أقوال الصحف المغربية الصادرة الإثنين 15 فبراير

   

• بريكسيت: لندن تحتضن قريبا اجتماع بين المغرب والمملكة المتحدة. أعلن سفير المملكة المتحدة بالرباط، سايمون مارتن، في ندوة عبر الإنترنت، احتضنتها غرفة التجارة البريطانية يوم الخميس 11 فبراير، أن اجتماعا رفيع المستوى سيعقد قريبا في لندن. الهدف هو مناقشة شروط تعزيز التعاون الاقتصادي مع المملكة بعد 50 يوما من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وتعد المملكة المتحدة الزبون الثامن للمغرب. كما ارتفعت قيمة المبادلات التجارية إلى 18 مليار درهم. ويعتزم البلدان إزالة الحواجز، ولا سيما من أجل تسهيل الاستثمار المباشر للمقاولات البريطانية. ويرتبط البلدان حاليا باتفاقية شراكة موقعة سنة 2019. ويكمن التحدي في الوصول إلى اتفاقية للتبادل الحر.

• طاقة ريحية: شفرات توربينات مئة في المئة مغربية. انطلاقة ناجحة لـ OTube، الشركة المغربية المختصة في تصنيع شفرات توربينات لتوليد الطاقة الريحية. وقامت شركة OTube، التابعة لشركة Delta Holding، بتسليم 15 برجا لتوربينات الطاقة الريحية لمشروع مزرعة الرياح في ميدلت خلال عام 2020. ووفقا لإدارة الشركة، تبلغ الطاقة الإنتاجية السنوية للمصنع حوالي 100 شفرة توربينات.

• مجلس النواب : قال رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، يوم الجمعة بالرباط، إن المجلس على استعداد تام لعقد دورة استثنائية لدراسة مشاريع القوانني التنظيمية المرتبطة بالتحضير للإنتخابات المقبلة وبتعميم التغطية الإجتماعية.

وأوضح المالكي، خلال ندوة صحفية عقدها بمناسبة اختتام الدورة التشريعية الأولى من السنة الجارية، أن المجلس مستعد لعقد دورة لدراسة هذه النصوص التي صادق عليها المجلس الوزاري الخميس.

من جهة أخرى، أبرز رئيس مجلس النواب أن ما ميز دورة أكتوبر من السنة التشريعية الحالية، مناقشة قضية الوحدة الترابية للمملكة بكل التطورات الإيجابية التي تم تحقيقها بفضل القيادة المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس، معتبرا أن اعتراف الإدارة الأمريكية بمغربية الصحراء يعد منعطفا حاسما لكونه يدعم مشروعية الموقف المغربي.

• هلال: الدول الداعمة للمجموعات المسلحة التي تجند الأطفال تتحمل مسؤولية جنائية دولية. أكد سفير المغرب لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، أن “الدول التي تحتضن وتسلح وتمول وتدرب المجموعات المسلحة، التي تجند الأطفال، تتحمل المسؤولية الجنائية نفسها التي تتحملها هذه المجموعات ويجب أن تخضع للمساءلة أمام المجتمع الدولي”. وأوضح هلال، خلال اجتماع افتراضي، نظمته كندا ورواندا والأوروغواي وإدارة الأمم المتحدة لعمليات السلام ومعهد داليير الكندي للأطفال والسلام والأمن بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة تجنيد الأطفال، أن “المسؤولية الأولى تقع على عاتق الدول الأعضاء لحماية جميع الأطفال، لا سيما أولئك اللاجئين فوق ترابها دون تمييز من أي نوع”. وقال، في هذا الصدد، “إننا لا نزال نشهد، للأسف، انتهاكات خطيرة لحقوق الأطفال في سياقات عديدة، بما في ذلك في العديد من مخيمات اللاجئين، حيث تقوم مجموعات مسلحة بتجنيد الأطفال وفصلهم عن عائلاتهم في تجاهل تام لحقوقهم الأساسية”. وأبرز الدبلوماسي المغربي أن المملكة، بصفتها دولة رئيسة مساهمة بقوات في عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، “أعطت دائما الأولوية لرعاية الأطفال وحمايتهم”.

• الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي: نحو تغطية اجتماعية جيدة. حياة جديدة تنتظر الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي. بعد أن تم تسليط الضوء عليه خلال فترة كوفيد- 19 وتوزيع المساعدات على الأسر المتضررة، فإن الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مدعو إلى أن يضطلع بدور هام في نظام التغطية الاجتماعية المغربية. وفي هذا السياق، فإن نظام المساعدة خلال الحجر الصحي يعد اختبارا كبيرا في حد ذاته قبل أن يتم تعميم التغطية الاجتماعية المرتقبة خلال السنوات المقبلة. وفي هذا الصدد، صادق المجلس الوزاري على مشروع قانون-إطار يتعلق بالحماية الاجتماعية. وينص مشروع القانون-الإطار على تنسيق عمل السلطات العمومية مع جميع المتدخلين المعنيين بتعميم الحماية الاجتماعية وتطوير الجوانب الإدارية وحكامة منظمات الحماية الاجتماعية، من أجل خلق بنية موحدة للتنسيق والإشراف على أنظمة هذه الحماية.

• (إريزار المغرب): اندماج محلي بنسبة 41 في المئة. أكد وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، الجمعة بالصخيرات، على أهمية تحفيز التصنيع المحلي وتطوير “المنظومة الصناعية الخاصة بالوزن الثقيل وهياكل السيارات الصناعية”. وأبرز الوزير، خلال لقاء بمقر الوحدة الصناعية (إريزار المغرب)، المكلفة بإنتاج الحافلات لفائدة النقل الحضري بمدينة الدار البيضاء، أن “المملكة تتوفر على إمكانيات اقتصادية كبرى وكفاءات عالية التأهيل تمنح هذا التخصص مزايا يمكن أن تجعل منه أحد الفروع الصناعية الأكثر تنافسية”. وأشار العلمي، في هذا السياق، إلى أن نسبة الاندماج المحلي لحافلات (إريزار) بلغت 41 في المئة، وأن الجهود تتضافر لتصل، على المدى البعيد، إلى نسبة 60 في المئة، ولا سيما من خلال إيلاء عناية خاصة لمشاريع تصنيع الأجزاء الموجهة للمنظومة الصناعية لهذا التخصص في بنك المشاريع، الذي تم إطلاقه في شهر شتنبر 2020.

• آيت الطالب: المغرب يراهن على العودة إلى الحياة الطبيعية ما بين 3 و5 أشهر. أكد خالد آیت الطالب، وزير الصحة، خلال زيارته لعدد من مراكز التلقيح ببني ملال والفقيه بن صالح وخريبكة بجهة بني ملال خنيفرة، أن المغرب يسعى جاهدا إلى استكمال عملية التلقيح في فترة تتراوح بين 3 و5 أشهر، في أفق تأمين مناعة جماعية، والعودة إلى الحياة الطبيعية. وأضاف الوزير، في تصريح للصحافة، أنه في حال استمرار عملية التلقيح بالوتيرة التي تجري بها، ووفق البرنامج المسطر لها، فإن الهدف الذي تسعى الوزارة إلى تحقيقه يتمثل في استكمال العملية بين 3 و5 أشهر، وتلقيح ما يناهز 30 مليون مواطن مغربي، أي 80 بالمئة من الساكنة، إلى جانب تحقیق مناعة جماعية، والحد من الآثار السلبية للفيروس والعودة إلى الحياة العادية. وأوضح آيت الطالب أن المغرب استطاع منذ إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح توفير كل المستلزمات اللوجستيكية والتقنية والتنظيمية لهذه العملية، إضافة إلى اقتناء كميات مهمة من نوعين من اللقاح المضاد لکوفيد19، مشيرا إلى أن عملية التلقيح شملت ما يفوق مليون مواطن مغربي، وأنه من المرتقب أن ترتفع الوتيرة تدريجيا، تزامنا مع ارتفاع دفعات اللقاح المنتظرة.

• دراسة: 49.5 في المئة من الشركات تعتبر العمل عن بعد خطرا على أمنها المعلوماتي. أطلقت الشركة المركزية لإعادة التأمين بحثا ميدانيا وسط المقاولات الصغرى والمتوسطة من أجل ترتيب أهم المخاطر التي تستشعرها المقاولات، وبالأخص فيما يتعلق بالهجمات السيبيرانية والإحاطة بكيفية تصور المقاولات لطرق تدبيرها لهذه المخاطر. وهمت هذه الدراسة، التي أنجزت مؤخرا، المقاولات الصغرى والمتوسطة المغربية العاملة في قطاع الصناعة والخدمات وغيرها (البناء والأشغال العمومية، النقل واللوجستيك، السياحة، المطاعم والترفيه، الصحة، الطاقة، تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات، ترحيل الخدمات offshoring) والتي لا يتجاوز رقم معاملاتها 175 مليون درهم. ومكنت هذه الدراسة من وضع الهجمات السبيريانية في المرتبة الثالثة من حيث إدراك المقاولات للمخاطر التي تهددها (63 في المئة من الم جيبين)، وذلك خلف تغير توجهات السوق (77 في المئة من الم جيبين) والحرائق (71 في المئة من الم جيبين). وفي ما يتعلق بإدراك الهجمات السبيريانية المرتبطة بسلوك المستخدمين، أكد 49.5 في المئة من الم جيبين أن العمل عن بعد يشكل خطرا على أمن النظم المعلوماتية للمقاولة، فيما يرى 37 في المئة أن استعمال الكلاود (Cloud) يمكن أن يشكل تهديدا للأمن المعلوماتي.

• المغرب وزامبيا يدعوان إلى تطوير التعاون البرلماني. شكلت سبل تعزيز التعاون البرلماني بين المغرب وزامبيا محور مباحثات، بين رئيس الجمعية الوطنية لجمهورية زامبيا، باتريك ماتيبيني، والقائم بالأعمال لدى سفارة المملكة في لوساكا، محمد كلاخي. وذكرت السفارة، في بلاغ، أن اللقاء الذي عقد في مقر البرلمان الزامبي جسد زيارة مجاملة قام بها الدبلوماسي المغربي لرئيس السلطة التشريعية الزامبية. وبحث الجانبان، خلال هذه المحادثات، “العلاقات الثنائية بين البلدين وتطورها وتميزها، بما في ذلك الاعتراف بالوحدة الترابية للمغرب ومغربية الصحراء”، كما أعربا عن دعم جمهورية زامبيا الثابت للمواقف المغربية داخل المنظمات والمحافل الدولية. وأضاف المصدر ذاته أن ماتيبيني وكلاخي أكدا، بالمناسبة، على ضرورة تفعيل الدبلوماسية البرلمانية بين البلدين للاستفادة من العلاقات البرلمانية الثنائية، لاسيما من خلال برمجة تبادل الزيارات الرسمية بين أعضاء المؤسستين البرلمانيتين للبلدين، حالما تسمح الظروف الصحية بذلك، وكذا تدارس إمكانية إنشاء مجموعة صداقة برلمانية مغربية – زامبية.

• المغرب شريك موثوق ووجهة مفضلة للاستثمارات الأجنبية. أكدت كريمة بنيعيش سفيرة المغرب في إسبانيا، أن الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي أطلقها المغرب تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس جعلت من المملكة شريكا ذا مصداقية ووجهة مفضلة للاستثمارات الأجنبية خاصة الإسبانية. وأضافت بنيعيش، خلال ندوة قامت بتنشيطها عن بعد حول موضوع “المغرب .. تسليط الضوء على بلد يتحرك ” بمشاركة على وجه الخصوص العديد من مسؤولي الشركات والمقاولات الإسبانية المهتمة بالسوق المغربي وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بمدريد إلى جانب شخصيات سياسية وأكاديمية مختلفة أن الاستراتيجيات القطاعية المتعددة التي اعتمدتها المملكة خلال العقدين الماضيين والأداء الذي سجله الاقتصاد المغربي بفضل هذه الاستراتيجيات سواء من حيث نسبة النمو أو التشغيل والتنمية الصناعية توفر جميعها فرصا حقيقية وواعدة للتعاون والاستثمار بالنسبة للفاعلين الاقتصاديين الإسبان .

• برلمانية من الأغلبية: يجب على فرنسا وأوروبا أن لا تبقيا بعيدتين عن الدينامية الجديدة الجارية. أكدت النائبة البرلمانية، ماري كريستين فرديي جوكلاس، الناطقة باسم حزب “الجمهورية إلى الأمام” (الأغلبية الرئاسية) في الجمعية الوطنية الفرنسية، أنه يجب على فرنسا وأوروبا ألا تبقيا بعيدتين عن الدينامية الجديدة الجارية في الصحراء، إثر اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب الكاملة على أقاليمه الجنوبية. وأبرزت فرديي جوكلاس، وهي أيضا نائبة رئيس “مجموعة الصداقة فرنسا-المغرب” ، في مقال نشرته على مدونتها، أن الاعتراف الأمريكي، وهو حدث “رئيسي” في الساحة الدولية، يشكل “عملا سياسي ا مهم ا جاء اعترافا بجودة العمل الدبلوماسي المغربي، بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس”، كما أشادت بجلالة الملك من أجل “إرادته في إرساء السلام، خاصة في ما يتعلق بالتعاون بين الشمال والجنوب / الجنوب”. وأضافت أن الحدث الرئيسي الآخر يتمثل في استئناف العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وإسرائيل، والذي يشكل “عملا هيكلي ا من أجل مزيد من السلام والاستقرار في هذه المنطقة من العالم التي تمثل بالنسبة لأوروبا رهانا مهما للأمن الجماعي”.

• وسائل إعلام إسبانية: المغرب من بين الدول الرائدة في العالم في مجال تحصين سكانه ضد فيروس كورونا المستجد. أكدت مجموعة من المواقع والمنصات الإخبارية الإسبانية أن المغرب “كان بحق باعتباره أول دولة إفريقية تطلق حملة التلقيح ضد فيروس (كوفيد 19) من بين الدول الأولى في العالم، التي وضعت استراتيجية استباقية جريئة ورائدة لتحصين مواطنيها ضد تأثيرات هذا الفيروس الفتاك”. وقالت كل من البوابة الإخبارية الإسبانية (تربونا ليبري . أنفو) و(لاس ريبوبليكاس . كوم) أن استراتيجية التلقيح التي أطلقتها المملكة قبل أسبوعين تقريبا “بدأت تعطي ثمارها إذ تم بالفعل تلقيح ما يقرب من 800 ألف شخص حتى الآن في أكثر من ثلاثة آلاف وحدة متخصصة تم توفيرها للسكان من أجل ضمان التنظيم السليم والناجح لهذه العملية”. وأضاف الموقعان الإخباريان أنه تم في إطار هذه الحملة الوطنية تعبئة جميع الإدارات المعنية وهيئات ومنظمات المجتمع المدني من أجل ضمان النجاح لحملة التطعيم هذه. وأكدت وسائل الإعلام الإسبانية أنه “في الوقت الذي لم تجد فيه بعد الدول المجاورة الأخرى مثل الجزائر الطريق لتحصين سكانها ضد الوباء وصلت المملكة المغربية بالفعل إلى سرعتها القصوى وتعتزم تطعيم 80 في المئة من سكانها”.

• آخر جرعات “أسترازينيكا” في نهاية مارس. علمت “الأحداث المغربية” من مصادرها أن المغرب سيتوصل بالدفعة الثالثة من لقاح “أسترازینیکا” البريطاني السويدي من الهند قبل نهاية الأسبوع الجاري، حيث يتوصل ب4 ملايين ليصل بذلك عدد الجرعات إلى 10 ملايين جرعة. وحسب المصادر نفسها، والتي تتطابق تصريحاتها وما قاله سمیر مشهور (نائب رئيس عملاق الأدوية العالمية سامسونغ بيولوجيك)، والذي عمل في الظل في رحلة البحث عن اللقاح وتأمينه حتى يصل للمغرب في تصريح لقناة (دوزیم)، فإن باقي الجرعات وهي 10 ملايين جرعة سيتسلمها المغرب على شكل دفعات 4 ملايين، ثم 4 ملايين أخرى، ثم مليونان في حدود نهاية مارس المقبل، مع العلم أن 5 ملايين جرعة إضافية من اللقاح نفسه، أي أسترازینیكا، سيتوصل بها المغرب من الهند بين نهاية شهري مارس وبداية أبريل القادمين، وبذلك تكون الهند المصنعة للقاح أسترازينيكا قد وفت بالتزاماتها أمام المملكة. وينتظر المغرب أن يتوصل ب700 ألف جرعة من لقاح “سينوفارم” بكين من جمهورية الصين الشعبية خلال الأسبوع الجاري.

• تنظيم التظاهرات.. الاستغناء عن 55 بالمئة من مناصب الشغل . خسائر كارثية لقطاع تنظيم التظاهرات بالمغرب، حسبما رصدت دراسة أنجزها مكتب «VQ» لحساب المجموعة المهنية لمتعهدي وموردي التظاهرات بالمغرب. ومن خلال هذا المسح، اعتبرت نسبة 93,5 في المئة من الفاعلين في هذا القطاع أن هذه الظرفية هي الأسوأ على الإطلاق التي عرفوها عبر تاريخهم المهني، كما تسببت تداعيات كورونا، وما استتبعها من حجر صحي عن انخفاض رقم معاملاتهم بنحو 75 في المئة، فيما تم الاستغناء عن 55 في المئة من مناصب الشغل. الدراسة، التي أجراها المكتب على الهيئات والأشخاص المتدخلين في قطاع تنظيم التظاهرات، سواء كانوا مقاولات أو عمالا مستقلين، أشارت إلى أن نسبة 63 في المئة من الفاعلين الذين أجري عليهم البحث لجأوا إلى الدعم المالي الذي خصصته الدولة لهم، غير أن هذا الدعم لم يكن كافيا وغير منتظم، مما اضطر الكثير منهم للاقتراض. الأكثر من ذلك، تضيف الدراسة، دفعت هذه الأزمة غير المسبوقة فاعلي القطاع إلى بيع الممتلكات العقارية والمنقولة بالنسبة للعديد من الممونين، بغرض مواجهة هذه الوضعية الكارثية.

• المغرب نموذج في تكريس قيم الإسلام المعتدل في أفريقيا والعالم العربي. سلطت المجلة الإيطالية “إنصايد أوفر”، السبت، الضوء على النموذج الديني المغربي في تكريس قيم الإسلام المعتدل في أفريقيا وفي العالم العربي، كما أبرزت الدور الريادي الذي يضطلع به المغرب في تعزيز الحوار بين الثقافات والأديان. وأضافت المجلة، في مقال بعنوان “المغرب يحارب التطرف الديني” أن المملكة اعتمدت نموذجا دينيا وسطيا ضد أي نوع من أنواع التطرف، وأن التجربة المغربية الرائدة تسمح بنشر قيم الإسلام المعتدل على أساس التسامح والتضامن. وأبرز كاتب المقال ماورو إنديليكاتو، أن المغرب عمل على تكوين الأئمة بمعهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات، وهي واحدة من المبادرات التي تعنى بالشأن الديني وتروم نشر الخطاب الوسطي المعتدل، والذي تندرج مهامه ضمن استراتيجية مندمجة وشمولية تروم تأهيل الحقل الديني وتجديده، حفاظا على وسطية واعتدال الخطاب الديني وتحصينا للمجتمعات الإسلامية من منزلقات التطرف.

• هيئة الخبراء المحاسبين شريك أساسي في قضايا التنمية بالأقاليم الجنوبية. قال رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، إن هيئة الخبراء المحاسبين تعد شريكا أساسيا في قضايا التنمية بالأقاليم الجنوبية للمملكة. وأكد العثماني، في مداخلة عن بعد خلال يوم دراسي بالداخلة نظمته هيئة الخبراء المحاسبين في موضوع “الاستثمار، المحفز الأساسي لتنمية أقاليمنا الجنوبية”، على دور الخبراء المحاسبين في مواكبة ودعم التحولات المهمة التي تشهدها الأقاليم الجنوبية للمملكة والأوراش والمشاريع الكبرى التي يتم تنفيذها في هذه الربوع. وأبرز، في هذا الصدد، أهمية الدور الذي تضطلع به هيئة الخبراء المحاسبين على الساحة الوطنية، منوها بالإسهامات الإيجابية لأعضائها في دعم تنمية المقاولات وتشجيع الاستثمار الخاص والدينامية الاقتصادية التي تعيشها المملكة عموما والجهات الجنوبية على وجه الخصوص.

• تقديم كتاب حول تفرد القانون العبري بالمغرب. جرى ببيت الذاكرة بالصويرة، تقديم كتاب يحمل عنوان “عندما يعطي المغرب معنى لتنوعه.. تفرد القانون العبري بالمغرب”، وذلك بحضور مستشار جلالة الملك والرئيس المؤسس لجمعية الصويرة موكادور، أندري أزولاي، وكذا عدد من الجامعيين والباحثين والفاعلين من آفاق متعددة. ويضم المؤلف مقتطفات من خطب ورسائل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لاسيما بمناسبة الاستقبال الرسمي لقداسة البابا فرانسيس بالرباط في مارس 2019، والرسائل السامية الموجهة للمشاركين في قمة اليونسكو في شتنبر 2018 بنيويورك، حول “قدرة التربية على التحصين من العنصرية والميز: معاداة السامية نموذجا”، وبمناسبة تسليم جائزة الحرية “مارتن لوثر كينج أبراهام جوشوا هيشل” الممنوحة للمغفور له صاحب الجلالة الملك محمد الخامس (دجنبر 2015 بنيويورك)، أو خلال مؤتمر إطلاق مشروع علاء الدين من أجل الحوار بين الثقافات (مارس 2009 بباريس).

• مراكش.. إطلاق البرنامج الوطني “نسمع” لزرع القوقعات الإلكترونية لفائدة الأطفال الصم. أعطت وزيرة التضامن والتنمية الاجتماعية والمساواة والأسرة، جميلة المصلي، بمراكش، انطلاقة البرنامج الوطني “نسمع” لزرع القوقعات الإلكترونية لفائدة الأطفال ذوي إعاقة الصمم، وذلك قصد الاستجابة لحاجيات الأطفال في وضعية إعاقة سمعية. ويستهدف برنامج “نسمع” في مرحلته الأولى أزيد من 800 طفل في وضعية إعاقة سمعية البالغين من العمر 5 سنوات أو أقل، المنحدرون من الأسر الفقيرة لمدة سنتين. وسيتم تنفيذ مكونات هذا البرنامج بتعاون مع وزارة الصحة ومؤسسة للا أسماء للأطفال الصم، والمستشفى العسكري محمد الخامس التابع لمصلحة الطب العسكري للقوات المسلحة الملكية، والمراكز الاستشفائية الجامعية والجمعيات العاملة في هذا المجال.

• الصحراء المغربية: شخصيتان سياسيتان وازنتان في بلجيكا تدعوان الاتحاد الأوروبي لدعم حل الحكم الذاتي. أصدرت شخصيتان وازنتان في الحقل السياسي البلجيكي، هما لوي ميشيل وزير الدولة، وجاك بروتشي الرئيس الفخري لمجلس الشيوخ البلجيكي، بيانا مشتركا، دعيا فيه الاتحاد الأوروبي إلى دعم حل الحكم الذاتي تحت السيادة المغربية من أجل التسوية النهائية للنزاع الإقليمي حول الصحراء. وكتب ميشيل وبروتشي، في هذا البيان الذي نشر في ثلاثة مواقع إلكترونية أوروبية هي “eubriefs.com “eupoliticalreport.eu” “eutoday.net،” أنه في مجال السياسة، الزخم أمر حاسم. إنه يجعلنا نفهم ضرورة السير في مسار التاريخ”. وأضافت هاتان الشخصيتان المعروفتان بحكمتهما “يحتاج مسار هذا النزاع إلى زخم جديد بهدف وضع حد لأعمال زعزعة الاستقرار في منطقة الساحل الإفريقي والصحراء الاستراتيجية والخطيرة بالخصوص”، واعتبرا أن “مستقبل أوروبا يعتمد على الاستقرار في إفريقيا وتحديدا في هذه المنطقة التي يعتبرها البعض بمثابة الحدود الجنوبية لأوروبا”. وأبرزا أن “إدارة بايدن، التي تدرك جيد ا الرهانات، يبدو أنها لا تريد إعادة النظر في مغربية الصحراء”.

• السعيدية.. توقيف ثمانية أشخاص وحجز أزيد من 4 أطنان من “الشيرا”. تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة السعيدية، من توقيف ثمانية أشخاص من بينهم قاصر يبلغ من العمر 17 سنة، وذلك للاشتباه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في التهريب الدولي للمخدرات والمؤثرات العقلية. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أنه قد تم تنفيذ هذه العملية الأمنية بالشريط الساحلي بمدينة السعيدية، مشيرا إلى أن عناصر الشرطة القضائية تمكنت من ضبط سيارة نفعية تحمل صفائح مزورة وعلى متنها 120 رزمة من مخدر الشيرا بلغ مجموع وزنها أربعة أطنان و55 كيلوغراما، وذلك قبل أن تسفر الأبحاث والتحريات المنجزة في هذه القضية عن توقيف المشتبه فيهم الثمانية غير بعيد عن مكان النازلة.

• الدار البيضاء.. فتح بحث قضائي لتوقيف المتورطين في محاولة تهريب 715 كلغ من مخدر الشيرا. فتحت فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن بنمسيك بمدينة الدار البيضاء السبت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتوقيف المتورطين في محاولة تهريب 715 كيلوغرام من مخدر الشيرا على متن حاوية معدنية كانت معدة للتصدير. وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الشرطة القضائية بتنسيق مع السلطة المحلية كانت قد ضبطت حاوية معدنية مركونة بأحد المرابد بحي الوحدة بمدينة الدار البيضاء، مشيرا إلى أن عملية التفتيش المنجزة بالاستعانة بالكلاب المدربة للشرطة أسفرت عن العثور على شحنة المخدرات المحجوزة داخل تجاويف معدة بداخلها. وأضاف المصدر ذاته أن فرقة الشرطة القضائية بمنطقة أمن بنمسيك بمدينة الدار البيضاء تواصل الأبحاث والتحريات في هذه القضية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتوقيف كافة المتورطين في محاولة تهريب هذه الشحنة من المخدرات، فضلا عن رصد الامتدادات المحتملة وطنيا ودوليا لهذا النشاط الإجرامي.

• توزيع سيارات إسعاف على جماعات ترابية بميدلت. جرى توزيع عدد من سيارات الإسعاف على جماعات ترابية بإقليم ميدلت، وذلك في إطار عمل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. وأشرف المصطفى النوحي، عامل إقليم ميدلت، على تسليم 7 سيارات إسعاف مجهزة، وسيارة لنقل الأموات، لفائدة العديد من الجماعات الترابية بالإقليم. كما أشرف النوحي، بحضور الكاتب العام لعمالة إقليم ميدلت، ورئيس المجلس الإقليمي لميدلت والمندوب الإقليمي للصحة ورؤساء المصالح الأمنية بالإقليم، ورؤساء وممثلي الجماعات الترابية والجمعية المستفيدة، على تسليم مفاتيح سيارة لنقل مرضى السرطان لجمعية محاربة داء السرطان بميدلت من أجل نقل هؤلاء المرضى إلى المركز الاستشفائي المتخصص. وتم تمويل هذه السيارات من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الإقليمي لميدلت. وتندرج هذه العملية في إطار البرامج الرامية إلى تعزيز أسطول النقل الصحي بإقليم ميدلت، لاسيما في المناطق الجبلية التي تتميز بتضاريسها الوعرة والظروف الجوية الصعبة.

• مشروع القانون التنظيمي لمجلس المستشارين يحاصر حالات التنافي والترحال وعدم التصريح. أعطى المجلس الوزاري المنعقد الخميس الأخير بالقصر الملكي بمدينة فاس، برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس، الضوء الأخضر للبدء في التحضير للانتخابات التشريعية والمحلية والجهوية المنتظرة صيف السنة الحالية، وذلك بالمصادقة على أربعة مشاريع قوانين تنظيمية ستؤطر العملية الانتخابية. ومن بين القوانين التي خضعت لتعديلات جوهرية تروم تجويد الترسانة القانونية المرتبطة بالانتخابات، وكذا بحسن تدبير المؤسسات التمثيلية، القانون التنظيمي لمجلس المستشارين. ولعل أهم ما حمله مشروع القانون من جديد، هو ضبطه لحالات التنافي في المهام الانتدابية التي لا يمكن للمستشارين الجمع فيما بينها، كما حدد جزاءات عدم التصريح بمصاريف الحملة الانتخابية، وتغير الانتماء السياسي، كما تتوخى التعديلات بصفة خاصة، الحفاظ للمنظمات المهنية للمشغلين الأكثر تمثيلية على فريق برلماني خاص بها داخل المجلس، وذلك بهدف تمكينها من التعبير عن انشغالات ومطالب الفاعلين الاقتصاديين والمقاولات الوطنية، الكبرى والمتوسطة والصغرى.

• القمة العالمية حول النظم الغذائية: المغرب يشجع تعزيز المناقشات مع البلدان الإفريقية. قال يوسف بلا، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى وكالات الأمم المتحدة التي يوجد مقرها بروما، إن المغرب يشجع تعزيز المناقشات مع البلدان الإفريقية بهدف تقوية انخراطها في مسلسل التحضير لقمة الأمم المتحدة حول النظم الغذائية المقرر عقدها في عام 2021. وفي مداخلة خلال الاجتماع الإخباري المخصص لقمة النظم الغذائية، والذي عقد الجمعة، بحضور أغنيس كاليباتا المبعوثة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، أبرز بلا أن البلدان الإفريقية هي في طليعة الرهانات والتحديات التي يعتبر من المهم جدا رفعها، من حيث انعدام الأمن الغذائي والمساواة بين الجنسين والابتكار الذي يتكيف مع وسائلها وسياقاتها المحلية. وأعرب بلا عن أمله في أن تفضي الجهود المبذولة إلى نتائج مقنعة وملموسة، تمكن من تسريع بلوغ أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030. وأعلن السفير أن المغرب قد اختار الاستثمار في مسار العمل 3.

• المجلس الوطني للصحافة.. “الشروق” انتهكت أخلاقيات الصحافة. أدان المجلس الوطني للصحافة انتهاكات قناة “الشروق” الجزائرية لأخلاقيات الصحافة من خلال بثها لبرنامج تضمن تهجما واضحا على الشعب المغربي وعلى جلالة الملك. وأشار المجلس، في بلاغ، إلى أنه “تابع ردود الفعل التي أثارها بث قناة الشروق الجزائرية، لبرنامج ساخر، تضمن تهجما واضحا على الشعب المغربي وعلى جلالة الملك محمد السادس، من خلال تعابير تحقيرية، تحط من الكرامة، ولا تمت بصلة لبرامج السخرية، التي تبثها قنوات متحضرة، تكتفي بالتعليق والنقد، دون الوصول إلى التحامل وتشويه الصورة الشخصية والإساءة للشعوب”. وأوضح أن البرنامج المذكور “استعمل عبارات قدحية في حق جلالة الملك، ثم احتقر الشعب المغربي، وأشاد بشكل واضح بالحرب، وهي كلها انتهاكات صارخة لأخلاقيات الصحافة”. وأضاف أنه “هاجم أيضا كل اليهود، وهي ممارسة ممنوعة في جل القوانين في العالم، حيث لا يمكن التمييز بين البشر بسبب العرق والدين”. وأكد البلاغ أن المجلس “يعبر عن إدانته الشديدة لهذا المنحى الإعلامي الذي يعبر عنه هذا البرنامج، ويحذر من مغبة السقوط في زرع الكراهية والحقد بين الشعوب، الأمر الذي يناقض الرسالة النبيلة للصحافة”.

• المالكي: مجلس النواب مستعد لعقد دورة استثنائية لمناقشة مشاريع القوانين الانتخابية وتعميم التغطية الاجتماعية. قال رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، إن المجلس على استعداد تام لعقد دورة استثنائية لدراسة مشاريع القوانين التنظيمية المرتبطة بالتحضير للانتخابات المقبلة وبتعميم التغطية الاجتماعية. وأوضح المالكي، خلال ندوة صحفية عقدها بمناسبة اختتام الدورة التشريعية الأولى من السنة الجارية، أن المجلس مستعد لعقد دورة لدراسة هذه النصوص التي صادق عليها المجلس الوزاري. من جهة أخرى، أبرز رئيس مجلس النواب أن ما ميز دورة أكتوبر من السنة التشريعية الحالية، مناقشة قضية الوحدة الترابية للمملكة بكل التطورات الايجابية التي تم تحقيقها بفضل القيادة المتبصرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، معتبرا أن اعتراف الإدارة الأمريكية بمغربية الصحراء يعد منعطفا حاسما لكونه يدعم مشروعية الموقف المغربي. كما أن هذه الدورة تميزت، بحسبه، بقضية مركزية ثانية نجح المغرب في ربح رهانها، وبصدد تحقيق مكاسب كبرى بشأنها، تتعلق بمواجهة وباء (كوفيد-19) وتداعياته الاقتصادية والاجتماعية والصحية، مسجلا أنه “مرة أخرى، تبرز قيمة القيادة الملكية في مواجهة الوباء”.

• القوانين الانتخابية.. تعزيز تمويل الأحزاب وتفاصيل اللوائح الجهوية للنساء. نصت مشاريع القوانين التنظيمية التي صادق عليها المجلس الوزاري في 11 فبراير الجاري، على العديد من التعديلات الجديدة، أبرزها تعزيز الدعم المالي للأحزاب، واعتماد اللوائح الجهوية للنساء وتوسيعها من 60 إلى 90 مقعدا، وفرض محاسبة المرشحين على مصاريف الحملة الانتخابية. وبخصوص الدعم المالي، تقرر صرف دعم مالي سنوي إضافي للأحزاب السياسية يخصص جزء منه للمصاريف المترتبة عن “المهام والبحوث التي تنجز لفائدتها من طرف الكفاءات المؤهلة” بهدف تطوير التفكير والتحليل في المجالات المرتبطة بالعمل الحزبي والسياسي”. على صعيد آخر، تم تخصيص 90 مقعدا للوائح الجهوية للنساء في مجلس النواب، وكل جهة تتراوح حصتها ما بين 3 مقاعد و12 مقعدا، حسب عدد السكان وتمثيلية الجهة. ويشترط في كل لائحة جهوية أن تضم أسماء مترشحات لا يقل عددهن عن ثلثي عدد المقاعد الواجب ملؤها في كل دائرة جهوية. وتخصص الرتبتان الأولى والثانية حصريا للنساء.

• الباطرونا تعرض أولوياتها لإعادة إحياء الدورة الاقتصادية. كشف الاتحاد العام لمقاولات المغرب، خلال ندوة صحفية بالدار البيضاء عقب انعقاد مجلسه الإداري، عن أولوياته لسنة 2021، والتي تغطي ستة مشاريع عاجلة وهيكلية. وتتعلق الأولوية الأولى بدعم المقاولات من أجل التنفيذ السريع لاستراتيجية الصناديق الخاصة، عبر إطلاق صندوق قروض عام تشاركي يتم توزيعه من خلال الشبكة البنكية، بينما تتعلق الثانية بتحسين الولوج إلى تكاليف عوامل إنتاج المقاولات. أما الأولوية الثالثة، فتهم تفعيل التبسيط لصالح التنمية الاقتصادية، خاصة عبر تسريع تبسيط الإجراءات الإدارية وتدابير ضمان، ووضع حكومة إلكترونية وإلغاء مصادر التحكيم وإضفاء الطابع المؤسسي على إعلان الشرف واعتماد مبدأ الثقة. وفي ما يتعلق بالأولوية الرابعة، فهي تهدف إلى تعزيز علامة “صنع في المغرب”، ودعمها من خلال تكريس مبدأ الأفضلية الوطنية، في حين تخص الأولوية الخامسة تشجيع إعادة التوجيه من أجل تحسين فرص الشغل بهدف جعل التعويض عن فقدان الشغل أكثر مرونة ومشروطا بإعادة التكوين، من خلال جعل شروط الولوج إلى التعويض عن فقدان الشغل أكثر مرونة. وتهم الأولوية السادسة إدماج المهن غير المهيكلة الصغرى، والقضاء على الأنشطة غير الرسمية الكبرى.

error: