رئيس نيجيريا السابق: المغرب يجسد بالصويرة “ثراء تنوعنا برمته”

قال رئيس نيجيريا السابق، والرئيس الحالي للمؤسسة الجنوب – إفريقية برينثهورست -أوبنهايمر، أوليسيغون أوباسانجو، أمس الثلاثاء بمدينة الرياح، إن “المغرب يجسد، بالصويرة، ثراء تنوعنا برمته”.

وفي معرض إبرازه “للالتزام الحكيم والرائد لصاحب الجلالة الملك محمد السادس”، ذكر أوباسانجو، بـ”تجذر المغرب في تاريخ تليد، تاريخ تجسده مدينة الصويرة، الحاضرة العريقة التي تشهد على التنوع الاستثنائي، الذي تعرف إفريقيا كيف تحفاظ عليه وتثمينه، في زمان ومكان ينتعش فيهما النكوص، والانطواء على الذات، والتنكر لروحانيات كل منا”.

وأكد أوباسانجو، في تصريح للصحافة في ختام أشغال اليوم الأول لاجتماع مجلس إدارة مؤسسة برينثهورست – أوبنهايمر، أن “الصويرة حاضرة الألف عام، تختزن تاريخا متفردا وغنيا يمتد لثلاثة آلاف عام، دون إغفال أنها وجهة سياحية بامتياز”.

وأوضح رئيس نيجيريا السابق، من جهة أخرى، أن اجتماع الصويرة سيشكل مناسبة لتحديد مخطط عمل هذه المؤسسة المرموقة، خلال الـ12 شهرا المقبلة.

وكشف أنه “خلال هذا الاجتماع، سنستعرض الأعمال التي تم القيام بها في الفترة السابقة، وسنستخلص العبر في هذا الصدد”.

وذكر أوباسانجو بأن مجلس إدارة المؤسسة لم ينعقد منذ 18 شهرا، بسبب الأزمة الصحية العالمية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا، مبرزا أن الاجتماع، الذي يتواصل على مدى ثلاثة أيام، سينكب على الأعمال التي تقوم بها المؤسسة في العديد من المجالات، وتشمل بلدانا مختلفة، مثل أفغانستان، والصومال، ومالاوي، وجنوب إفريقيا وزامبيا.

error: