صادم:نصف الطلبة يغادرون الجامعات المغربية من دون شواهد

محمد المنتصر
 كشفت وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والبحث العلمي خلال مناقشة ميزانيتها الفرعية لسنة 2019 عن معطيات صادمة بخصوص التعليم الجامعي بالمغرب. فقد أفادت أن نسبة الانقطاع عن الدراسة بدون الحصول على أي شهادة بـ47.2 في المائة، و أن 16.5 في المائة من الطلبة الجدد في سلك الإجازة ينقطعون عن الدراسة في السنة الأولى، وتنخفض هذه النسبة تدريجياً لتصل إلى 8.1 في السنة الثالثة من سلك الإجازة، بينما ينتقل 7.8 في المائة من هؤلاء الطلبة نحو مؤسسات الاستقطاب المحدود. معطيات تبين حجم الهدر الجامعي المتعدد الأسباب والمفضي في غالبية الأمر إلى البطالة عند منتصف الطريق.
وأفادت المعطيات الرسمية بأن نسبة التمدرس في التعليم الجامعي لازالت ضعيفة، إذ لا تتجاوز 37 في المائة من عدد السكان في الفئة العمرية 18-22 سنة، حيث وصل عدد الطلبة في الجامعات المغربية خلال الموسم الحالي 860 ألفا. وتمثل الإناث 49 في المائة والطلبة الجدد حوالي 244 ألفا يدرسون هؤلاء في 135 مؤسسة جامعية، بطاقة استيعابية توفر 517.519 مقعدا، ويتلقون التكوين على يد 14.400 أستاذ جامعي.
الوزارة  أوردت في ذات تقريرها المقدم أمام البرلمان أن عدد الطلبة ارتفع بـ42 في المائة خلال السنوات الخمس الماضية، مقابل ارتفاع عدد الأساتذة بـ17 في المائة وعدد المقاعد بـ28 في المائة.
مضيفة أن المغرب يحتاج إلى توظيف 2488 أستاذ جامعي بهدف مواجهة الاكتظاظ وتغطية حاجيات المؤسسات الجديدة ومواكبة الارتفاع المرتقب للطلبة، بفعل التزايد المهم لحاملي الباكالوريا بحوالي 18 في المائة.
و أكدت الوزارة أن  كليات الحقوق تستقطب وحدها أكبر نسبة من الطلبة المغاربة، حيث يصل عددهم إلى أكثر من 400 ألف طالب، تليها كليات الآداب بحوالي 216 ألف طالب وطالبة.
كما سجلت الوزارة تراجع كلفة كل طالب في السنوات الأخيرة، إذ انتقلت من 14 ألف درهم سنة 2013 إلى 11 ألف درهم سنة 2017.
للإشارة تبلغ ميزانية قطاع التعليم العالي والبحث العلمي 11.3 مليار درهم ضمن مشروع قانون مالية 2019، حيث سجلت نسبة ارتفاع تبلغ 5.43 في المائة مقارنة مع ميزانية 2018.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!