إعلان حالة الكوارث الطبيعية في 126 بلدية جنوب فرنسا عقب فياضانات مدمرة

أعلنت السلطات الفرنسية حالة الكوارث الطبيعية في 126 بلدية تابعة لإقليم “أود” جنوب البلاد، وذلك عقب فياضانات مدمرة اجتاحت هذه المناطق، مخلفة مصرع 14 شخصا واصابة 75 آخرين. وارتفاع منسوب المياه في وادى “أود” ليصل إلى مستوى قياسى يقترب من سبعة أمتار.

وحددت قناة “بي إف إم” الفرنسية، اليوم الخميس 18 أكتوبر الجاري، بعض المناطق الأكثر تضررا بشدة من سوء الأحوال الجوية بينها “تريبس”، “فيليجيلهينك”، “فيلياليير”، “فيلاردونيل”، “كاركاسون”، و”سانت كوات دو أود”، مشيرة إلى وجود مرسوم يسمح بتعويض المتضررين من قبل شركات التأمين بموجب نظام “الكوارث الطبيعية”، وذلك وفقا لتعهدات رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب قبل أيام.

فيما أشار بنيامين جريفو المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفرنسية، إلى أنه سيتم التعامل مع ملفات البلديات المتضررة التي لا يشملها المرسوم “في أقرب وقت ممكن”، كما طلبت الحكومة تمويل صندوق الإغاثة في حالات الطوارئ للسماح للمتضررين بالحصول على الاحتياجات الأساسية الأكثر إلحاحا.

وكشفت وزارة الداخلية الفرنسية في وقت سابق أن كمية الأمطار التي هطلت خلال بضع ساعات في المناطق الأكثر تضررا تعادل كمية الأمطار التي تنهمر على مدار أكثر من 3 أشهر.

واضطرت السلطات الفرنسية، وتجنبا لحدوث كوارث إنسانية في منطقة “أود” إلى إغلاق جميع المدارس، كما تم توجيه تحذيرات للسكان من أجل الخروج من المنازل، وأخلت قريتي “كوكساك دود” و”بيزين” من سكانهما البالغ عددهم أكثر من 5 آلاف شخص، ومنعت المشاة والشاحنات من عبور جسور البلدة. بالمقابل نشرت 350 عنصر إنقاذ في المنطقة، وخصصت أيضا 7 مروحيات إنقاذ مدنية وعسكرية.

تجدر الإشارة إلى أن الأمطار المفاجئة الغزيرة تعد ظاهرة متكررة على السواحل الفرنسية المطلة على البحر المتوسط، خاصة في فصل الخريف، لكن الهيئة الوطنية لرصد الفيضانات حذرت من أن السيول الحالية أكبر بكثير من المعتاد في مثل هذا الوقت من العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!