تجار التقسيط يراسلون مجلس المنافسة للتراجع عن إتهامهم بالغش والتزوير والتلاعب في أسعار الزيت

التازي أنوار

راسلت النقابة الوطنية للتجار و المهنيين، مجلس المنافسة للتراجع عن التقرير الذي أصدره المجلس حول أسعار زيت المائدة بالمغرب، والذي يحمل إتهامات بالتلاعب و التزوير تجاه التجار بالتقسيط.

و رفضت النقابة في مراسلتها الموجهة إلى رئيس مجلس المنافسة، كل الملاحظات التي جاءت في التقرير حول مسؤولية التاجر بالتقسيط عن إرتفاع أسعار الزيت والربط المجاني والمفتعل بين إرتفاع الاسعار و تجار التقسيط.

و إستغربت المراسلة، من تبرئة المساحات الكبرى بالقول ” أن هامش الربح لديها لا يتجاوز 5 في المئة، وغير مسؤولة عن إرتفاع أسعار الزيت، ما يدفع إلى الشك والإستغراب في صفوف التجار تجاه كل هذه الإدعاءات.”

و إستنكرت نقابة التجار، محتوى ومضمون التقرير، الذي يحمل إتهامات للتجار بالغش والتزوير والتلاعب في ملصقات الاثمنة المثبتة على قنينات الزيت. مضيفة “أنه إتهام باطل لا أساس له من الصحة و مرفوض ولن نسكت عنه.”

وطالبت النقابة في مراسلتها، مجلس المنافسة بإعادة النظر في هذا التقرير خصوصا الشق الذي يتهم فيه هذه الفئة بمسؤوليتها في إرتفاع أسعار الزيوت ونسبة هامش الربح التي يدعيها وكذا إتهام التجار بالتزوير و الغش، وسحب كل الفقرات التي تربط إرتفاع الاسعار بتجار التقسيط، وحذف كل التوصيات التي تحيل على إتهام التجار ومسؤوليتهم في إرتفاع اسعار الزيت.

و كانت النقابة قد دعت في بلاغ لها، مجلس المنافسة إلى فتح نقاش مباشر مع التنظيمات المهنية للتجار لأخذ رأيها في الموضوع بكل شفافية و وضوح عوض الاعتماد في ذلك على مسؤولي المساحات الكبرى و أرباب شركات الزيوت.

وحذرت النقابة المهنية من الآثار و العواقب الوخيمة المستقبلية التي قد تعرفها الساحة نتيجة تقرير مجلس المنافسة غير المسؤول وغير المنصف لفائدة التجار بالتقسيط.

error: