اتحاد طنجة… حكاية فريق بحث عن لقب لعقود

 

ليست المرة التي وُجد فيها فريقي الوداد واتحاد طنجة في وضعية بطولة هذا الموسم، حيث سبق للوداد سنة 1990 أن حرم فريق البوغاز من اللقب بفارق الأهداف، وتأبى الصدف أن يتكرر نفس السيناريو هذا الموسم ويرد الطنجاويون الدين، ويفوزون ببطولة المغرب لأول مرة في تاريخهم.

فمنذ 1944 والفريق ينتظر هذا الانجاز، إذ أن عشاقه يرون في ذلك تنكرا لتاريخه ولرجالاته ولاعبيه على امتداد تاريخه. فالفريق ليس وليد الثمانينات كما يروج له البعض. فاتحاد طنجة هو امتداد لفريق “رجاء طنجة” ونتاج لاندماج “رجاء ميناء طنجة” و النهضة التي كانت تحمل سابقا إسم إتحاد طنجة وقبله إسم إتحاد شرطة طنجة، وبالرجوع إلى مؤرخي الفريق، نجد أن النواة الأولى كانت هي فريق “اليونيسا” الذي كان يرأسه “أحمد الزيدي” المعروف بـ “بابا احمد” سنة 1944 قبل أن يتغير الاسم إلى “خوفينتوس دي سواني” ثم “رجاء السواني” في الموسم 1971/1970، وفي الأخير أصبح اسم الفريق “رجاء طنجة”. أما مرحلة اندماج “ميناء طنجة” فقد امتد فقط لموسمين رياضيين مابين سنة 1979 و 1980 حيث كان الاسم “رجاء ميناء طنجة” ليعود الفريق لاسمه الأصلي “رجاء طنجة”، وفي سنة 1983 التحق برجاء السواني مجموعة من خيرة لاعبي “الحسنية” و”النهضة” بعدد أكثر ليقرر بذلك تغيير اسم “الرجاء” إلى “الاتحاد.

إذن، هو تاريخ طويل كافح خلاله أبناء المدينة منذ الرعيل الأول، وانتظرت معهم ساكنة المدينة ونواحيها من أجل حلم التتويج بلقب ظل مستعصيا لعقود، إلى أن حققه الجيل الحالي، ولتصبح المسؤولية اليوم صعبة، فالفريق مطالب بالحفاظ على التميز الذي حققه ببطولة هذا الموسم، وبالتفكير في ما ينتظره من منافسات قارية بعصبة الأبطال الموسم المقبل.

error: Content is protected !!