منفذ هجوم باريس فرنسي مولود في الشيشان

كشفت مصادر قضائية الأحد 13 ماي الجاري، أن منفذ الهجوم بسكين وسط باريس ليلة السبت 12 ماي، مواطن فرنسي من مواليد الشيشان عام 1997.

وأوضح المدعي العام في باريس أن المهاجم “كبر” أثناء طعنه المارة مما أسفر عن مقتل أحدهم وإصابة أربعة آخرين في حي الأوبرا المزدحم بوسط باريس قبل أن ترديه الشرطة قتيلا.

و أكد مصدر قضائي أن الشرطة تحتجز والدي المهاجم،  البالغ من العمر 21 عاما، وتقوم باستجوابهم. كما أشار مصدر آخر مقرب من التحقيق إلى أن “المهاجم” كان مصنفا  من قبل الأجهزة الأمنية على أنه ربما “يمثل تهديدا للأمن القومي”.

وقد وقع الهجوم في قلب باريس في منطقة يرتادها السائحون عادة لكثرة مطاعمها ومقاهيها ومتاجرها الشهيرة ودار أوبرا باريس.

وقال الرئيس إيمانويل ماكرون بعد الهجوم بقليل إن فرنسا “لن تتراجع قيد أنملة في مواجهة أعداء الحرية”، مشيدا بأفراد الشرطة “لتحييدهم الإرهابي”.

هذا وأعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الهجوم عبر وكالة أنباء أعماق لكنه لم يقدم دليلا على ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن فرنسا في حالة تأهب مرتفعة بعد تعرضها لسلسلة من الهجمات التي شنها تنظيم ” داعش”  أو ألهم منفذيها. وأودت تلك الهجمات بحياة أكثر من 240 شخصا منذ عام 2015.