بمشاركة المغرب: بدء أعمال مجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية

بدأت، اليوم الأربعاء 09 مارس الجاري، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية أعمال الدورة العادية (157) لمجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية.

ويمثل المغرب في الاجتماع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، وسفير المغرب بمصر ومندوبه الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد التازي، وعبد العالي الجاحظ رئيس قسم المنظمات العربية والإسلامية بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وقبيل الاجتماع عقدت ثلاث اجتماعات وزارية للجان المختصة المنبثقة عن مجلس جامعة الدول العربية لمتابعة تطورات الأزمات في المنطقة.

وهكذا انعقدت اللجنة الوزارية العربية الرباعية المعنية بمتابعة تطورات الأزمة مع إيران وسبل التصدي لتدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول العربية ؛ واللجنة العربية الوزارية المعنية بمتابعة التدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية، وكذا اللجنة الوزارية العربية المعنية بالتحرك لوقف الإجراءات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة برئاسة الأردن وعضوية كل من المغرب والسعودية وفلسطين وقطر ومصر والجزائر وتونس.

وتميزت الجلسة الافتتاحية لاجتماع وزراء الخارجية العرب بحضور وكيل الأمين العام للأمم المتحدة والمفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، فيليب لازاريني، الذي قدم عرضا استعرض فيه الوضع الحالي للوكالة والعجز المالي الذي تعاني منه، حيث دعا الدول العربية والمانحة لتقديم المزيد من الدعم حتى تتمكن الوكالة من الاستمرار في تقديم خدماتها لأبناء الشعب الفلسطيني.

ويناقش وزراء الخارجية العرب أحد عشر بندا، تتناول مختلف قضايا العمل العربي المشترك، السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والمالية والإدارية ؛ وفي مقدمتها تقرير الأمين العام بين الدورتين الماضيتين وملف التحضير للقمة العربية المقبلة.

كما تحضر تطورات القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي في جدول أعمال الاجتماع، حيث يتابع الوزراء العرب التطورات السياسية للقضية الفلسطنية والصراع العربي الإسرائيلي وتفعيل مبادرة السلام العربية ؛ والانتهاكات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة؛ ودعم موازنة دولة فلسطين وصمود الشعب الفلسطيني؛ والأمن المائي العربي وسرقة إسرائيل المياه من الأراضي العربية المحتلة.

وفي مجال الأمن القومي العربي، يبحث الاجتماع تطورات الوضع في كل من لبنان ؛ وسوريا وليبيا واليمن؛ واحتلال إيران للجزر الاماراتية الثلاث ؛ وأمن  الملاحة وإمدادات الطاقة في منطقة الخليج العربي؛ واتخاذ موقف عربي موحد إزاء انتهاك القوات التركية للسيادة العراقية؛ و التدخلات التركية في الشؤون الداخلية للدول العربية.

كما يتضمن جدول الأعمال بحث تعزيز العلاقات العربية مع التجمعات الإقليمية والدولية (العلاقات العربية -الأفريقية ؛ والعلاقات العربية -الأوروبية ؛ والعلاقات العربية مع روسيا الاتحادية واليابان والهند والصين وآسيا الوسطى وجزر الباسفيك وأمريكا الجنوبية ؛ والتعاون بين جامعة الدول العربية والأمم المتحدة ومجلس الأمن).

وفي المجالين الاجتماعي وحقوق الإنسان، يبحث الاجتماع دعم النازحين داخليا في الدول العربية والنازحين العراقيين بشكل خاص؛ وتقرير وتوصيات اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان؛ فضلا عن قضايا تتعلق بصيانة الأمن القومي العربي ومكافحة الإرهاب وتطوير المنظومة العربية لمكافحة الإرهاب.

error: