الإتحاد العالمي للتعاضد ينصف عبد المولى عبد المومني ويمنحه شهادة خبير معتمد في مجال الحماية الإجتماعية

منح الجمع العام الثالث للإتحاد العالمي للتعاضد، الذي يتخذ له مقرا في جنيف بسويسرا، المنعقد بتاريخ 24 نونبر 2021، بالإجماع شهادة خبير معتمد للمغربي عبد المولى عبد المومني في ميدان الحماية الإجتماعية و التغطية الصحية والتعاضد، اعترافا له بما قدم في هذه الميادين على امتداد أكثر من عقدين من الزمان من مجهودات ميدانية وأكاديمية وترافعية في بلاده المملكة المغربية.

و جعل عبد المولى عبد المومني، من التعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية، أكبر تعاضدية في إفريقيا و مؤسسة ناجحة و خلاقة حيث من خلالها جسد الجهوية الصحية والإدارية في جميع تراب المملكة عبر شراكات مع السلطات المحلية.

كما جعل المومني، من سياسة قرب الخدمات الصحية من جميع منخرطي وذوي حقوق المؤسسة دون إرهاق ميزانيتها واقع يحتدى به دوليا كما كذلك تفتقت عطاءاته بابتكار البرامج الطبية المتنقلة لتقديم عدة خدمات طبية على مدار السنة في المناطق البعيدة وعمق المغرب، كما برهن على حكامة تسييرية تجلت في تحديد الإختصاصات والمهام بين الإدارة والأجهزة المنتخبة وفي الجانب المالي كانت سياسة الترشيد وتطبيق المساطر واعتماد الرقابة الداخلية وبلوغ الأهداف من المرتكزات الأساسية وفي الجانب الإداري.

و اعتمد على الهيكلة المربحة للموارد البشرية وللمؤسسة أما من الناحية التدبيرية فحرس على التطبيق الفعلي للقوانين وملائمتها مع التطورات التي تعرفها الحماية الإجتماعية.

وكما قام بالتنزيل الفعلي لقرارات الأجهزة المسيرة خاصة في الجانب المتعلق بتحسين وتجويد وتنويع خدمات الحماية الإجتماعية والصحية والإسعافية مع مراعاة التوازنات المالية بل أكثر من ذلك الإحتفاظ بفائض مالي مهم دون المس بالحقوق والمكتسبات المتعلقة بالمنخرط أو المستخدم مما جعله ينتخب لعدة مراة متعددة على امتداد 10 سنوات كرئس للتعاضدية العامة لموظفي الادارات العمومية كما كذلك نال الإجماع عند انتخابه كرئيسا للإتحاد المغربي للتعاضد ومن بعدها انتخب كذلك بالإجماع منسقا للتعاضد بالقطاع العام والقطاع الخاص والقطاع الحر والقطاع المستقل. كما حضي بالثقة الغالية لملك البلاد الذي عينه عضوا في المجلس الإقتصادي والإجتماعي والبيئي عند تأسيسه.

وعلى صعيد القارة الإفريقية أسس الإتحاد الإفريقي للتعاضد الذي وقعت 13 دولة على قانونه الأساسي وجعل له مقرا رئيسيا بالعاصمة الرباط في المملكة المغربية وحافظ إلى يومنا هذا وعلى امتداد ثلاث ولايات متتالية على رئاسة الإتحاد الإفريقي للتعاضد وسكرتاريته وذلك بإجماع الإخوة الأفارقة المنخرطين كما ساهم كرئيس الإتحاد الإفريقي للتعاضد بخلق مكتب جهوي لهذا الإتحاد بأبيدجان بالكوت ديفوار.

وعبر العالم استطاع الإنخراط في العديد من المنظمات الدولية كالمكتب الدولي للشغل والجمعية الدولية للضمان الإجتماعي وكان له النصيب الأوفر إلى جانب هوشي الرئيس السابق للجمعية الدولية للتعاضد بتركيز مشروع PASS في إفريقيا جنوب الصحراء بالكوت ديفوار كما يحسب له كذلك براعته في التشبيك عبر عقد عدة اتفاقيات مع تعاضديات وتكتلات مثل تعاضدية التعليم بفرنسا والإتحاد التعاضدي الفرنسي والتعاضد الكثلوكي ببلجيكا واتحاد تعاضد الأمركيتين والإتحاد البرتغالي للتعاضد ووو .. والائحة طويلة.

كما شارك وترافع لتعميم الحماية الإجتماعية على المواطنين في بلدانهم عبر الثالث المؤدى من فوق منابر العديد من المؤسسات الدولية ذات النفوذ الدولي والمهتمة بميادين التغطية الإجتماعية.

وبهذه المناسبة عبر أندري رومان (من الأرجنتين) رئيس الإتحاد الدولي للتعاضد على اعتزازه بتسليم أحد ركائز التغطية الإجتماعية على الصعيد الدولي هذه الشهادة كاعتراف بخبرته الواسعة، التي نريد أن تستفيد منها الدول والأجيال نظرا لما يراكمه من خبرات وما أسداه من خدمات جليلة كان لها الأثر البليغ على المواطنين عبر القارات والتي توجت بتأسيس الإتحاد التعاضدي الدولي في يونيو 2018 بأروقة الأمم المتحدة بجنيف والذي مهد الطريق لأخينا المرحوم سيكليانو بترأسه.

كما عبر لويس ألبيرطو سيلفا (من البرتغال) نائب رئيس الإتحاد مكلف بأروبا ورئيس الإتحاد البرتغالي للتعاضد على فرحة عارمة وهو يشارك في تتويج عبد المولى عبد المومني بهذه الشهادة والتي قال عنها أنها قليلة في حق هرم خبرته في العديد من المحطات في بلاده وفي أروبا وأمريكا حيث كان دينامو الإبداع والإقتراحات وربط العلاقات والتشبيك وخير دليل على ذلك هو تواجدنا اليوم متحدين ومتراصين داخل هذه المنظمة التي كان لها شرف استقبالها بعد تأسيسها من طرف نواب الأمين العام للأمم المتحدة بنيويورك في 2018.

كما صوت الجمع العام بالإجماع على هذا الإستحقاق الذي اعتبره قيمة مضافة للمنظمة والتي يمكن لها عبر عبد المولى عبد المومني، أن تساهم في استقطاب هذا الهرم للمنتديات واللقاءات لتكوين الأجيال الصاعدة وكذا إلقاء العروض وتبادل الخبرات والمعلومات مع المهتمين والمختصين وتقاسم وتشارك كل الدول والمؤسسات التي لها علاقة بالتغطية الإجتماعية عبر العالم تجارب وخبرة الإتحاد في ميادين الحماية الإجتماعية والصحية والتعاضد.

error: