سوق الجملة للخضر والفواكه بالبيضاء على صفيح ساخن ومواجهة وشيكة بين الادارة والتجار

سعيد هندي
لم تجد الإدارة في شخص شركة التنمية بدا في أخذ قرارات انفرادية تهم على الخصوص الزيادة في أثمنة التعشير بشكل أحادي الجانب لرفع المداخيل بعد الاضراب الذي شنه أرباب الشاحنات  الشيء الذي خلق جوا من الاحتقان و الغليان لدى عموم التجار و من شأن الوضع العام للسوق أن ينتج عنه صراعات و وقفات قد تؤدي بسوق الجملة إلى النفق المظلم.
شركة التنمية وجدت نفسها بعيدة عن تحقيق عقدة الأهداف المسطرة بينها و بين مجلس المدينة المتمثلة في تحقيق 15 مليار سنتيم ، وهي على مشارف نهاية السنة وتسعى بكل الوسائل و ركوب المستحيل من أجل تفادي الورطة.
السؤال الذي يحير العقول ماذا قدمت شركة التنمية للخدمات لسوق الجملة ؟ و من هي الجهة المخول لها الحق قانونا محاسبة هذا الكيان على مجموع المشاريع الوهمية؟ و ماذا استفاد المواطن المغربي من ابتزازات و تعسفات شركة للرفع من مداخيل سوق الجملة في ظل الاكراهات الكثيرة و المتعددة للتجار و في ظل كذلك ضعف القدرة الشرائية للمواطن المغربي بشكل عام؟
السؤال الآخر المطروح هل فعلا سوق الجملة في حاجة للتدبير المفوض؟ الجواب عند اصحاب القرار الذين فشلوا في كل المحاولات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!