- الإعلانات -

مهمة بعثة المينورسو على طاولة مداولات مجلس الأمن وحديث عن التمديد لها لمدة سنة كاملة

يخصص مجلس الامن الدولي يوم الثلاثاء9 أكتوبر اجتماعا للبلدان المساهمة في القوات المكونة لبعثة الامم المتحدة في الصحراء المغربية (مينورسو) فيما تستعد الهيئة الاممية لتمديد مهمة هذه البعثة في ال29 اكتوبر.

وسيتبع الاجتماع يوم الخميس 11 أكتوبر بإحاطة اعلامية بمجلس الامن حول البعثة الاممية حيث سيقوم رئيس البعثة كولين ستيوارت الذي سيكون مرفوقا بمسؤول عن قسم الشؤون السياسية بإعلام المجلس بنشاطات المينورسو، حسبما جاء في الاجندة التوقعية لمجلس الامن خلال شهر اكتوبر.

و تضم البعثة الاممية المتواجد مقرها بمدينة العيون اكثر من 467 موظفا من بينهم 245 عسكريا من الوحدات وخبراء المهام و ضباط قيادة الاركان. أما أهم البلدان التي توفر الوحدات للمينورسو فهي بنغلاديش، مصر، روسيا، باكستان، الصين، هندوراس، البرازيل، غانا، كرواتيا و المجر. من جانب اخر فان جلستي المحادثات بمجلس الامن تسبقان المناقشات حول تمديد العهدة التي ستتم خلال الايام المقبلة.

في هذا الصدد، دعا الامين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش مجلس الامن لتمديد مهمة البعثة لمدة سنة مؤكدا انها تظل عنصرا محوريا في جهود الامم المتحدة من اجل التوصل الى تسوية سياسية عادلة للنزاع المفتعل . اما مدة تمديد المهمة فستكون محور نقاشات مجلس الامن الدولي خلال هذه السنة، وكانت الولايات المتحدة قد اكدت في شهر ابريل الاخير أن تقليص مهمة البعثة يهدف الى جعل أطراف النزاع ومن بينهم الجزائر يجلسون الى طاولة المفاوضات في اجل ستة اشهرلوضع حد للانسداد القائم بالمنطقة، وهو المسعى الذي لم يرق فرنسا التي صرحت بان التجديد بستة اشهر يجب ان يبقى استثناء موضحة ان الحفاظ على اطار سنوي يضمن استقرار عمليات حفظ السلام. و تشير مصادر مقربة من الملف ان الولايات المتحدة ليست مستعدة للتنازل عن هذه المسالة مؤكدة انه الحل الوحيد لدعم المسار السياسي و انهاء هذا النزاع المتواصل منذ اكثر من 40 سنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.