دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة و الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب تبين الأسباب

أحمد بيضي

قررت الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب FISA “رفع دعوى قضائية ضد رئيس الحكومة لعدم حمايته أملاك الغير والأشخاص”، على حد نص بلاغ لها عممته، خلال الساعات الأخيرة، وأهابت فيه بكافة مربي الدواجن ب “أن يقوموا بضبط نفوق الدواجن وإثبات الخسائر التي تكبدوها على مستوى ضيعاتهم، مع الاستعانة في ذلك بالبياطرة المؤطرين والأعوان القضائيين لحصر الخسائر الاجمالية للقطاع”، مع شجبها الشديد لما وصفته ب “تجاهل السلطات”، وعدم تجاوبها وتفاعلها مع الوضعية القائمة.

وأكدت الفيدرالية أن “تداعيات الاضراب الذي يعرفه قطاع النقل تؤثر، بشكل فظيع، على قطاع الدواجن”، و”أن انقطاع تزويد الضيعات بالأعلاف يضاعف نفوق الدواجن بنسبة كبيرة”، ما تسبب أيضا في “إغراق مربي الدواجن في أزمة مالية غير مسبوقة”، على حد البلاغ الذي لم يفت الفيدرالية فيه التعبير عن أسفها الشديد حيال “عدم اهتمام السلطات المعنية، وعلى رأسها رئيس الحكومة، بإنذاراتها حول العواقب الوخيمة لهذه الوضعية”، ولا ب “ملتمساتها من أجل اتخاذ ما يلزم من الاجراءات لتفادي الأسوأ”، حيث لم تتوصل بأي رد رسمي إلى حدود إصدار هذا البلاغ.

وفي ذات السياق، أفادت الفيدرالية البيمهنية لقطاع الدواجن بالمغرب أنها “لم تسجل في الميدان أي إجراء ملموس، من طرف السلطات العمومية، من شأنه أن يضمن انسياب النقل ورفع الضرر الناتج عن توفيق الشاحنات”، مضيفة أن “بالرغم من البلاغات المتداولة، فإن الاضراب لازال مستمرا مع شل حركة النقل، الوضع الذي يزيد من تعميق خسائر مربي الدواجن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!