ويستمر النزيف.. مصرع شاب في بئر عشوائي لاستخراج الفحم الحجري بجرادة

الطيب الشكري

لقي عامل مصرعه صبيحة يوم الأربعاء 7 نوفمبر الجاري، بعد إنهيار بئر عشوائي كان الضحية يتواجد بداخلها، مصادر الجريدة أفادت أنه و بعد ثلاث ساعات من البحث تم انتشال جثة الضحية إ / د 25 سنة من تحت أنقاض إحدى الساندريات التي دخلها بحثا عن بقايا الفحم الحجري بمنطقة ف 16 بحاسي بلال، من طرف عدد من المواطنين.

وتعد هذه أول حالة وفاة تحت أنقاض السندريات بعد قرار السلطات المحلية ردم جميع آبار الفحم بدعم من مجلس جهة الشرق، الذي خصص غلافا ماليا يقارب 400 مليون سنتيم لردم مئات الآبار العشوائية المنتشرة بشكل كبير بجرادة وحاسي بلال والتي ذهبت بأرواح العديد من أبناء مدينة جرادة.
حادثة أعادت من جديد طرح مسألة البديل الإقتصادي الذي تغنت به الحكومة ووزرائها الذين زاروا جرادة في ما مضي من الشهور دون أن يجد طريقه إلى التطبيق.

وتجدر الإشارة إلى أن عددا كبيرا من أبناء جرادة حملوا جثة الضحية و جابوا بها بعض شوارع وأزقة المدينة في مسيرة عفوية انطلقت من المكان المعروف ب16 إلى دوار الحديين مرورا بحي المختار السوسي قبل أن يتم إيداعها مستودع الأموات بجرادة في إنتظار اجراءات الدفن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!