إتلاف وحرق 14 طنا من الحشيش بالداخلة…

قامت السلطات الأمنية بضواحي الداخلة أمس السبت 4 يوليوز، بحرق وإتلاف كمية كبيرة من المخدرات، من بينها 14.53 طنا من الشيرا والمواد المحظورة والمهربة، التي تقدر قيمتها الإجمالية بنحو 154 مليون درهم.

وقد شملت عملية الإتلاف كذلك 6339 طنا من المعسل، و144 ألفا و941 علبة من السجائر و150 كيلو غراما من الكيف.

 وبحسب المديرية الجهوية الجمركية للجنوب، فقد تم خلال هذه العملية، التي جرت في المطرح المراقب لبلدية الداخلة والجماعة القروية العركوب (إقليم وادي الذهب)، إتلاف 28 كيلو غراما من أوراق طابا، و220 غراما من مسحوق طابا، و180 لترا من البنزين.

كما اوضح المصدر أن إتلاف هذه المواد، التي تم حجزها خلال الأشهر الأخيرة كان من قبل مختلف الأجهزة الأمنية على مستوى جهة الداخلة – وادي الذهب، بحضور ممثلين عن السلطات المحلية ومختلف الأجهزة الأمنية، تحت إشراف النيابة المختصة.

في تصريح صحفي بهذه المناسبة، قال الآمر بالصرف لدى مديرية الجمارك بالداخلة، توفيق محمد عبده، إن عملية تدمير كميات كبيرة من المخدرات والمواد المحظورة، ضبطت خلال فترة لا تتجاوز ثلاثة أشهر، جرت تحت إشراف ممثل النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بوادي الذهب.

وأضاف “عبده” أن عمليات الحجز هاته تندرج في إطار الجهود الكبيرة التي تبذلها المصالح المختصة لمكافحة الاتجار الدولي في المخدرات والتهريب.

من جهة أخرى نوه المتحدث خلال هذه المناسبة، بفعالية وجاهزية كافة المصالح الأمنية، المكونة من عناصر الجمارك والدرك الملكي والأمن الوطني ومختلف المصالح الأمنية، من أجل مكافحة هذه الآفة.

بدوره، قال نائب وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بوادي الذهب، شرف السعدي، إن هذه العملية تندرج في سياق المجهودات التي تبذلها مختلف المصالح الأمنية من أجل محاربة الاتجار في هذه المواد، بالنظر إلى نتائجه الوخيمة على الاقتصاد الوطني وسلامة المواطنين.

تجدر الإشارة إلى أنه تم، يوم الأربعاء المنصرم بالداخلة، إتلاف كمية أخرى من المخدرات والمواد المهربة، التي تقدر قيمتها بنحو 190 مليون درهم.

error: