تقديم رواية زكية داوود “آيت شيري” بالرباط

قدمت زكية داوود، مساء اليوم الخميس بالرباط، روايتها الأخيرة باللغة الفرنسية “آيت شيري” التي صدرت عن دار سيروكو للنشر، والتي تحكي قصص العديد من الأزواج الفرنسيين المغاربة الذين تغذي مصائرهم “آمال الاختلاط” خلال خمسة عشر عاما “حاسمة ” في بناء المغرب.
وأوضحت السيدة داوود، على هامش حفل التقديم، أن هذا الكتاب الذي صدر في شهر يناير الماضي يروي قصة الزيجات المختلطة في بداية الاستقلال، مشيرة إلى أن الرواية تبرز جوانب مختلفة من الزيجات الفرنسية المغربية وعلاقتها بالسياسة، التي تتأرجح بين عدم الاكتراث وبين الانخراط.
وأضافت أن الوقائع الواردة في الرواية تستعيد تجربة الأشخاص “الذين التقيتهم خلال سنوات ما بعد الاستقلال”، وأن عملية الاستعادة والرجوع في الزمن “لم تكن سهلة”.
وأشارت إلى أن هذا الرجوع إلى الماضي كان ضروريا لأنه فترة تأسيسية “تقرر فيها كل شيء صنع مغرب اليوم” من حيث السياسة التعليمية والسياسة الاقتصادية والسياسة السياسوية.
وتروي الرواية التي تقع في 230 صفحة، قصة الزوجين ماري وحسين اللذين قررا، بعد لقائهما بالجامعة بفرنسا، الاستقرار في المغرب حيث تجد ماري نفسها محاطة ب”آيت شيري” آخرين، أي زيجات مختلطة.
وورد في غلاف الكتاب الذي يصف “رؤى المستقبل التي تتواجه”، أن رجالا من طينة حسين، الرجل القومي، يناضلون من أجل تحولات اجتماعية واقتصادية وسياسية، “بينما يختار الآخرون الانتظار، أو التسوية، بل خيانة مبادئهم”.
وقد ألفت زكية داوود، المعروفة أكثر كصحفية على الرغم من إنتاجها الأدبي الغزير، عددا من الأعمال منها “الهامشية في المغرب العربي” (1993)، و”المغاربة على الضفتين” (1997)، “زينب، ملكة مراكش” (2004)، و”ذ ليتل شيلدران أوف زينب” (2008) إلى جانب العديد من الروايات الأخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!