القاعات الرياضية تفتح أبوابها وسط إجراءات وقائية مشددة

 بدأت الحركة تدب تدريجيا في القاعات الرياضية في مختلف جهات المملكة بعد تخفيف إجراءات الحجر الصحي عن الأنشطة الرياضية ، والتي كانت السلطات المختصة قد قررت توقفها في مارس الماضي ضمن التدابير الاحترازية لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتم الإعلان يوم 21 يونيو في بلاغ مشترك لوزارتي الداخلية والصحة ووزارة الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، بناء على القرار المتخذ من طرف السلطات العمومية، والمتعلق بالمرور إلى المرحلة الثانية من “مخطط تخفيف الحجر الصحي” ، عن السماح بإعادة فتح القاعات الرياضية ابتداء من 24 يونيو.

وفور الإعلان عن السماح للقاعات الرياضية باستقبال الممارسين، اتخذت الأندية والجمعيات التي تستغل هذه الفضاءات لممارسة أنشطتها عدة تدابير وإجراءات لتحقيق عودة آمنة من بينها، على الخصوص، توزيع المنخرطين على أفواج صغيرة، مع الحرص على تعقيم القاعات والتجهيزات الرياضية بصفة مستمرة وبعد كل حصة واحترام التباعد الاجتماعي.

وكانت لفترة الحجر الصحي آثار سلبية على الرياضيين، خاصة بالنسبة لممارسي رياضات فنون الحرب ومنها رياضة الكيك بوكسينغ، حيث تتسبب مع مرور الوقت في تراجع سرعة رد الفعل سواء في مواقف الهجوم أو الدفاع وفقدان نسبة من الكتلة العضلية، ناهيك عن اضطراب في السلوكيات الغذائية، واختلال في الحمية المسطرة لهم من قبل طبيب التغذية المتابع لهم في فترة الحجر الصحي..

العودة إلى ممارسة التداريب تأتي بعد الفترة العصيبة التي مر منها الممارسون والتي تجاوزت الثلاثة أشهر بعد فرض الحجر الصحي.

error: