هذه آراء المغاربة بشأن الخدمات الإدارية و حقوق الإنسان والصحة والتعليم

يتضح من نتائج البحث الدائم حول الظرفية لدى الأسر، المنجز من طرف المندوبية السامية للتخطيط، أن مستوى ثقة الأسر عرف، خلال الفصل الرابع من سنة 2021، تدهورا مقارنة مع الفصل السابق و استقرارا مقارنة مع نفس الفصل من السنة الماضية.

و بالإضافة للمؤشرات الفصلية، قامت المندوبية السامية للتخطيط في نهاية كل سنة بحساب أرصدة تصورات الأسر لمكونات أخرى متعلقة بمحيطها، ويتعلق الأمر بالتطور الحاصل ما بين 2020 و2021 لآراء الأسر حول وضعية حقوق الإنسان والمحافظة على البيئة وكذا جودة بعض الخدمات العمومية.

• جودة الخدمات الإدارية: آراء أكثر سلبية

خلال سنة 2021، صرحت 55,2 بالمئة من الأسر بتحسن جودة الخدمات الإدارية في حين رأت 20,8 بالمئة عكس ذلك. وهكذا انتقل رصيد هذه الآراء إلى 34,4 نقطة عوض 40,6 نقطة المسجلة خلال سنة 2020.

• المحافظة على البيئة: إحساس بالتحسن

خلال سنة 2021، صرحت 52,7 بالمئة من الأسر أن جودة حماية البيئة بالمغرب قد تحسنت فيما اعتبرت17 بالمئة أنها قد تراجعت. وبذلك، بلغ رصيد آراء الأسر حول هذا المؤشر 35,7 نقطة مقابل 32 نقطة المسجلة خلال سنة 2020.

• وضعية حقوق الإنسان: شعور بتدهور

خلال سنة 2021، صرحت 18,2 بالمئة من الأسر أن وضعية حقوق الإنسان بالمغرب قد تراجعت مقابل 15,8 بالمئة المسجلة خلال السنة الماضية. و قد انتقل رصيد هذا المؤشر إلى 24,1 نقطة عوض 26 نقطة المسجلة خلال سنة 2020.

• خدمات التعليم: استمرار تدهورها

خلال سنة 2021، أقرت 56,9 بالمئة مقابل 21,5 بالمئة من الأسر بتدهور جودة خدمات التعليم. وهكذا انتقل رصيد هذا المؤشر من ناقص 29 نقطة سنة 2020 إلى ناقص 35,4 نقطة سنة 2021.

• إحساس الأسر بتحسن خدمات الصحة

تحسنت آراء الأسر بخصوص تطور جودة خدمات الصحة ما بين سنتي 2020 و2021. فخلال سنة 2021، صرحت 61 بالمئة من الأسر أن خدمات الصحة قد تدهورت فيما رأت 15,1 بالمئة عكس ذلك. وقد بلغت هذه النسب 60,2 بالمئة و 11,4 بالمئة على التوالي خلال سنة 2020 . وهكذا، انتقل رصيد هذا المؤشر إلى ناقص 45,9 نقطة مقابل ناقص 48,9 نقطة المسجلة خلال سنة 2020.

error: