مسؤولة أمريكية: مبادرة “وي كان إيدكيشن أكاديمي” فرصة جيدة لتعزيز تمكين الشباب بسيدي بوقنادل

أكدت مسؤولة الشؤون الثقافية والإعلامية بالقنصلية العامة للولايات المتحدة الأمريكية بالمغرب ميشيل أوتلو ، الثلاثاء 7 دجنبر 2021، بسيدي بوقنادل ، أن مبادرة “وي كان إيدكيشن أكاديمي” ، التي أطلقتها جمعية ” وي كان موروكو” والجماعة الترابية لسيدي بوقنادل ، تعد فرصة متميزة لتعزيز تمكين الشباب وخاصة الفتيات.

وقالت ميشيل، خلال زيارة ميدانية لجمعية ” وي كان موروكو” ،”إننا ننوه بهذه المبادرة التي تسعى إلى تنمية شخصية الشباب من خلال الرياضة، وخاصة كرة القدم التي تحظى بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة الأمريكية”.

وأكدت أن هذه الزيارة مكنت من الوقوف على ثمار الشراكة بين الجمعية وجماعة سيدي بوقنادل ، والتي من شأنها تعزيز مبادئ الاندماج والمساواة بين النساء والرجال عن طريق ممارسة نفس الرياضة.

وأضافت أن هذه المبادرة ستشجع الشباب على تطوير مهاراتهم داخل وخارج الميدان ، مشيرة إلى أن البعثة الدبلوماسية الأمريكية بالمغرب تدعم هذا النوع من المبادرات التي تعزز قيم تمكين الشباب والمساواة بين الجنسين.

من جهته ، أشار رئيس المجلس الجماعي لسيدي بوقنادل ، عبد الصمد الزمزمي ، إلى أن الجماعة دعمت مبادرة “وي كان إيدكيشن أكاديمي” منذ إطلاقها من قبل جمعية “وي كان موروكو” ، مضيفا أن زيارة المسؤولة الامريكية همت بحث سبل تطوير هذه المبادرة بالإضافة إلى التشجيع على ممارسة كرة القدم الأمريكية على المستوى الوطني. وقال “جماعة سيدي بوقنادل ملتزمة بدعم جمعية وي كان موروكو في مقاربتها الهادفة إلى تنمية قدرات الشباب وتمكينهم من خلال التعليم والرياضة”.

وأشار إلى أن المبادرة تهدف إلى فتح فرص جديدة للشباب المنحدرين من جماعة سيدي بوقنادل من خلال توفير منح دراسية للمواهب الشابة لمتابعة دراستهم ومشوارهم الرياضي في الولايات المتحد، ومن جهتها ، أوضحت رئيسة جمعية “وي كان موروكو” فوزية مدهوني أن هدف الجمعية يتمثل في تعزيز مبادئ التربية وريادة الشباب من خلال ممارسة كرة القدم الأمريكية.

وقالت إن الأمر يتعلق بأول أكاديمية لكرة القدم الأمريكية على المستوى الوطني ، مضيفة أن الجمعية تهدف إلى تعزيز التعاون مع البعثة الدبلوماسية الأمريكية في المغرب لتوسيع ممارسة كرة القدم الأمريكية ، من خلال افتتاح أكاديميات أخرى تغطي مجموع التراب الوطني. وتابعت أن الجمعية تمنح للشباب فرصة الانفتاح وتعلم اللغات ، وخاصة اللغة الإنجليزية، وممارسة الرياضة التي تعد رافعة أساسية للتنمية على المستويين الفردي والجماعي.

وبالمناسبة، قام الوفد الأمريكي بزيارة لمركز إدماج الشباب الذي يقدم دروسا في اللغة وريادة الشباب، وكذلك لملعب جماعة سيدي بوقنادل الذي تقام فيه تداريب لكرة القدم الأمريكية بتأطير لاعبين محترفين من البطولة الأمريكية .

error: