إدريس لشكر يواصل بأكادير اتصالات مكثفة بعدد من الإتحاديين الرواد من بينهم رؤساء سابقين لبلدية أكَادير وبرلمانيين ومسؤولين حزبيين ونقابيين

 عبداللطيف الكامل
بعد اللقاء الناجح والإستثنائي الذي جمع المكتب السياسي بأعضاء المجلس الوطني وكتاب الكتابات الإقليمية بجهة سوس ماسة والذي ترأسه الكاتب الأول لحزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية إدريس لشكر،بمدينة أكَادير،زوال يوم الأحد 19 أكتوبر2020،واصل هذا الأخير،صباح يوم الإثنين الموالي،اتصالاته المكثفة بعدد من الإتحاديين الرواد والمؤسسين للحركة الإتحادية والنقابية بسوس من بينهم رؤساء سابقين ببلدية أكَادير وبرلمانيين سابقين ومسؤولين حزبيين ونقابيين .
وكان اللقاء حميميا وعائليا تخلله إفطار جماعي مع عدد من الأطرالحزبية والمناضلين القدماء منهم والجدد،قدم فيه الكاتب الأول أهم المستجدات الراهنة وطنيا وحزبيا وحدد ملامح برنامج الحزب مستقبلا في سياق تحضيرات الحزب الدائمة لخوض الإستحقاقات الإنتخابية القادمة محليا وجهويا وبرلمانيا والتي ستجرى لأول مرة في يوم واحد.


وفي هذا الشأن طمأن إدريس لشكر،جميع الأطرالحزبية بسوس والمناضلين الرواد والمؤسسين على أن الإستعدادات تجري على قدم وساق وبطريقة معقلنة ومنظمة وأن الحزب بجهة سوس ماسة عامة وبمدينة أكَادير خاصة يراهن عليها كثيرا لأن له رغبة أكيدة في استعادة توهجه وإشعاعه وريادته مرة أخرى سواء على مستوى المشهد السياسي أو تدبير الشأن المحلي والعام.
ومن هذه الزاوية دعا الكاتب الأول كافة المناضلين القدماء والجدد إلى تكثيف الجهود النضالية من تقديم كل الدعم والمساندة لإخوانهم سواء المنتخبين منهم أو المسؤولين الحزبيين محليا وإقليميا وجهويا من أجل كسب رهان المعركة الإنتخابية لإستعادة المبادرة التي افتقدها المواطنون والمواطنات في غفلة منهم،في الإستحقاقات السابقة.
لذلك فالمرحلة الحالية والمستقبلية،يقول لشكر،تتطلب توجيه كل الجهود ومضاعفتها لمواجهة المعركة الإنتخابية المقبلة من حيث الدعم والمساندة والتجنيد والتعبئة والإنخراط القوي والفعال لكسب الرهانات المعقودة على حزبنا من هذه الإستحقاقات لسنة 2021.
هذا و كانت الصورة الجماعية الملتقطة لهذا اللقاء،تبعث برسائل عديدة إلى الخصوم والحلفاء والسلطات مفادها أن الإتحاديين والإتحاديات بسوس قادمون وهذه المرة أقوى مما مضى،وتقول للجميع انتظرونا في الموعد وأن رسالة الإتحاد وفكرته ستبقى دائمة إلى الأبد يسلمها جيل لجيل.
كما أن مقام به الكاتب الأول إدريس لشكر،يدخل في سياق تعزيزالدينامية التنظيمية والسياسية بمدينة أكادير والجهة،من خلال عقد لقاءات مكثفة مع مختلف التنظيمات وهياكل الحزب بهدف انخراط كافة مكونات حزب الوردة في الإستحقاقات القادمة.
ومن جانبها أجمعت كل التنظيمات الحزبية بالمدينة والجهة على ضرورة تقوية الحزب على كافة المستويات وانخراط جميع مكوناته في تدعيم توجهات الحزب وتقديم السند القوي له على مستوى التحضيرالجيد للإستحقاقات الإنتخابية المقبلة مستحضرين في كل ذلك الروح العالية التي طبعت دوما مناضلي سوس في مختلف المراحل التاريخية ومن مختلف المواقع معارضة وتدبيرا للشأن العام من أجل إعادة بناء تنظيم قوي ومتماسك.

error: