مطالب بإقالة مدير المركز الاستشفائي الجهوي الفارابي بوجدة

 

سميرة البوشاوني

أدان المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العضو في الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، ما وصفها بـ”عملية التدمير الممنهج” التي يعرفها المركز الاستشفائي الجهوي الفارابي بوجدة، مطالبا بإقالة مدير هذه المؤسسة الاستشفائية باعتباره “المسؤول الأول على هذه الوضعية”.

ودعا المكتب النقابي المذكور إلى تشكيل لجنة مشتركة بين المندوبية الإقليمية والمديرية الجهوية للصحة لوضع برنامج مستعجل من أجل إنقاذ المستشفى من “الانهيار وتقويم الاختلالات التدبيرية في القريب العاجل وتحديد المسؤولين عليها قصد المساءلة”.

وذكر ببعض الاختلالات التي كانت موضوع وقفة احتجاجية “إنذارية” داخل المستشفى خلال الأسبوع الماضي، والتي تنذر بقوع كارثة كموضوع المياه المستعملة للاستهلاك اليومي، حيث نبه إلى الشروط اللاصحية لتخزين هذه المياه والذي أصبح يشكل خطرا على الموظفين والمرتفقين، هذا إلى جانب الحالة الكارثية لقنوات الصرف الصحي والتي حولت الطابق تحت أرضي إلى مستنقع لتوالد مختلف الحشرات وانبعاث الروائح الكريهة.

وإلى جانب ذلك، ذكر ذات المكتب النقابي بأن شركات المناولة تحولت إلى سلطة إدارية تتحكم في دواليب الإدارة وتشكل هدرا للمال العام “الأمر الذي يستوجب مساءلة جميع المعنيين”…

وجدير بالذكر، أن المكتب الإقليمي للنقابة الوطنية للصحة العمومية العضو في الفدرالية الديموقراطية للشغل بوجدة، أصدر بيانا سابقا اتهم من خلاله مدير المركز الاستشفائي الجهوي الفارابي بوجدة بـ”الاستغلال المجحف” لكل موارد المرفق العمومية، مستدلا بأدلة وأرقام وصفها بـ”المهولة” تثبت مدى الخروقات التي قام بها المسؤول المذكور.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!