مقتل رجل وإصابة اثنين طعنا في هجوم إرهابي بملبورن الأسترالية

ذكرت وسائل إعلام أسترالية، الجمعة 9 نونبر الجاري، أن مسلحا طعن رجل شرطة وعدد من المواطنين، ما تسبب في مقتل شخص وإصابة المهاجم برصاص الأمن بمدينة فيكتوريا في ميلبورن الأسترالية.

وأفادت التقارير الإعلامية، أن الهجوم المسلح وقع في الساعة 4 والنصف بالتوقيت المحلي، حيث توجه مئات من عناصر الشرطة لموقع الهجوم أمام مركز تجاري في شارع بورك، وتمكنوا من اعتقال المشتبه به.

ووفقا للمعطيات الأولية فإن مسلحا قاد سيارة على الرصيف ثم اصطدم بواجهة المتاجر قبل أن يشعل النار فيها ثم يتوجه لطعن الناس عشوائيا، قبل أن يتم القبض عليه.

وصلة بالموضوع، أظهر تسجيل مصور على تويتر ولقطات تلفزيونية رجلا مسلحا يلوح بسكين في وجه اثنين من عناصر الشرطة، الذي قام أحدهما برفع سلاحه وإطلق الرصاص على المسلح ليسقطه أرضا، كما أبينت لقطات أخرى مصابين يرقدان على الأرض في مكان قريب وينزفان، ووسط المدينة مزدحم وفي الخلفية سيارة تحترق.

وقال “ديفيد كلايتون” قائد شرطة بولاية فيكتوريا للصحفيين أنه “طعن ثلاثة أشخاص وللأسف أسلم أحدهم الروح في مكان الواقعة”.

وصنفت السلطات الأسترالية عملية الطعن “عملا إرهابيا”، وذلك بعد عثور الشرطة على قوارير غاز في شاحنة المشتبه به، مشيرة أن المشتبه به من أصل صومالي، ومعروف لدى أجهزة الاستخبارات.

وذكر قائد شرطة مقاطعة فيكتوريا، غراهام اشتون: “نتعامل الآن مع الحادثة كعمل إرهابي، المشتبه به معروف لدينا وكان يتنقل بعربة رباعية الدفع محملة بقوارير غاز”.

وأعلنت الشرطة أنه لم يعد هناك أي تهديد للعامة في ملبورن، موضحة أنها أطلقت تحقيقا مرتبطا بمكافحة الإرهاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!