“تزوري” للفنانين الشباب، تزرع الجمال لإحياء مدينة وجدة القديمة

سميرة البوشاوني

على أنغام “كناوية” أبدعت في أدائها مجموعة “سنيترة” الموسيقية، افتتحت مجموعة “تزوري للثقافة والتنمية” المتكونة من فنانين شباب (ذكورا وإناثا) مهتمين بالفن التشكيلي، الموسيقى، السمعي البصري وبالتصوير، مشروعها الفني “خربشات” الذي أطلقته بدرب السانية اولاد عمران وسط المدينة القديمة لوجدة.

واختارت مجموعة “تزوري” أو مجموعة “الفن والجمال”، أحياء ودروب المدينة القديمة لـتجسيد “خربشاتها” الفنية وإبراز مواهبها التشكيلية لكون “المدينة القديمة هي القلب النابض لوجدة ولها دلالات تاريخية، دينية، ثقافية، إنسانية واجتماعية…” تقول الفنانة التشكيلية وعضو المجموعة سارة لعويني في تصريح لـ”أنوار بريس”، موضحة بأن “خربشات” هو نشاط مبسط لنشاط كبير يتجلى في فن الجداريات وممارسة فن الشارع، الذي جسده أعضاء المجموعة الشباب لأول مرة بمدينة وجدة من خلال ترجمة هواياتهم وعشقهم للألوان إلى لوحات فنية تنبض إبداعا ورونقا على جدران أخذ منها الزمن والرطوبة مأخذا.

وما يميز مجموعة “تزوري” للثقافة والتنمية، التي تأسست سنة 2016، أن الفنانين الشباب يكملون الرسم بالموسيقى، حيث شارك أعضاء مجموعتهم الموسيقية “سنيترة” أصدقاءهم التشكيليين في مداعبة الريشة والألوان لجدران درب السانية في ظرف 04 أيام، خاضوا خلالها تجربة جديدة في عالم الفن التشكيلي بدون قيود ولا حواجز، وكانت النتيجة عمل فني استحسنه المبدعون والنقاد والمهتمين وعموم ساكنة المدينة القديمة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.