الأزبال تغزو مدينة الدار البيضاء مع استمرار إضراب عمال النظافة

 

غزت الأزبال أغلب شوارع وأزقة الدار البيضاء، حيث انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي

بين الفينة والأخرى، صورا بشعة لأكوام من الأزبال في كل مكان تقريبا،  وبمحيط المؤسسات والإدارات عمومية.

غرق شوارع المدينة البيضاء في الأزبال  جاء بعدما أعلن عمال النظافة، منذ أول  أمس الخميس، عن دخولهم في إضراب عن العمل احتجاحا على عدم تجاوب مجلس المدينة مع ملفهم المطلبي.

وتحول شارع محمد الخامس، صباح أمس الجمعة ،إلى مزبلة كبيرة، وعلى طول سكة الترامواي الممتدة من حي سيدي مومو باتجاه كورنيش عين الدياب مرورا بمركز المدينة، تكدست أكوام النفايات بشكل مقزز.

العمال المضربين صرحوا أن هذا ا الإضراب، الذي يشمل  مختلف المقاطعات بالعاصمة الإقتصادية، سيستمر إلى غاية تحقيق المطالب، والمتمثلة في الزيادة في الأجور، وتسوية وضعية التقنيين و كذا مطالبتهم بالحرية النقابية وأيضا تغطية مصاريف الملفات الطبية للعمال خاصة وأن عملية جمع القمامة تتسبب في اضابتهم ببعض الأمراض المزمنة.

ويشتغل في قطاع النظافة بمدينة الدار البيضاء حوالي 3500 عامل نظافة، كانوا يتلقون أجورهم من الشركة المفوض لها، بينهم 1050 من الموظفين الجماعيين.

وينقسم طلب العروض الخاص بالتدبير المفوض لهذا القطاع إلى أربعة أقسام، حيث سيتم منح الصفقات لعدة شركات، نجد من بين المرشحين: أفيردا مرة أخرى، ووديريشبورغ و نورم وميكومار، وسيتم معرفة الفائز في الصفقة خلال شهر.

وفي انتظار مآل الصفقة ونتائج الحوار تعيش مدينة الدار البيضاء كابوسا مرعبا مع تنامي أكوام القمامة في الشوارع الأزقة مع ماتخلفه من روائح بعد تحلل مكوناتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.