تصفيد ممرض بمستشفى الحسني بالناظور يثير الاحتجاج

 

دعا المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة العضو في الكونفدرالية الديموقراطية للشغل بجهة الشرق، إلى وقفة احتجاجية صباح الأربعاء 31 أكتوبر، أمام مقر المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بالناظور، تنديدا  بما تعرض له ممرض على أيدي رجل أمن (شرطي) من إهانة وصلت حد تصفيد يديه بأمر من طبيب الحراسة بمستعجلات مستشفى الحسني بالناظور.

وذكر بيان صادر عن المكتب النقابي المذكور، بأن الممرض المعني كان يرافق مريضا تم نقله من قسم الأمراض النفسية بمستشفى العروي إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسني يوم الجمعة 26 أكتوبر 2018، وهناك تعرض للإهانة وتصفيد يديه بأمر من طبيب الحراسة بالقسم، الذي نعت الممرضين ب”الحشرات”…

واعتبر ذات البيان سلوك طبيب الحراسة مناقضا لأخلاقيات المهنة، ويعارض الكنه الإنساني لمهنة الطبيب، واعتبار سلوك رجل الأمن العمومي “شططا في استعمال السلطة، وتجاوزا للمهام الموكولة إليه، وخرقا لنظام التراتبية الملزم باحترامها”.

وفي هذا الإطار، طالب المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للصحة (كدش)، كلا من المدير الجهوي للصحة بجهة الشرق ومندوب وزارة الصحة بإقليم الناظور، بفتح تحقيق في النازلة واتخاذ الإجراءات الضرورية التي تناسب الحدث، كما طالب المسؤولين الإقليميين للأمن بالناظور بفتح تحقيق في سلوك رجل الأمن واتخاذ الإجراءات الضرورية، وإعادة الاعتبار للممرض “ضحية السلوك المشين من طبيب الحراسة ورجل الأمن، ومن خلاله لجميع موظفي القطاع”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!