عمال لاسامير يرفعون شعارات قوية ضد الحكومة في وقفتهم أمام مقر الشركة بالمحمدية

 

 مصطفى الادريسي

رفعت شعارات قوية ضد حكومة سعد الدين العثماني، تتهمها بالتدبير السلبي لملف شركة سامير، بسبب التدمير وإغلاق المصفاة المغربية للبترول منذ غشت 2005. وطالب عمال ومستخدمو شركة سامير، في الوقفة الإحتجاجية التي نظمت بمقر الشركة بالمحمدية، مساء أول أمس، وفي احترام تام للتدابير الصحية، بدعوة من المكتب النقابي الموحد للكونفدرالية الديمقراطية للشغل وبحضور عبد الحميد جماهري وعبد الغني الراقي، عضوا المكتب التنفيذي للجبهة الوطنية، وأعضاء الجبهة المحلية لمتابعة أزمة سامير، بتوضيح مستقبل السوق الوطنية للمحروقات وصناعات البترول والعمل على العودة الطبيعية لتكرير وتخزين البترول بمصفاة المحمدية وحمايتها من االنقراض والتفكيك وصيانة الفوائد المتعددة لصناعة تكرير البترول لفائدة االقتصاد الوطني والتنمية المحلية لمدينة المحمدية وجهة الدار البيضاء- سطات .

 وفي كلمة  منسق الجبهة الوطنية إنقاذ سامير، هاجم الحسني اليماني،

كل من سعد الدين العثماني كرئيس للحكومة وممثل الساكنة في البرملان و عبد العزيز الرباح، وزير الطاقة، الذين يتماطلون في إيجاد حل لهذه المعلمة الاقتصادية و التاريخية التي دشنها المرحوم محمد الخامس في ستينيات القرن الماضي.

كما تطرق اليماني للوضعية المزرية التي يعيشها العمال، الذين يعانون من المصير المجهول ومن التراجع الكبير في مكاسبهم المادية والإجتماعية. وطالب بالعودة الطبيعية لتكرير وتخزين البترول بالمصفاة وحمايتها من الانقراض والتفكيك والمحافظة على الشغل وعلى الحقوق المكتسبة للعمال المباشرين وغير المباشرين وصيانة الفوائد المتعددة لصناعة تكرير البترول لفائدة الاقتصاد الوطني والتنمية المحلية للمدينة.

وختم اليماني كلمته بتأسفه على الموقف غير المقبول واللامبرر للحكومة المغربية برفضها  مناقشة الملف  داخل مجلس المستشارين خاصة مقترح قانون تفويت أصول الشركة لحساب الدولة المغربية ومقترح قانون تنظيم أسعار المحروقات، في مقابل الدعم والمساندة لهذه المقترحات من قبل الأحزاب والنقابات والقوى الحية، باستثناء حزب العدالة والتنمية و حزب التجمع الوطني للأحرار.

error: