تدابير صارمة لمواجهة تزايد الإصابات بكورونا و فرض غرامات على مخالفي الحجر الصحي تصل إلى 13 ألف جنيه ببريطانيا

أعلنت بريطانيا في وقت متأخر السبت 19 شتنبر 2020 عن تدابير جديدة صارمة لمواجهة تزايد الإصابات بفيروس كورونا تشمل فرض غرامات تصل الى 10 آلاف جنيه (13 ألف دولار) على الأشخاص الذين يخالفون إجراءات الحجر الصحي.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد حذر هذا الاسبوع من أن المملكة المتحدة تواجه “موجة (وبائية) ثانية”، ما دفعه إلى وضع قيود جديدة تطال ملايين الاشخاص.

وقال جونسون إنه اعتبارا من 28 شتنبر سيكون كل بريطاني ملزما بعزل نفسه ذاتيا في حال ثبتت إصابته بالفيروس أو تم إبلاغه بضرورة ذلك من قبل برنامج الفحص والتعقب التابع لهيئة الخدمة الصحية الوطنية.

وأضاف جونسون، في بيان، أن “الطريقة الفضلى لمكافحة هذا الفيروس هي باتباع الجميع الاجراءات، وعزل أنفسهم ذاتيا إن كانوا معرضين لخطر نقل فيروس كورونا” إلى أشخاص آخرين.

وحذرقائلا: “لا يجب على أحد التقليل من أهمية هذا الأمر، فالاجراءات الجديدة تعني أنك ملزم قانونا بفعل ذلك”.

و طلب حاليا من الأشخاص الذين ظهرت عليهم أعراض كوفيد-19 التزام الحجر الصحي لمدة 10 أيام، أما الذين يعيشون مع أشخاص ظهرت عليهم أعراض أو كانت نتيجة فحوصهم إيجابية فيتوجب عليهم حجر أنفسهم 14 يوما.

وأفاد مسؤولون أن الغرامات الجديدة ستبدأ من ألف جنيه لمن يخالف اجراءات الحجر بعد السفر، لترتفع الى 10 آلاف جنيه في حال تكرار المخالفة. أما أسوا المخالفات فتتعلق بالشركات التي تهدد الموظفين الذين يعزلون أنفسهم بالتسريح.

ولحض المواطنين على الالتزام، سيتمكن أصحاب الدخل المنخفض من المطالبة بمبلغ إضافي قدره 500 جنيه إذا لم يتمكنوا من العمل من المنزل خلال فترة الحجر. وقال جونسون “بينما يبذل معظم الناس قصارى جهدهم للامتثال للإجراءات، لا أريد أن أرى وضعا يشعر فيه أشخاص أنهم غير قادرين ماليا على عزل أنفسهم”.

وبلغ إجمالي عدد الوفيات جراء كوفيد-19 في بريطانيا نحو 42 ألفا، وهي أسوأ حصيلة في أوروبا.

وبعد فترة استقرار خلال الصيف، عاد معدل الإصابات ليرتفع بسرعة مرة أخرى، ما دفع جونسون للتحذير من موجة ثانية.

error: