عاجل.. بالفيديو: الأمن يستعمل القوة في فض احتجاجات الترمواي.. إصابات واعتقال مواطن

احتج عشرات البيضاويين قبل قليل من الأربعاء 7 نونبر الجاري، بعدما توقف ترمواي البيضاء لأزيد من ثلاث ساعات، لتتدخل عناصر الأمن وبقوة لفض الاحتجاجات التي خلفت إصابة شخصين ضمنهم امرأة واعتقال أحد المحتجين.

ورصدت عدسات كاميرا “أنوار بريس”، زحف وتكتل عشرات المواطنين بمحطة ترمواي “باحماد” بمنطقة بيلفيدير، الذين خاضوا احتجاجات على توقف الترامواي منذ الساعة 8 صباحا إلى حوالي الساعة 12، حيث أصيب وعلى إثرها شاب بكدمات على مستوى الفم ما تسبب له في نزيف بفمه كما جرى اعتقاله، فيما أغمي على شابة ضمن المحتجين.

ولم يسمح المواطنون بمرور عربات الترمواي الذي استأنف وبعد أزيد من ثلاث ساعات سيره المعتاد، مطالبين الشركة التي اكتفت ببيان اعتذار للركاب، بحل جذري لمعضلة توقف الترامواي وشلل حركته الذي بات يقض مضجعهم لاسيما في الساعات الأولى من الصباح، ما يتسبب في تأخر بعضهم عن العمل والمدارس وقضاء أغراضهم.

وعزت شركة كازا ترمواي التوقفات الشبة يومية لأكثر من ثلاث ساعات لوسيلة النقل، والتي حولت حياة مستعمليه إلى جحيم، إلى بداية تجريب الخط الثاني للترامواي، فيما يتم إخبار مستعمل وسيلة النقل أن السبب يعود لانقطاع الكهرباء.

وأثار توقف سير الترامواي خلال الشهر أكتوبر وبداية شهر نونبر الجاري غضب واستياء المواطنين، كما طرح الجدل حول تفاصيل إطلاق الخط الثاني الذي لم يتم إطلاقه خلال شهر أكتوبر المنصرم، والخط الأول يعاني من اضطرابات وتوقفات للخط بشكل يومي خلال ساعات الذروة لأكثر من ثلاث ساعات، وضعت الشركة في موقف حرج أمام الزبناء، الذين أصبحوا يشككون في قدرة الشركة على تدبير خطزطها، خاصة مع المشاكل التي باتت تتخبط خلال الأشهر الأخيرة.

واستنكر مستعملو الترمواي عدم إعلامهم بعطب الترمواي قبل أخذ التذاكر، خاصة وأن توقف الترمواي أصبح ظاهرة متكررة بشكل يومي، طارحين مسألة التعويض عن رحلاتهم، لاسيما أن الشركة المسؤولة عن تدبير خدمات الترمواي بالدار البيضاء، لا تضع علامات تشوير أو لافتات بجانب “صندوق بيع التذاكرة” تعلم عبرها الزبناء بتوقف الخط..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!