لأجل مرسوم الترقية وتغيير الإطار.. الأساتذة حاملو الشهادات يعلنون احتجاجتهم “التصعيدية” خلال العطلة و مابعدها

محمد الحاجي

أعلنت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات، عن محطة نضالية ثانية خلال الموسم الدراسي الحالي و ذلك احتجاجا على الحكومة لأجل إصدار مرسوم الترقية وتغيير الإطار إسوة بالأفواج السابقة، معلنة في برنامجها النضالي تحويل العطلة المدرسية المقبلة إلى احتجاجات “تصعيدية” ضد وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي.

ووفق بلاغ صادر عن تنسيقية حاملي الشهادات العليا توصلت “أنوار بريس” بنسخة منها، أعلن خوض “أشكال احتجاجية نوعية تصعيدية؛ متمركزة بالعاصمة الرباط طيلة العطلة المدرسية، ابتداء من 25 أكتوبر الجاري، داعيا موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات لـ”التعبئة الشاملة والانخراط بكثافة في هذه المحطة النضالية والاستعداد لكل المفاجآت”.

وأكد المصدر ذاته عزم موظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات تمديد “الأشكال الاحتجاجية والدخول في كل الخيارات النضالية التصعيدية، بما في ذلك الإضراب الوطني المفتوح مع الاعتصام المتمركز بالرباط”، محملا من سماهم “الجهات المعنية” مسؤولية “الاستمرار في التعنت واللامبالاة والمناورات المفضوحة”.

وندَّدت التنسيقية الوطنية لموظفي وزارة التربية الوطنية حاملي الشهادات، بجميع “أشكال التضييق على ممارسة حق الإضراب عبر الاقتطاعات غير القانونية من الأجور واعتبار الإضراب غيابا غير مبرر”، مستنكرة في السياق ذاته “سياسة الآذان الصماء التي تجابه بها الحكومة المغربية كل النضالات لرفع الحيف والاقصاء عن المتضررين”.
و يذكر ان الوزارة المعنية سبق أن قطعت وعدا بإصدار مرسوم الترقية و تغيير الإطار على لسان مسؤوليها قبل إجراء مباراة توظيف أطر الأكاديميات إلا أنه لحد الآن لم تستجيب الوزارة لهذا الملف المطلبي الذي يتواجد أصحابه في “الميدان” منذ سنة 2015.

error: