… نساء معيلات في ظل الأزمة

محمد رامي

 

في آخر تقرير للمندوبية السامية للتخطيط ، تم تسليط الضوء على تطور وضعية المرأة المغربية خلال عشرين سنة، تحت عنوان:”المرأة المغربية في أرقام:عشرون سنة من التطور” . وخلص التقرير في إحدى محاوره إلى أن % 16.7  من الأسر تعولها نساء.

ظاهرة النساء المعيلات لأسرهن في تزايد في المغرب بالنظر لمجموعة من الاعتبارات لعل أهمها الوضع الاقتصادي والاجتماعي والتغيرات الجذرية التي طرأت على بنية الأسر المغربية, حيث أصبحت تتقبل على مضض مبدأ الزوجة أو الابنة أو الأخت المعيلة بعد أن كان الأمر يعتبر سُبة بالنسبة للبعض، الأمر الذي يعتبر داخل المجتمع المغربي زعزعة لهيمنة الرجل على مؤسسة الأسرة وما يشكله ذلك من دلالة عميقة تعتبرها القلة جرحا مغربيا غائرا.

الدراسات تؤكد أن غالبية النساء المعيلات يتمركزن في مدن الدار البيضاء، الرباط، طنجة وفاس، تليها مكناس، القنيطرة، وباقي المدن المغربية من دون استثناء .

منهن من تتكفل بالوالد، الوالدة والإخوة ، وغالبا ما يكن عازبات لم يكتب لهن أن يلجن بيت الزوجية، ومنهن من حتمت عليهن الظروف العمل بعد فقدان رب الأسرة للعمل فدخلن عالم الشغل وإن بمستويات مختلفة بحسب التكوين و فضاء العمل .

النساء المعيلات لأسرهن كيفما كانت أزواج ، أبناء أو آباء يعانين في صمت حيث يتحملن ضغط العمل وتوفير مطالب الأسرة ويهملن أنفسهن في أغلب الأحيان إلى درجة أن البعض منهن تدركها دوامة السنين فتجد نفسها على أبواب العنوسة بعد أن فضلت تأخير مشروع الزواج خوفا من وضع اقتصادي جديد ينقلب سلبا على عائلتها .

نسبة كبيرة من مجالات عمل المرأة لا تتطلب خبرات مهنية متوسطة أو عليا، خاصة وأن الأمية متفشية في صفوف النساء بنسبة مرتفعة، والنتيجة أن استفادة النساء من عملهن تبقى استفادة هزيلة يحتكرها الأزواج والآباء، فالداعي الأساسي للجوء المرأة إلى عمل مأجور خارج بيت الأسرة أو الزوجية ليس لرغبة منها كي ترفع من مستواها الاجتماعي وتواصل تكوينها والإعداد لمستقبلها ، وإنما لحاجة ماسّة للخروج من دائرة الفقر، وتأمين الاحتياجات الحيوية لها ولمن هي مرتبطة معهم داخل الأسرة (الأب الأم الزوج الإخوة…).

بمعنى آخر، إن عمل المرأة هنا عمل اضطراري وليس عملا يصدر عن اختيار حر، عمل لاتعتبر هي المستفيدة منه بالدرجة الأولى، بل باقي أفراد الأسرة وإن بدرجات متباينة .وضع عائلي اقتصادي واجتماعي استثنائي، وضع يجسد عمق الأزمة التي تعيشها بعض الأسر المغربية التي تنقلب فيها الموازين والأعراف لتتحمل المرأة فيها عبء المصروف اليومي وكفالة الوالدين، الإخوة وفي بعض الأحيان الزوج أيضا…

error: