شركة جنوب إفريقية للطاقة تخسر أكثر من مليار دولار في عام واحد

خسرت شركة الطاقة الجنوب إفريقية “Eskom ” أكثر من 20 مليار راند (حوالي 1.2 مليار دولار) خلال العام 2019-2020 ، وفقا لما أعلنه المدير العام للشركة، أندريه دي رويتر، أمس الجمعة. وأوضح دي رويتر خلال عرضه للنتائج المالية السنوية لشركة”Eskom” للفترة المنتهية في مارس 2020 ، أن هذه النتائج “مخيبة للآمال” خاصة وأن الشركة العامة تواصل تقييد طاقاتها الإنتاجية مقابل زيادة ديونها.

وأشار المسؤول أن مبيعات الكهرباء تراجعت 1.3 في المائة على أساس سنوي ، بسبب القيود التي أثرت على الطاقة الإنتاجية للشركة فضلا عن الظروف الاقتصادية غير المواتية في البلاد.

ومن جهة أخرى، تتوقع الشركة خسارة صافية قدرها 26.2 مليار راند للسنة المالية الحالية التي تنتهي في مارس 2021.

وذكر دي رويتر أيضا أن الشركة العامة تنهار تحت وطأة دين ضخم يصل إلى 484 مليار راند ، مشير ا إلى ضرورة مناقشة هذه المشكلة مع الحكومة.

وأضاف أن الشركة تلقت بالفعل مساعدة مالية من الحكومة تقدر بنحو 49 مليار راند في 2020 ، موضحا أن هذا المبلغ سيخصص لتسوية الديون.

وأدت الأزمة المالية العميقة التي تواجهها الشركة إلى انقطاع التيار الكهربائي في جميع أنحاء البلاد منذ عدة أشهر، مما ساهم في تفاقم الأزمة الاقتصادية التي تؤثر على جنوب إفريقيا.

وفي أبريل ، توقع الرئيس التنفيذي للشركة ، يان أوبرهولزر ، أن تستمر أزمة الكهرباء في جنوب إفريقيا 15 شهر ا على الأقل.

وقال أوبيرهولزر إن الشركة بحاجة إلى مواصلة أعمال الصيانة على مستوى بنيتها التحتية المتهالكة على الأقل حتى يوليوز 2021 قبل أن تتوقع انتهاء انقطاع التيار الكهربائي.

error: