الحسن لشكر يروي تفاصيل جلسة إنتخاب عمدة الرباط : ترهيب، تهديد و تخويف لعرقلة مسار الديمقراطية

أنوار التازي

أكد الحسن لشكر المرشح لعمودية مدينة الرباط بإسم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، أن ما وقع خلال جلسة انتخاب العمدة والمكتب المسير اليوم الإثنين 20 شتنبر بمقر الولاية، يعتبر عرقلة لمسار الديمقراطية.

وذكر الحسن لشكر، أن هذه الجلسة شهدت حضور جميع المستشارين المنتخبين مع تسجيل غائب واحد، فمباشرة بعد الاعلان عن افتتاحها تبين للبعض أن هناك أغلبية قوية تساند مرشح الاتحاد الاشتراكي الشيء الذي أزعج المنافسين و عملوا منذ أول لحظة على التهجم والإستفزاز والبلطجة بكل الأساليب لتوقيف الجلسة.

و شدد الحسن لشكر في تصريح صحفي، أن الطرف الآخر في المنافسة على عمدة مدينة الرباط، حاول بكل الطرق غير المشروعة إستفزاز رئيس الجلسة لرفعها و الحيلولة دون إفتتاحها والتوجه إلى التصويت، مشيرا إلى أنه بدأت محاولات الاستفزاز و التهجم بكلام بديئ من طرف بعض أعضاء الفريق الآخر على رئيس الجلسة الذي واجهه بكثير من الحكمة و الهدوء.

و أضاف الحسن لشكر، “حتى لائحة الحضور اضطر رئيس الجلسة إلى قراءتها أكثر من أربع مرات بالإضافة إلى التدافع و التهجم بكل الأساليب في مشاهد اعتقدنا أنها لم تعد قائمة و قطعنا معها في وقت سابق”.

و أكد لشكر، أن الفريق المساند لأسماء اغلالو بذل كل ما في وسعه من تخويف وتهديد وترهيب من أجل أن ترفع الجلسة بما في ذلك العنف، والضغط الكبيرين على رئيس الجلسة .

وشدد لشكر، أن السلطات العمومية كانت متفائلة خلال هذه الجلسة كما هو الشأن بالنسبة لنا، وذلك في إعتقادنا أن هذه الممارسات لم تعد موجودة بتاتا، لتحصين الديمقراطية.

وخلص لشكر، إلى أنه منذ الاعلان عن نتائج الثامن من شتنبر، تبين أن الفريق الآخر الذي كان يشتغل على التفاوض كان يتوفر على أغلبية مريحة، لكنه فشل في مهمته وهو ما جعل مجموعة من الأطر المتواجدة بمدينة الرباط أن تلقى في ترشيحنا بعد نقاش و تداول مبادرة هادفة من أجل إنقاذ مدينة الرباط من الطرف الآخر على حد تعبيره .

و أكد الحسن لشكر، أن الأغلبية التي ستعمل على تسيير مدينة الرباط اليوم قائمة و موجودة، ورغم ذلك نحن منفتحون على كل الفرقاء و الطاقات الإيجابية من أجل أن تمر الأمور في أحسن وضع ممكن، مشددا على أن الروح الديمقراطية منعدمة عند الفريق الآخر، وهو ما ظهر اليوم بكل وضوح.

و لفت الحسن لشكر، إلى “أننا منفتحون على كل الطاقات الإيجابية في مدينة الرباط قصد الاشتغال والعمل الهادف من أجل خدمة المصلحة العامة والارتقاء بالمدينة.”

error: