الإختلاط يفجر الوضع الوبائي في مدينة بني ملال

أنوار بريس :عبد المجيد النبسي

رفع الإختلاط، وعدم تطبيق الإجراءات الإحترازية، من عدد الإصابات في مدينة بني ملال وجهة بني ملال خنيفرة.
وبسبب الإختلاط ،تم تسجيل10 حالات ،دفعةواحدة بإقليم بني ملال، الشيء الذي جعل الوباء يأخذ منحى تصاعديا مقلقا في هذا الإقليم.
وأكدت النتائج المخبرية المتوصل بها مساء أمس السبت فاتح غشت، إصابة 10 أشخاص من بين مخالطي” الكسال” ومخالطي العاملة المقيمة بالديار الإسبانية، ومخالطي عاملة النظافة، بأحد المقاهي ، في مدينة بني ملال، إصابتهم بالفيروس التاجي .
وتتوزع الإصابات في مدينة بني ملال على الأحياء التالية : ملال ، الشرف ،باب افتوح ،المرابطين ، الدشيرة ، العصري ، الصناعي وإقامة وردة ،
ورفعت هذه الحالات ،عدد الإصابات المؤكدة بإقليم بني ملال إلى 86 حالة، منها حالة وفاة واحدة، و27 حالة شفاء، و 58 حالة قيد العلاج ، كما ارتفع بذلك عدد الإصابات المؤكدة بجهة بني ملال خنيفرة إلى 278 .(حسب أرقام المديرية الجهوية للصحة بالجهة والتي لانعترف ب 7 حالات )
وفي مدينة الفقيه بن صالح، تأكدت إصابة طالبة جامعية بكلية الطب بمراكش ،تقطن في حي الزهور بفيروس كورونا المستجد .
وكانت هذه الحالة، عادت من مراكش، إلى مدينة الفقيه بن صالح يوم الخميس 30 يوليوز ، لقضاء عطلة عيد الأضحى، مع أسرتها .
وبفضل يقظة رجال الدرك الملكي ، عند سد قضائي بمدخل المدينة ،تم نقل المعنية للمصلحة الطبية ،وإخضاعها للتحاليل المخبرية كونها، قدمت من مدينة مصنفة ضمن المنطقة 2 .
وعادت الطالبة ،إلى مدينة مراكش، مساء أمس السبت، حيث أكدت نتيجة التحليلة المتوصل بها إصابتها بفيروس كوفيد -19.
وفرض تواجدها بمدينة مراكش إخضاعها للعلاج هنالك .
وقامت السلطات الطبية والمحلية بمدينة الفقيه بن صالح ومدينة مراكش، بإخضاع جميع مخالطيها للتحليلات المخبرية اللازمة.
وسجل إقليم الفقيه بن صالح 46حالةمؤكدة ، منها 2حالة وفاة، و 43 حالة شفاء.

error: