بركان ثائر قبالة السواحل المغربية بجزر الكناري وسانشيز يلغي رحلته إلى نيويورك لتفقد الموقع…

 

ثار بركان كومبري فييخا في جزيرة لا بالما إحدى جزر الكناري قبالة السواحل المغربية والذي يسجل منذ أيام نشاطا زلزاليا كثيفا، للمرة الأولى منذ 50 عاما.

وفي تغريدة، كتبت الحكومة المحلية التي بدأت في تنفيذ عمليات إجلاء في المناطق المأهولة الأقرب إلى البركان، “بدأ الثوران البركاني في منطقة كابيثا دي فاكا في إل باسو”.

واضافت “يطلب من السكان توخي الحذر الشديد والابتعاد عن منطقة الثوران لتجنب أي مخاطر”.

وقال رئيس المنطقة أن “البركان ثار في منطقة غابات” داعيا إلى الحذر.

وكانت سحب من الدخان والرماد والحمم البركانية تتصاعد من فوهة البركان، وفقا  للمشاهد الأولى التي بثها التلفزيون الإسباني.

ويخضع بركان كومبري فييخا للمتابعة منذ أسبوع بسبب الارتفاع الكبير في النشاط الزلزالي.

كما سجل معهد جزر الكناري لعلم البراكين آلاف الهزات الأرضية التي وصلت قوتها إلى 4 درجات على مقياس ريشتر منذ السبت الماضي.

وشرعت السلطات التي أبلغت السكان بأن يكونوا مستعدين قبل عدة أيام، قبل ساعات قليلة من ثوران البركان في إجلاء الأشخاص ذوي الإعاقة في البلدات الأقرب إلى البركان في هذه الجزيرة الواقعة قبالة سواحل شمال غرب إفريقيا.

من جانبه قرر رئيس الوزراء بيدرو سانشيز الذي كان من المقرر أن يغادر إلى نيويورك لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، التوجه إلى المكان على الفور.

وقال المكتب الاعلامي للحكومة الاسبانية في بيان إنه “نظرا للوضع في جزيرة لا بالما أرجأ رئيس الحكومة رحلته المقررة اليوم إلى نيويورك وسيقوم بزيارة جزر الكناري بعد ظهر اليوم لمتابعة تطورات الوضع”.

error: