زوريخ ( سويسرا ) : باحثان مغربيان من بين 10 مرشحين للفوز بجائزة الابتكار من أجل إفريقيا

اختير باحثان مغربيان، هما عبد العظيم مومن وحسن أيت بن حسو، من بين 10 مرشحين آخرين للتنافس على الفوز بالجائزة المرموقة للابتكار من أجل إفريقيا ( بيا 2018) والتي تمنحها “مؤسسة الابتكار الإفريقية ” الموجود مقرها في زوريخ ( سويسرا )
وصرحت المؤسسة في بيان لها أن اختيار الباحثين المغربيين للترشح لهذه الجائزة جاء لتمكنهما ” من تطوير اختبارين جزيئين للكشف السريع والفعال عن داء التهاب الكبد الوبائي ( سي ) وكذا مرض السل وهي من بين الأمراض التي تعاني منها الصحة العامة ويظل الولوج والاستفادة من التشخيص الدقيق لأعراضهما إحدى التحديات الكبرى في إفريقيا ” .
واعتبر البيان أن هذه الاختراعات ” التي تم اعتمادها سريريا تقدم حلولا بسيطة ودقيقة وغير مكلفة في تشخيص هذين المرضين ” .
وبالإضافة إلى ترشيح الباحثين المغربيين يتنافس للظفر بجائزة ( بيا 2018 ) تسعة باحثين أفارقة وهم جوسلين نومنجانهاري راهارينايفو من مدغشقر ووسيم الشحباني ( تونس ) وآبراهام ناتوكوندا ( أوغندا ) ولود أنتوني باسينغ ( غانا ) وديانا يوسف ( مصر ) وهنري نياكاروندي ( رواندا ) وكيليبوجيل شيرلي موتاونغ ( جنوب إفريقيا ) وفوهلا مفوتاو ( بنين ) بالإضافة إلى كريستيان مويجاج ( تانزانيا ) .
وأكد نفس المصدر أن الابتكارات التي تم اختيارها للتنافس هذه السنة على جائزة ( بيا 2018 ) تقدم في مجملها حلولا للقضايا الحاسمة في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والفلاحة والصحة العامة والبيئة والطاقة .
وتمحورت الدعوة لتقديم طلبات الترشيح لهذه الجائزة حول موضوع ” الابتكار الإفريقي .. الاستثمار في النظم الإيكولوجية الشاملة للابتكار” وعرفت مشاركة أكثر من 3000 مرشح ينتمون لأزيد من 50 دولة إفريقية .
وحسب والتر فوست رئيس المجلس الإداري ل ” مؤسسة الابتكار الإفريقية ” فإن شعار دورة هذه السنة من جائزة ( بيا ) يدعو إلى تكريس تعاون فعال ومثمر بين الحكومات والمقاولات والقطاع الصناعي ومختلف الفاعلين في مجال الابتكار والاختراع من أجل تحقيق الرخاء والحرية الاقتصادية لإفريقيا .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!