غسل الملابس يؤثر سلبا على البيئة…

خلصت دراسة أمريكية جديدة إلى أن غسل الملابس بشكل يومي يزيد من خطر الإنعكاسات السلبية التي تتعرض لها البيئة بسبب هذه العملية.

وبحسب الدراسة الجديدة التي قام بها باحثون من جامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا بأميركا، فإنه عندما نغسل ملابسنا، يتم إطلاق ألياف دقيقة من الأقمشة الاصطناعية، التي تتسرب بدورها إلى البيئة، حيث حذر العلماء من مقدار هذا “الزغب” الذي لوث الأرض والمحيطات والأنهار حول العالم.

وشددت الدراسة على أنه منذ  انتشار الأقمشة الاصطناعية مثل النايلون والبوليستر في خمسينيات القرن الماضي، تم إطلاق حوالي 5.6 مليون طن من الألياف في البيئة.

ووفقا للفريق في جامعة كاليفورنيا، فإن عدد الألياف التي تبقى على الأرض قد تجاوز عدد الألياف التي تسربت إلى المحيطات، وذلك بفضل التقدم في مجال معالجة مياه الصرف الصحي، إذ أصبحت أكثر قدرة على التقاط “الزغب”، وبعد التقاطها، يتم عادة دفن هذه الألياف في مدافن النفايات، وفق ما ذكر موقع “ذي ناشيونال”.

وقد عاين العلماء بيانات بشأن طرق صناعة البلاستيك واستهلاكه، بالإضافة إلى دراسة آثار غسل الملابس بالغسالات أو يدويا، ومدى تكرار هذه العملية، إلى جانب نوع مواد التنظيف المستخدمة وتأثيرها على كمية الألياف التي تفقدها الملابس أثناء الغسيل.

كنا قدرت النتائج أنه بين عامي 1950 و2016، تم إطلاق 5.6 مليون طن من هذه الألياف من الملابس المغسولة، مع حدوث حوالي نصف هذه الانبعاثات في السنوات العشر الماضية.

error: