أقوال الصحف المغربية الصادرة الإثنين 13 يوليوز

• الرباط تحتضن كلية لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية في شتنبر . الدخول الجامعي المقبل سيحمل الجديد في شتنبر. فقد أعلنت مجموعة المكتب الشريف للفوسفاط عن إطلاق كلية للحكامة والعلوم الاقتصادية والاجتماعية بالرباط، تابعة لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية. المؤسسة الجامعية تقترح تخصصات توجد في صلب القضايا السياسة العمومية. وتروم هذه الكلية، التي تقترح تكوينات في العلاقات الدولية والعلوم السياسية والاقتصاد والعلوم الاجتماعية السلوكية، تكوين قادة الغد. وسيكون خريجو هذه الكلية قادرين على تحديد وتطبيق سياسات عمومية أكثر فعالية وقريبة من تطلعات الساكنة.

أكدت وزارة الداخلية في دورية موجهة إلى الولاة والعمال ورؤساء مجالس الجماعات الترابية، على ضرورة التدبير الأمثل للنفقات وإعطاء الأولوية للنفقات الإجبارية لاسيما تلك المتعلقة بالرواتب والتعويضات القارة للموظفين الرسميين ومثلائهم، وأجور الأعوان العرضيين ، والتعويضات المماثلة، والنفقات المتعلقة بمستحقات الماء والكهرباء والاتصالات والتدبير المفوض، وواجبات الكراء وكذا مستحقات القروض. 

وذكرت الوزارة بضرورة العمل على الوفاء بالالتزامات المالية للجماعات الترابية تجاه المقاولات وتسريع وتيرة أداء مستحقاتها وخاصة منها المتعلقة بالمقاولات الصغيرة جدا والصغيرة والمتوسطة، وذلك حتى يتسنى لها الوفاء بالتزاماتها المالية والحفاظ على مناصب الشغل.

• أندري أزولاي: سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة والإيكولوجيا والرفاهية. أكد مستشار جلالة الملك والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موكادور، أندري أزولاي أن “سياحة الغد ستكون سياحة الثقافة والإيكولوجيا والرفاهية”، وذلك أثناء تقديمه لخارطة طريق الصويرة الخاصة بالموسم السياحي والدخول المقبل، بحضور وزيرة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي، نادية فتاح العلوي. وتقترح خارطة الطريق، التي أعدتها جمعية الصويرة موكادور بشراكة مع المجلس الإقليمي للسياحة وبتشاور وثيق مع السلطات المحلية، جدولة استثنائية لزوار حاضرة الرياح، مع برمجة تراثية وثقافية وفنية وإيكولوجية ورياضية وترفيهية، تتسم بكثافتها وإبداعها على كافة الأصعدة. وأكد أزولاي أن خارطة الطريق هذه “تعد ثمرة موهبة والتزام لتطوع ودفاع مجموع الصويريين الذين تمكنوا بسخاء وانخراط من العمل خلال أسابيع لرسم معالم هذه الخطة، مستمدين في ذلك ما تزخر به المدينة من مؤهلات”.

• شرطي يضطر لاستعمال سلاحه الوظيفي خلال تدخل أمني بفاس . اضطر مفتش شرطة يعمل بمنطقة أمن بنسودة بمدينة فاس، خلال الساعات الأولى من صباح الأحد، لاستعمال سلاحه الوظيفي خلال تدخل أمني لتوقيف شخص من ذوي السوابق القضائية في الجرائم العنيفة، ومبحوث عنه بموجب عدة مذكرات بحث قضائية، كان في حالة تخدير واندفاع قويتين وعرض عناصر الشرطة لاعتداء خطير وجدي باستعمال السلاح الأبيض. وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن دورية لفرقة الأبحاث كانت قد تدخلت من أجل توقيف المشتبه فيه الذي كان في حالة تخدير متقدمة وأحدث الفوضى بالشارع العام، غير أنه واجه عناصرها بمقاومة عنيفة باستعمال قنينة زجاجية، مما اضطر موظف الشرطة إلى استعمال سلاحه الوظيفي وإطلاق ثلاثة رصاصات، إحداها تحذيرية فيما أصابت اثنتان المشتبه فيه على مستوى خصره، الأمر الذي مكن من ضبط هذا الأخير ودفع الخطر الناتج عن هذا الاعتداء. وقد تم نقل المشتبه فيه للمستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية، في انتظار إخضاعه للبحث القضائي الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتحديد باقي الأفعال الإجرامية المنسوبة له.

• التعليم عن بعد متواصل . يتجه سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم، إلى اعتماد التعليم عن بعد في العملية التعليمية إلى جانب الدروس الحضورية. المشروع المتعلق بالنظام الداخلي للمؤسسات التعليمية، المتضمن لميثاق التلميذ، نص على مجموعة من المهام الجديدة للمدرسين والمدرسات، من بينها الالتزام بإعداد وتقديم دروس وحصص في إطار التعليم عن بعد، كما ألزم الآباء والأمهات وأولياء الأمور بضرورة تتبع الدروس والحصص المقدمة من طرف الأساتذة والأستاذات في إطار الدراسة عن بعد. المشروع الذي جاء تطبيقا لأحكام القانون الإطار للتربية والتكوين والبحث العلمي، ولاسيما المادة 26 منه، يحدد مجموعة من الحقوق والواجبات التي يتعين على التلميذ والأطر الإدارية والتربوية وجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ التقيد بها. وهو الميثاق الذي سوف يتم اعتماده انطلاقا من الدخول المدرسي المقبل 2020-2021، والذي أصبحت فيه الدراسة عن بعد ضرورة حتمية في ظل استمرار الظروف الاستثنائية التي يعيشها المغرب.

• المندوبية السامية للتخطيط .. النساء معرضات بشكل مفرط للاصابة بكوفيد -19. أكدت المندوبية السامية للتخطيط ،بمناسبة احتفال المجموعة الدولية باليوم العالمي للسكان حول موضوع “حماية حقوق وصحة النساء والفتيات في مواجهة وباء كورونا” ، أن التمثيل المفرط للنساء في الوظائف المتعلقة بالصحة وخدمات الرعاية يعرضهن بشكل مفرط للفيروس ، ويزيد إلى حد كبير من خطر العدوى لديهن . وأوضحت المندوبية في بلاغ لها أن الرجال والنساء يتعرضون بشكل مختلف لعوامل الخطر على الصحة التي يسببها أو يزيد من حدتها كوفيد -19، مبرزة أن التمثيل المفرط للنساء في الوظائف المتعلقة بالصحة وخدمات الرعاية يعرضهن بشكل مفرط للفيروس ويزيد، إلى حد كبير، من خطر العدوى لديهن، حيث إن النساء تمثلن 58 في المئة من الأطر الطبية و67 في المئة من الأطر شبه الطبية (الممرضين والتقنيين). و أبرزت المندوبية عند بسطها لبعض المعطيات حول المخاطر الصحية والنفسية التي تتعرض لها النساء في ضوء نتائج البحث الميداني لدى الأسر الذي أجري في شهر أبريل، أنه خلال فترة الحجر الصحي وما خلفه ، تأثرت بشدة إمكانية حصول النساء على الخدمات الصحية، موضحة أنه في الوقت الذي تتركز الجهود على الحد من انتشار الفيروس، اضطرب الحصول على خدمات أساسية مثل خدمات الصحة الإنجابية.

• هل يسهم كورونا في إنجاح التحول الرقمي بمنظومة العدالة؟ فرضت أزمة كورونا، والقيود التي تم اللجوء إليها في إطار الحجر الصحي وحالة الطوارئ الصحية اعتماد التقاضي عن بعد، كإجراء استثنائي لضمان سير مرفق القضاء، لكن هذه الآلية أصبحت في صلب مخطط التحول الرقمي للعدالة بالمغرب الذي سيمتد تنفيذه ما بين سنتي 2021 و2025. المخطط الذي تم عرض تفاصيله أمام المجلس الحكومي يضم 22 مشروعا من بينها مكتب افتراضي للقاضي وفضاء افتراضي للمواطن، وفضاء للشكايات ورقم وطني إلكتروني للملفات القضائية، إضافة إلى مشروع يهم إحداث مكتب افتراضي للنيابة العامة، وكتابة الضبط ومنصة لنشر القوانين والمقررات القضائية. المشروع وضع سقف أهداف إستراتيجية تتوحد في تحقيق عدالة مبسطة وميسرة وفعالة ومتواصلة ومرفق قضائي يكرس احترام الحقوق الأساسية للمرتفقين ومحكمة ذكية تستغل التكنولوجيا الحديثة للرفع من جودة أدائها، وتحقق الأمن القانوني والقضائي للمتقاضين، وتساعد على اتخاذ القرار وتسرع العملية القضائية .

• مؤشر الحكومة الإلكترونية .. المغرب يكسب أربع درجات ويحتل المرتبة ال8 عربيا . أحرز المغرب تقدما بأربع درجات في مؤشر الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية لسنة 2020، ليحتل بذلك المرتبة المركز 106 عالميا من بين 193 دولة عضو بالمنظمة الأممية، بعدما كان في المرتبة 110 سنة 2018. وجاء حلول المغرب في هذا المركز بعد حصوله على معدل 0.5729 نقطة، وهو معدل يفوق متوسط المعدل الإفريقي البالغ 0.3914 نقطة، علما أنه كلما اقترب المعدل من نقطة إلا وكانت الدولة أكثر تقدما في الترتيب. ويعتمد تقييم “تطور الحكومة الإلكترونية” على ثلاثة مؤشرات أساسية، تشمل كل من مؤشر الخدمات الإلكترونية، ومؤشر البنية التحتية للاتصالات ، ومؤشر رأس المال البشري.

• لجنة دعم إنتاج الأعمال السينمائية تكشف عن قائمة مشاريع الأفلام المستفيدة من تسبيقات على المداخيل برسم الدورة الأولى من سنة 2020 . كشفت لجنة دعم إنتاج الأعمال السينمائية، التي عقدت دورتها الأولى برسم سنة 2020 في الفترة من 6 إلى 11 يوليوز الجاري بمقر المركز السينمائي المغربي بالرباط، عن قائمة مشاريع الأفلام المستفيدة من تسبيقات على المداخيل. وذكر بلاغ للمركز السينمائي المغربي، أن اللجنة تدارست خلال هذه الدورة، 31 مشروع فيلم طويل، ومشروعي شريطين وثائقيين، و 7 مشاريع للمساهمة في كتابة السيناريو ومشروع للمساهمة في إعادة كتابة السيناريو، مرشحة للاستفادة من تسبيقات على المداخيل قبل الإنتاج، بالإضافة إلى فيلم قصير، مرشح للاستفادة من تسبيق على المداخيل بعد الإنتاج. وأشار المصدر ذاته، إلى أنه في فئة الأفلام الوثائقية حول الثقافة والتاريخ والمجال الصحراوي الحساني، درست اللجنة 17 مشروعا مرشحا للاستفادة من تسبيقات قبل الإنتاج، مضيفا أن اللجنة أثارت الانتباه من جديد للإكراهات المتعلقة بالميزانية بالنظر إلى العدد الكبير للمشاريع المرشحة والتي يستحق معظمها الاهتمام.

• في قلب الصحراء، المغرب يشيد طريقا سريعا بأزيد من 1000 كيلومتر. يقترب المغرب، البلد الذي لا يتوفر لا على غاز ولا على بترول، وبالوسائل القليلة المتاحة له ، من الانتهاء من مشروع، وحدها البلدان الغنية التي بمقدورها التخطيط له وتمويله : طريق سريع بأزيد من 1000 كيلومتر بين تزنيت والداخلة، مرورا بالعيون، بميزانية تناهز 10 مليارات درهم. ويضيف المغرب بهذه الطريق لبنة وتحفة جديدة الى صرح إنجازاته الضخمة من قبيل القطار فائق السرعة وميناء طنجة المتوسط ومجمع نور… ولهذه المشروع الضخم، فضلا عن تأثيره في التثبيت النهائي للأقاليم الجنوبية في محيطها الطبيعي، بعدا قاريا يمنحها تأثيرا استراتيجيا لا يمكن إنكاره. ولم تكن إفريقيا جنوب الصحراء قريبة قط بهذا الشكل، حيث سيعطي هذا المشروع دفعة قوية لتدفق التبادل البشري والمبادلات الاقتصادية والثقافية بين المملكة وبلدان من قبيل موريتانيا والسنغال ومالي.

• لجنة المالية بمجلس النواب تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل لسنة 2020 . صادقت لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب، ليلة السبت الأحد، بالأغلبية، على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل رقم 35.20 للسنة المالية 2020. وحظي مشروع القانون، الذي أدخلت عليه تعديلات، بموافقة 22 نائبا، ومعارضة 10 آخرين. وكانت مكونات مجلس النواب، أغلبية ومعارضة، قد تقدمت بحوالي 75 تعديلا على مشروع قانون المالية المعدل للسنة المالية 2020. يذكر بأن مشروع قانون المالية المعدل يهدف إلى توفير آليات الدعم المناسبة للاستئناف التدريجي للنشاط الاقتصادي، والحفاظ على مناصب الشغل، مع مواكبة ذلك بإجراءات عملية للرفع من فعالية الإدارة، وذلك بالاستناد إلى ثلاثة مرتكزات أساسية تتمثل في مواكبة الاستئناف التدريجي للنشاط الاقتصادي؛ والحفاظ على مناصب الشغل، وتسريع تنزيل الإصلاحات الإدارية.

• العثماني : “العفو الدولية” لم تقدم الأدلة المادية التي طالبت بها الحكومة . أكد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أن جواب الأمينة العامة بالنيابة لمنظمة العفو الدولية، جولي فيرهار ، لم يقدم الأدلة المادية التي ما فتئت الحكومة المغربية تطالب بها هذه المنظمة الدولية وذلك منذ صدور تقريرها المتضمن لاتهاماتها غير المؤسسة ضد المغرب، والتي رافقتها حملة إعلامية دولية بغرض التشهير والإدانة. وقال العثماني، في تصريح صحفي، “إننا في الحكومة المغربية ما زلنا مصرين على تمكيننا من نسخة من تقرير الخبرة العلمية التي اعت مدت في توجيه الاتهامات الباطلة، أو نشره على العموم، عوض إصدار تقرير مليء بعبارات تحيل على فرضيات تتعارض مع المعايير العلمية للخبرة، مما يجعل الأحكام الواردة في التقرير، بصيغة الجزم، مجرد تعابير تفتقد لأي أساس علمي لإثبات ارتباط الاختراقات المفترضة لهواتف بعينها بالمغرب”.

• انعقد بالرباط، الاجتماع الثامن للجنة الوزارية لشؤون المغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، برئاسة سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة. وذكر بلاغ لرئاسة الحكومة أن هذا الاجتماع ينعقد في ظرفية خاصة يطبعها تدبير تخفيف الحجر الصحي، الذي كان مطبقا جراء جائحة فيروس كورونا المستجد التي ضربت العالم برمته، ويتزامن وموعد عملية استقبال المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج والعائدين لقضاء عطلتهم الصيفية بأرض الوطن، والتي تعرف هذه السنة تغيرا بفعل الظرفية الوبائية. وأضاف المصدر ذاته أن رئيس الحكومة أكد في كلمته الافتتاحية لأشغال اللجنة، أنه رغم الظرفية الخاصة التي يعيشها المغرب كباقي دول العالم بفعل تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد، فإن الجالية المغربية بالخارج تظل باستمرار محط اهتمام الحكومة وحرصها على تجويد الخدمات الموجهة لها، ومضاعفة الجهد من أجل الاستجابة للانتظارات الكبيرة لهذه الفئة، في إطار من الانخراط التام والتنسيق المتواصل بين مختلف الفاعلين المؤسساتيين المعنيين. 

• بروتوكول خاص بالفتح التدريجي للمساجد . بعد إعلان وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية إعادة فتح المساجد ابتداء من صلاة الظهر ليوم الأربعاء 15 يوليوز 2020، بعد إغلاق دام قرابة الأربعة أشهر، نشرت الوزارة بروتوكولا لإعادة فتح المساجد وفق شروط وإجراءات السلامة الصحية، حيث أكدت ضرورة التنسيق مع السلطات الإدارية لتكوين لجان محلية بأبواب المساجد للسهر على مراعاة الحالة الوبائية المحلية وشروط المراقبة الصحية، فضلا عن إحداث خلية يقظة في كل مندوبية، ورفع تقرير يومي إلى الجهات المختصة. وفي هذا الشأن، أعلنت الوزارة العديد من الإجراءات الخاصة بالقيمين الدينين، خاصة تحسيسهم بالالتزام بالقواعد الصحية والاقتصار على الإمام والمؤذن لدخول المقصورة، وتجنب التجمعات والاجتماعات بها، مع الحرص على فتح نوافذها وتهويتها. كما أكدت الجهة الوصية ضرورة احترام القيمين الدينين مسافة الأمان والإرشادات، وتعقيم اليدين عند دخول المسجد والحفاظ على نظافتهما باستمرار.

error: