جامعة مولاي سليمان تعلن عن إطلاق مسلكين يعتمدان نظام البكالوريوس بمؤسستين جديدتين بخنيفرة وأزيلال

  • أحمد بيضي

في سياق الاجتماع التنسيقي الجهوي، حول القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، المنعقد صباح السبت 20 فبراير 2021 بمقر ولاية بني ملال، قام الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، إدريس أوعويشة، بترأس اجتماع برحاب جامعة السلطان مولاي سليمان، في إطار تتبع عملية تفعيل القانون الإطار، وذلك بحضور الكاتب العام للقطاع، محمد خلفاوي، ورئيس جامعة السلطان مولاي سليمان، نبيل حمينة، وعمداء الكليات ورؤساء المؤسسات التابعة للجامعة، وثلة من المسؤولين من الإدارة المركزية.

وفي مستهل الاجتماع، تقدم رئيس جامعة السلطان مولاي سليمان، وفق بلاغ جامعي، بعرض مستفيض حول “الوضعية الراهنة لمنجزات الجامعة وخطة العمل المصادق عليها بمجلس الجامعة، والتي تندرج في إطار تنزيل وأجرأة مقتضيات القانون الإطار”، فيما اغتنم رئيس الجامعة بالتالي فرصة اللقاء ل “الإعلان عن إطلاق مسلكين يعتمدان نظام البكالوريوس ابتداء من الدخول الجامعي المقبل بمؤسستين جديدتين بكل من خنيفرة وأزيلال”، لتشمل مجموع التكوينات ابتداء من الدخول الجامعي 2022- 2023

وتشمل لائحة المشاريع التي تم تقديمها، على حد نص البلاغ، “العرض الجامعي وتسهيل الولوج، تمكين الطلبة في وضعية إعاقة أو وضعيات خاصة من التمدرس، استكمال التأهيل المندمج لمؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي، توطيد الإصلاح البيداغوجي ومد الجسور بين مختلف مكونات منظومة التربية والتكوين، تطوير التكوين المستمر وضمان التعلم مدى الحياة، الارتقاء بالحياة المدرسية والجامعية، الارتقاء بالرياضة المدرسية والجامعية”.

ومن المشاريع الأخرى أيضا، “إرساء نظام ناجع للتوجيه المبكر وللإرشاد الجامعي، تعميم استعمال تكنولوجيات الإعلام في مجال التعليم العالي؛ الارتقاء بتدبير الموارد البشرية؛ تطوير آليات الحكامة  ومأسسة الإطار التعاقدي؛ تعزيز تعبئة الفاعلين والشركاء حول المدرسة المغربية؛ تقوية نظام معلومات شامل ومندمج للتربية والتكوين والبحث العلمي؛ وتشجيع البحث العلمي والابتكار”.

وكان مقر ولاية جهة بني ملال خنيفرة، قد احتضن، في نفس اليوم، أشغال لقاء تنسيقي جهوي حول تنزيل أحكام القانون الإطار 51.17، المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وأشرف على اللقاء وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، بمعية الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، المكلف بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، ووالي الجهة.

اللقاء التنسيقي الجهوي الذي يعد الأول من نوعه ضمن “سلسلة اللقاءات التنسيقية الجهوية التي يرتقب تنظيمها بهدف تتبع عملية تفعيل مشاريع تنزيل القانون الإطار 51.17، وتتبع إنجاز مختلف الأوراش المفتوحة على المستويين الجهوي والإقليمي، وقد تميز لقاء الولاية بحضور مستشار جلالة الملك، أندري أزولاي، والكتاب العامين لقطاعات التربية الوطنية، ورئيس جامعة السلطان مولاي سليمان، ومدير الأكاديمية الجهوية، والمديرين الإقليميين لقطاع التربية الوطنية.

error: