مشروع قانون جديد للخوصصة سيبت فيه المجلس الحكومي المقبل

عبدالعزيز أبطال
حسب جدول أعمال المجلس الحكومي المقبل الذي سينعقد يوم الخميس 8 نونبر الجاري، فإنه من المرتقب أن تصادق الحكومة خلال هذا المجلس، على مشروع قانون ( 91 .18 ) بتغيير وتتميم القانون رقم ( 39 .89 ) المأذون بموجبه في تحويل منشأت عامة إلى القطاع الخاص المعتمدة سنة 1990، والذي وضع لائحة تضم حوالي 100 مؤسسة و مقاولة عمومية أو تملك فيها الدولة مساهمات من أجل خوصصتها.
ويهدف هذا القانون الجديد رقم ( 91.18 ) الذي سنتطرق لتفاصيله لاحقا، إلى “متابعة برنامج الخوصصة في إطار رؤية جديدة ستمكن من فتح رأسمال بعض المقاولات العمومية التي تنشط في قطاعات تنافسية والتي بلغت مرحلة من النضج إلى جانب توفرها على المعايير المطلوبة”.
وكان وزير المالية قد أوضح خلال تقديمه لمشروع قانون مالية 2019 ، أن المغرب يدرس بيع حصص في شركة اتصالات المغرب، إضافة إلى بيع حصص من  مؤسسات و مقاولات عمومية أخرى، و أن الحكومة تراهن على تحصيل 5 مليارات درهم كأموال متأتية من خوصصة بعض المؤسسات، بهدف تقليص عجز الميزانية إلى 3.3 في المائة. فيما بلغت عائدات برنامج الخوصصة ما بين سنوات 1993 و  2017، قرابة 103 مليار درهم
كما أشار الوزير إلى أن بعض المؤسسات العامة مثل المكتب الوطني للسكك الحديدية لا يمكن أن تشملها عملية الخوصصة حاليا، لأنها مؤسسة عمومية ليس لها الشكل القانوني لشركة مساهمة، بل يتعين إعادة هيكلتها قبل خوصصتها.
و حسب المذكرة التقديمة لمشروع قانون مالية 2019، فإن فندق “المامونية” بمراكش الذي يملك المكتب الوطني للسكك الحديدية 65 في المائة من رأسماله، و المحطة الحرارية “لتهدارت” الفاعلة بالمجال الطاقي، توجد على رأس  المؤسسات التي ستطالها عمليات الخوصصة، وسيتم تحويل هاتين المؤسستين إلى فاعلين مهنيين خواص، وطنيين أو دوليين، سيتم اختيارهم على أساس المؤهلات التقنية والمعرفية، وأخذاً بعين الاعتبار للمشاريع التنموية التي يعتزمون إنجازها لتقوية انفتاح المؤسستين على فرص استثمارية وتحسين تموقعهما في السوق.
كما تدرس الحكومة فتح رأسمال بعض المقاولات العمومية، خاصة التابعة لصندوق الإيداع والتدبير، فيما جرى استبعاد كل  من “شركة مركب النسيج بفاس” و “القرض العقاري والسياحي”، “شركة تسويق الفحم والخشب”، و”مصنع الآجور والقرمود” و”الشركة الشريفة للأملاح”، إلى جانب فندقين هما “أسماء” و”بن تومرت”، من عملية الخوصصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!