حفل موسيقي بالقنيطرة على إيقاع موسيقى الفلامينكو والجاز

عاشت مدينة القنيطرة، مساء أمس الأربعاء، على إيقاعات قوية ومتنوعة لموسيقى الفلامينكو والجاز، في حفل فني أبدعت فيه الفرقة الإسبانية الموهوبة “لابيجاز”.
واستمتع عشاق هذا النوع الموسيقي، الذين توافدوا على مسرح المديرية الجهوية للثقافة بالقنيطرة في إطار الدورة الثالثة لمهرجان فلامينكو المغرب، بالعمل الفني الجديد لفرقة ” لابيجاز”.
ومثل هذا الحفل، الذي نظم بشراكة بين شبكة معاهد سيربانتيس بالمغرب، ووزارة الثقافة والاتصال، ووزارة الثقافة والرياضات بإسبانيا، وسفارة إسبانيا بالرباط، انصهارا حقيقيا بين الموسيقى الإسبانية التقليدية ممثلة في الفلامينكو وموسيقى الجاز بمختلف تعابيرها.
وأتاح هذا الحفل حوارا موسيقيا كاملا بين الفلامينكو والجاز، في ريبيرتوار ابداعي استلهم من اللونين الموسيقيين، وتجسد من خلال دمج آلات الفلامينكو كالغيتارة مع الساكسوفون أو أيضا آلة الدرامز .
ومن خلال أغانيها، أخذت فرقة “لابيجاز” الجمهور في سفر ساحر إلى قلب الأندلس، ليعيش لحظات فريدة من البهجة والشرود.
وحسب مدير معهد سيربانتيس ومنسق شبكة معاهد سيربانتيس بالمغرب، خافيير خويغو، فإن أسلوب الفلامينكو يمثل دائما هذا الشكل من التواصل الكامل، من خلال اللغة والموسيقى والأحاسيس والفرح والمشاكل وحب شعب.
وبالنسبة للمنظمين، فإن هذه الفرقة الموسيقية تمثل صورة الشباب الأوروبي المتحمس للانفتاح والتغيير والحداثة، مع حفاظه على تراث موسيقي تجتمع فيه الايقاعات الموسيقية المتنوعة، مسجلين أن هذا الحفل يشكل مناسبة للإسهام في تعزيز التنشيط الثقافي في مدينة القنيطرة.
وستواصل الفرقة الموسيقية جولتها في مدن الدار البيضاء وفاس والناضور، حيث ستكون الموسيقى درسا تربويا وفضاء للمشاركة بالنسبة لتلاميذ إحدى المدارس الإسبانية بمدينة مارشيكا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.