وأشار هؤلاء الاختصاصيون إلى أن الموجة الثانية قد تكون أكثر فتكا من الموجة الأولى إذا لم تستعد لها الحكومة بالشكل الكافي، خصوصا إذا تم رفع الحجر الصحي بشكل كلي وعادت الحياة إلى طبيعتها الأولى، وعدم الالتزام بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات وتنظيف اليدين بشكل مستمر والابتعاد قدر الإمكان عن التجمعات البشرية الكبرى. ولأن وزارة الصحة تتوقع أن يرتفع عدد الحالات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد بعد الرفع الكلي للحجر الصحي واحتمال حدوث الموجة الثانية من الفيروس، فقد استعدت بشكل عملي للمواجهة، كما يقول معاد لمرابط، منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة. وحسب المصدر نفسه، فإن منظومة المراقبة الوبائية في المغرب تخول للمصالح المختصة بالوزارة تدبير عملية المخالطين والكشف الواسع والسريع وتدبير البؤر الوبائية ودعم المختبرات التي تجري الفحص عن طريق تقنية «بي سي إر» الفعالة بتجهيز مختبرات متنقلة، ناهيك عن إنشاء مستشفيات ميدانية بعدد من المناطق.

• كيف تنوي وزارة السياحة إنعاش القطاع؟ . أكدت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، نادية فتاح العلوي، أهمية بلورة نموذج جديد للتنمية من شأنه الإسهام في إحداث تحولات اجتماعية وتشجيع الانتقال نحو نموذج “مستدام” و”دامج”. وحسب بلاغ للوزارة، أوضحت فتاح العلوي،خلال ندوة عن بعد نظمها الاتحاد من أجل المتوسط، حول النهوض بالاقتصاد الاجتماعي والتضامني، أن الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد 19 تعزز فكرة ضرورة بلورة نموذج اقتصادي جديد تواكبه سلسلة ابتكارات من شأنها الإسهام في تحولات اجتماعية بهدف تشجيع التحول نحو نموذج تنموي مستدام ودامج. وأبرزت أنه بهدف زيادة قدرة الفاعلين في الاقتصاد الاجتماعي والتضامني، أعدت الوزارة مخططا للإقلاع يتمحور حول دعم تسويق وبيع المنتوجات والخدمات عبر منصات إلكترونية وولوج التغطية الاجتماعية لوحدات الاقتصاد الاجتماعي والتضامني.

• انخفاض سعر الدرهم ب 0,14 في المئة مقابل الأورو. أفاد بنك المغرب بأن سعر صرف الدرهم تراجع بنسبة 0,14 في المئة مقابل الأورو، وارتفع بنسبة 0,40 في المئة مقابل الدولار، خلال الفترة من 18 الى 24 يونيو الجاري. وأبرز البنك المركزي، في مذكرة حول مؤشراته الأسبوعية، أنه لم يتم خلال هذه الفترة إجراء أي مناقصة في سوق الصرف، مضيفا أن الأصول الاحتياطية الرسمية بلغت إلى غاية 19 يونيو الجاري، ما مجموعه 287,9 مليار درهم، بانخفاض نسبته 0,4 في المئة من أسبوع إلى آخر وبارتفاع نسبته 22,1 في المئة على أساس سنوي. وأشار بنك المغرب إلى أنه ضخ، خلال نفس الأسبوع، 41,2 مليار درهم على شكل تسبيقات لمدة سبعة أيام بناء على طلب عروض.

• توزيع 470 لوحة إلكترونية لتسهيل ولوج التلاميذ للتعليم عن بعد بجهة الشرق . تماشيا مع التدابير المتخذة للتخفيف من آثار جائحة وباء (كوفيد-19)، وفي سياق تنزيل برنامج التعاون القائم بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق ومنظمة اليونيسيف، أشرفت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، بدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف)، على اقتناء وتوزيع 470 لوحة إلكترونية بهدف تشجيع التلميذات والتلاميذ على متابعة دراستهم عن بعد. وأفادت الأكاديمية الجهوية بأن توزيع هذا العتاد المعلوماتي على التلاميذ، الذين يتابعون دراستهم بالمستوى السادس ابتدائي بأقاليم جرادة وتاوريرت وجرسيف يروم ضمان الاستمرارية البيداغوجية وتكريس مبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ. وأضاف المصدر ذاته أن هذه اللوحات ستسهل على التلاميذ المستفيدين الولوج إلى منصة تلميذ تيس، التي أحدثتها وزارة التربية الوطنية، وكذا الدروس التي تبث عبر قنوات التلفزة المغربية.

• النساء الأكثر تضررا نفسيا من الحجر الصحي. کشف تقرير أنجزته خلية الدعم النفسي التابعة لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة، ويهم طبيعة الحالات التي تم التكفل بها طيلة الفترة الزمنية للحجر الصحي الممتدة من 31 مارس إلى 19 ماي الماضيين، أن الخلية استقبلت 25 حالة، كما أجرت 100 حصة هاتفية بمتوسط 20 دقيقة لكل حصة، أي ما يعادل كغلاف زمني 33.33 ساعة في المتوسط. ووفق الأرقام، التي توصلت (المساء) بنسخة منها، فإن النساء هن الأكثر اتصالا وطلبا للدعم مقارنة بالرجال، حيث شكلن 80 بالمئة من مجموع الحالات المتصلة بالخلية، وهو ما يدل حسب الباحثين على أن النساء هن الفئة الأكثر تضررا من الحجر الصحي، إلى جانب الأطفال والمراهقين، الذين استفادوا جميعهم من حصص للدعم تنوعت ما بين حصة للإنصات والاستماع، وحصتين فأكثر تخصص للتوجيه والمتابعة النفسية، وحصة أخرى للتقييم .

• تراجع الأرقام الاستدلالية للتجارة الخارجية خلال الفصل الأول من 2020. أفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن الأرقام الاستدلالية للتجارة الخارجية سجلت تراجعا خلال الفصل الأول من 2020، وذلك مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي. وأوضحت المندوبية، في مذكرة إخبارية حول الأرقام الاستدلالية للتجارة الخارجية خلال الفصل الأول من 2020 (أساس 100 :2012 )، أن الرقم الاستدلالي للقيم المتوسطة للواردات شهد انخفاضا بـ 4ر1 في المئة إبان هذه الفترة مقارنة مع الفصل ذاته لسنة 2019. وعزت هذا التراجع، بشكل خاص، إلى انخفاض القيم المتوسطة في مجموعات الاستعمال لـ “أنصاف المنتجات” بـ 8ر4 في المئة، وفي “الطاقة وزيوت التشحيم” بـ 3ر6 في المئة، وفي “المواد الخام من أصل معدني” بـ 6ر44 في المئة، وفي “المواد الغذائية والمشروبات والتبغ” بـ 6ر1 في المئة.

• أزمة الأسر والتعليم الخاص تجر أمزازي للمساءلة بالبرلمان. وصل صدى الخلاف بين أرباب المدارس الخصوصية وآباء وأولياء التلاميذ بشأن تأدية واجبات التمدرس للشهور الماضية، التي أعقبت إعلان حالة الطوارئ الصحية، إلى قبة البرلمان، حيث من المرتقب أن تعقد لجنة التعليم والثقافة والاتصال، يومه الثلاثاء اجتماعا لمناقشة “وضعية قطاع التعليم الخاص”، وذلك بحضور سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية. وسيكون أمزازي مطالبا خلال هذا الاجتماع بتقديم توضيحات حول “إصرار العديد من مؤسسات التعليم الخاص على أداء الأسر المغربية للواجبات الشهرية”، في ظل الوضعية الاقتصادية والاجتماعية الصعبة التي تعرفها البلاد، في ضوء جائحة فيروس “كورونا المستجد” كما ينتظر من المسؤول الحكومي أن يكشف أمام أعضاء اللجنة المذكورة عن التدابير المتخذة للنهوض بالوضعية الاجتماعية لعمال ومستخدمي مؤسسات التعليم الخصوصي إثر تداعيات (كورونا) على هذا القطاع”، وكذا عن مآل “إصلاح وتوحيد المناهج التربوية بين قطاعي التعليم العمومي والخصوصي”.

• رفع الحجر عن الشواطئ. بعد قضاء زهاء 3 أشهر رهن الحجر الصحي، أصبح بإمكان الآلاف من العائلات المغربية الذهاب إلى شواطئ المملكة ابتداء من الخميس 25 يونيو الجاري. وإذا كان من الممكن أخيرا ملامسة رمال الشواطئ، والاستماع بمياه البحر، فإن الأيام الأولى بالشاطئ خلال هذه السنة، تبدو مختلفة تماما عن جميع مواسم الصيف الماضية. وقد تمت العودة إلى الشواطئ مع أخذ جميع الاحتياطات التي تعتبر ضرورية للحد من انتشار فيروس كورونا، لاسيما التباعد بين المظلات والالتزام بارتداء الأقنعة الواقية.

• العمل عن بعد .. الإكراهات والفرص. 83 بالمئة من المستخدمين راضون عن تجربة العمل عن بعد خلال فترة الحجر الصحي. هذا ما أظهره المسح، الذي أنجزته مؤسسة “LMS Organization and Human Resources”. وأبرزت الدراسة أن 75 بالمئة منهم يفكرون في تبني طريقة العمل عن بعد حتى بعد رفع الحجر الصحي. ومع ذلك، أكدت غالبية المأجورين زيادة في عبء العمل، إضافة إلى تسجيل تداخل بين الوقت الشخصي والوقت المخصص للعمل، مما أثر على العادات الشخصية للعاملين عن بعد. وهكذا، استنكر 60 بالمئة من المستخدمين، الذين شملهم الاستطلاع، التأثير الكبير للعمل عن بعد على وقتهم الشخصي. وأكد الاستطلاع أن الفضاء المخصص للعمل عن بعد أساسي بالنسبة للمستخدمين، الأمر الذي يؤكد أهمية العودة إلى العمل الحضوري.

• توقيف البث عبر القنوات التلفزية في إطار “التعليم عن بعد” . أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي عن توقيف البث عبر القنوات التلفزية في إطار “التعليم عن بعد” ابتداء من يومه الأحد (28 يونيو). وقالت الوزارة في بلاغ إنه “قد تم استكمال المحطة الأخيرة من عملية التعليم عن بعد من خلال القنوات التلفزية ‘الثقافية’ و’العيون’ و’الأمازيغية’ و’الرياضية’، برسم الموسم الدراسي الحالي، وبالتالي فإن بث الدروس والمحاضرات المصورة الموجهة إلى جميع المستويات الدراسية من التعليم الأولي إلى التعليم العالي، وكذا حصص التربية البدنية والمهارات الحياتية والتوجيه المدرسي والمهني والجامعي والدعم والتقوية والتحضير للامتحانات ، عبر هذه القنوات ، سيتوقف ابتداء من يوم الأحد 28 يونيو 2020”.

• المغرب يحظى بإشادة إزاء جهوده من أجل تكريس بصمته البيئية . حظي المغرب بالتنويه، من خلال البعثة الدائمة للمملكة بجنيف، من قبل برنامج الأمم المتحدة للبيئة وسويسرا، وذلك في إطار مبادرة “غرينين ذا بيرماننت ميشنز إن جنيفا” (إضفاء الاخضرار على البعثات الدائمة). وتوجد بعثة المغرب، التي كانت قد أطلقت مشروع “البعثة الخضراء والمستدامة” منذ دجنبر 2019، على قائمة محدودة تتألف من خمس بعثات دبلوماسية، والتي حظيت بالإشادة إزاء جهودها من أجل تكريس بصمتها البيئية، في إطار مبادرة “غرينين ذا بيرماننت ميشنز إن جنيفا”، التي أطلقتها منصة شبكة جنيف للبيئة “جنيفا إنفايرمانت نيتوورك”. وإلى جانب المغرب، يتعلق الأمر بكل من بعثات الولايات المتحدة، وفرنسا، وسويسرا، والمملكة المتحدة. وذكر بلاغ نشر على الموقع الإلكتروني لشبكة جنيف للبيئة أن “المغرب كان أول بلد مغاربي يستضيف مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن التغيرات المناخية. حيث طورت البعثة مفهوم “البعثة الخضراء والمستدامة”، التي تندرج في إطار السياسة البيئية المستدامة للمغرب، والتي بوسعها أن تفضي في نهاية المطاف إلى مشروع وهدف مشترك لجميع السفارات بالبلاد”.

• المبادرة الملكية تجاه البلدان الإفريقية “تجسيد لريادة حقيقية”. كتبت يومية “برينسا ليبري” الغواتيمالية، أن مبادرة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لإرسال مساعدات طبية إلى العديد من البلدان الإفريقية الشقيقة من أجل مواكبتها في جهودها لمكافحة جائحة كورونا، تشكل “نموذجا رائدا للتضامن بين البلدان الإفريقية وتجسيدا لريادة حقيقية”. وأوردت الصحيفة، في مقال للصحافية، فيدا أمور باث، حمل عنوان “ينبغي أن نتعلم من الأمم الأخرى”، أنه “على الرغم من أن المملكة المغربية تواجه أيضا جائحة كورونا وتداعياتها الاقتصادية، فإن هذا الواقع لم يؤثر على إرادتها لمساعدة أشقائها الأفارقة”. وأضافت أن المساعدة الطبية المغربية للعديد من البلدان الإفريقية تندرج في إطار تفعيل المبادرة، التي أطلقها جلالة الملك في أبريل الماضي، باعتبارها نهجا براغماتيا وموجها نحو العمل، لفائدة البلدان الإفريقية الشقيقة، وتمكن من تقاسم التجارب والممارسات الفضلى وتتوخى إرساء إطار عملي لمواكبة جهود هذه البلدان في مختلف مراحل تدبير الجائحة.

• تمويلات صغرى: البنك الأوروبي للاستثمار يصادق على قرض بقيمة 10 ملايين يورو لفائدة صندوق “جيدة” Jaïda. خبر سار بالنسبة لمؤسسات التمويلات الصغرى. فقد صادق البنك الأوروبي للاستثمار على قرض قيمته 10 ملايين يورو لفائدة صندوق “جيدة”، الذي يعنى بتمويل مؤسسات التمويلات الصغرى في المغرب. ومن خلال هذه الشراكة مع البنك الأوروبي للاستثمار، تهدف “جيدة”، التابعة لصندوق الإيداع والتدبير، إلى تحسين الولوج إلى التمويلات الصغرى، من خلال دعم جمعيات القروض الصغرى. ولمواجهة الأزمة الصحية، اعتمدت Jaïda مجموعة من التدابير لدعم ومواكبة أصحاب المشاريع الصغرى، للتخفيف من تأثير هذه الأزمة.

• بكالوريا: ضبط رقاقات إلكترونية وسماعات قد تستخدم في الغش . أسفرت عمليات أمنية باشرتها مصالح الشرطة القضائية بمدن سلا وتمارة وأكادير ووجدة ومكناس، خلال شهر يونيو الجاري، عن توقيف 14 شخصا للاشتباه في تورطهم في قضايا تتعلق بحيازة وترويج معدات ووسائط إلكترونية متطورة تستعمل في عمليات الغش أثناء اجتياز الامتحانات المدرسية. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن هذه العمليات الأمنية استهدفت إعلانات منشورة عبر شبكات التواصل الاجتماعي ومواقع التجارة الإلكترونية، تعرض بيع رقاقات إلكترونية تستعمل في تلقي الاتصالات الهاتفية، موصولة بسماعة دقيقة لتلقي الاتصالات الهاتفية، حيث مكنت من توقيف 07 مشتبه فيهم بمدينة سلا وستة آخرين بكل من مدن تمارة ووجدة وأكادير ومشتبه فيه واحد بمدينة مكناس، وذلك للاشتباه في تورطهم في عرض هذه المعدات المتطورة للبيع. وأضاف البلاغ أن عمليات التفتيش المنجزة في هذه القضايا أسفرت عن حجز أكثر من 345 وحدة من هذه الرقاقات الإلكترونية من مختلف الأنواع، فضلا عن العشرات من السماعات والبطاريات والشواحن الخاصة بها، كما مكنت من حجز حواسيب وهواتف نقالة تحمل آثارا رقمية لعمليات ترويج هذه المعدات عبر شبكة الأنترنيت.

• المساعدات الطبية المغربية تجسيد “للقوة الناعمة” للمملكة في إفريقيا. أكد المدير التنفيذي للمركز الرواندي للأولويات الاقتصادية والسياسية، ألكسيس نكورونزيزا، أن المساعدات الطبية المغربية المقدمة، بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى العديد من البلدان الإفريقية تمثل تجسيدا “للقوة الناعمة” للمملكة في إفريقيا. وقال المختص في العلوم السياسية والمحلل الرواندي، في تصريح صحفي، “إن سياسة المغرب الخارجية تولي أهمية قصوى للتضامن والتعاون الإفريقي”، مضيفا أن إرسال المساعدات الطبية إلى العديد من البلدان التي تنتمي إلى جميع جهات القارة هو دليل على القوة الناعمة للمملكة التي تتجسد يوما بعد يوم”. وأضاف نكورونزيزا أن هذه المبادرة الملكية جاءت لتعزز التعاون جنوب – جنوب الذي يدعو إليه المغرب ولتواكب البلدان الإفريقية في جهودها لتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد.

• التحصيل الضريبي يحقق ارتفاعا بنسبة 82 في المئة خلال سنة 2019. أفادت المديرية العامة للضرائب بأن المداخيل المحصلة من عمليات المراقبة الضريبية بعين المكان، والتي همت 7481 ملفا، بلغت ما مجموعه 7,97 ملايير درهم خلال 2019، أي بزيادة نسبتها 82 في المئة مقارنة بنسبة 2015. وأوضحت المديرية، في تقريرها الأخير برسم سنة 2019، أن عمليات التدقيق العامة مثلت 62 في المئة من العمليات، بينما مثل الأشخاص المعنويون 85 في المئة من الفئات التي شملتها المراقبة. وأضاف المصدر أن تعزيز منظومة المراقبة الضريبية مكن المديرية من الحفاظ على أدائها الذي ظل أعلى من المتوسط المسجل خلال فترة الخمس سنوات، وذلك بفضل تجويد نظام المعلومات وأتمتة البرمجة من خلال نظام المديرية المتعلق بتحليل المخاطر.

• إطلاق منصة (MyMaroc ) لتشجيع السياحة الداخلية . في أعقاب رفع الحجر الصحي بالمملكة واستئناف الأنشطة السياحية والنقل الجوي الداخلي، رأت النور منصة جديدة في العالم الرقمي تحمل اسم (MyMaroc)، وهي عبارة عن دليل سفر موجه لكل الراغبين في اكتشاف المملكة بشكل مختلف. وذكر بلاغ للجهات، التي أطلقت هذه المنصة، والتي تشمل مهنيي الإعلام وعالم السياحة، أن الأمر يتعلق بحكاية جديدة تخط سطورها الأولى مع عشاق السياحة الحريصين على تطوير قطاع السياحة في المغرب بشكل أسرع وأفضل. وأضاف المصدر ذاته أن هذه البوابة الجديدة، التي يمكن الولوج إليها عبر الرابط (www.mymaroc.com)، تتوخى إبراز سحر وجمال المغرب من أجل إلهام وتوجيه المسافرين، مسجلا أن البوابة تحتوي على أقسام من قبيل “مواقع ساحرة”، و”الوجهات المفضلة” حاليا، و”العروض المغرية” للمؤسسات السياحية.

• الفاعلون في قطاع الصيد البحري بالحسيمة يخضعون للتحاليل المخبرية الخاصة بفيروس (كوفيد -19) . خضع الفاعلون في قطاع الصيد البحري بالحسيمة، نهاية الأسبوع الماضي، للتحاليل المخبرية الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19). وتأتي هذه العملية في سياق إخضاع جميع البحارة العاملين بموانئ جهة طنجة – تطوان – الحسيمة لهذه التحاليل بهدف الحد من انتشار عدوى الفيروس وضمان استمرار قطاع الصيد البحري في تزويد الأسواق الوطنية بالأسماك الطرية. وأوضح عبد المالك الهواري ، مندوب الصيد البحري بالحسيمة أن الحملة التي نظمت يومي السبت والأحد الماضيين همت مينائي الحسيمة وكلايريس ومنطقة الصيد إنوران واستفاد منها حوالي 1100 بحارا وفاعلا في الميناء.

• الدار البيضاء .. توقيف 6 أشخاص في قضية تتعلق بترويج المخدرات والاختطاف . تمكنت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن الحي الحسني بالدار البيضاء بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، الأحد ، من توقيف ستة أشخاص تتراوح أعمارهم بين 22 و43 سنة، أحدهم من ذوي السوابق القضائية، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بترويج المخدرات والمؤثرات العقلية والاختطاف والاحتجاز المقرون بالعنف. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه حسب المعلومات الأولية للبحث، فقد توسط الضحية لفائدة المشتبه فيهم في اقتناء شحنة من مخدر الكوكايين بمدينة آسفي، قبل أن يكتشفوا بأنهم كانوا ضحية نصب وأن الشحنة المشتراة هي عبارة عن مسحوق أبيض، وهو ما جعلهم يحتجزون الضحية ويعرضونه للضرب والجرح بمنزل كائن بمنطقة قروية بضواحي أسفي قبل نقله لاحقا لمدينة الدار البيضاء، مع توثيق تلك الجرائم في شريط وإرساله لأحد أفراد عائلته على سبيل الابتزاز.

• القطاع الصناعي .. 11 مليارا من الاستثمار الأجنبي. ذكر مكتب الصرف أن القطاع الصناعي كان أكبر مستفيد من مداخيل الاستثمار الأجنبي المباشر خلال سنة 2019، وذلك بحصة 11.1 ملايير درهم، محققا ارتفاعا قدره 27.2 في المئة مقارنة بالسنة التي سبقتها. وأشارت وزارة الاقتصاد والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، في مذكرة تحلل أرقام مكتب الصرف المتعلقة بالاستثمار الأجنبي المباشر، أن القطاع الصناعي يمثل 26.5 في المئة من الاستثمارات المذكورة، يليه قطاع العقار بنسبة 24.5 في المئة (7.2 ملايير درهم)، والأنشطة المالية وأنشطة التأمين بنسبة 13 في المائة (3.3 ملايير درهم).

• المغربي عامر الشرقي يحصد لقب المسابقة الإفريقية للنقد السينمائي. توج الناقد السينمائي المغربي عامر الشرقي، أخيرا، بالجائزة الأولى للمسابقة الإفريقية للنقد السينمائي، التي تشرف على تنظيمها الوكالة الإفريقية للهندسة الثقافية. وتمكن الناقد عامر من نيل هذه الجائزة عن مقاله “فسحة كورا.. قوة الحدود الهشة”، الذي قارب فيه فيلم “فسحة كورا” للمخرجة السينغالية أنجيل ديابانغ (2019)، وهو عمل إبداعي يحكي تفاصيل قصة فتاة مسلمة اسمها “سلمى” عاشت على حلم العزف على آلة “الكورا” التقليدية، وهو نشاط يقتصر عرفيا على الرجال، وهو ما قادها إلى أن تسعى إلى تحقيق هذا الحلم سرا. وقال عامر، في تصريح للجريدة، إن “في التتويج تحفيزا للاجتهاد أكثر في الإنتاج النقدي”، معبرا عن سعادته بالحصول على هذه الجائزة القارية، التي نالها، والتي يستحقها المغرب.

error: